Cedar News
Lebanon News

الحرب في سوريا: الفيتو الروسي يمنع وصول المساعدات إلى 3 ملايين شخص شمال غرب سوريا

Internally displaced Syrians living in Idlib have relied heavily on UN aid deliveries

BBC
Internally displaced Syrians living in Idlib have relied heavily on UN aid deliveries

استخدمت روسيا حق النقض (فيتو) ضد قرار لمجلس الأمن يتضمن إعادة التصريح بتسليم المساعدات الضرورية إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شمال غرب سوريا، مما يجعل ثلاثمة ملايين شخص معرضون لخطر المجاعة بعد إغلاق المسار الأخير لتلك المساعدات من تركيا.

وتتابع أنا فوستر، مراسلة بي بي سي الدفعة الأخيرة من قوافل المساعدات التي ترسلها الأمم المتحدة إلى المنطقة التي يسمح لها بدخول البلاد.

تسخن أم علي قدرا بداخله ماء لتطهو الغداء لأطفالها السبعة، وتذكي النار بقطع من بقايا لافتات قديمة وبعض القمامة وكل ما من شأنه أن يبقى النار مشتعلة. وكانت الوجبة التي تطهوها بسيطة وصغيرة نظرا لندرة إمدادات الطعام في مخيم الصداقة في ريف إدلب. ورغم ذلك، تبدو السيدة ممتنة لما تحصل عليه من المساعدات الغذائية رغم أنها غير كافية.

وتقول أم الأطفال السبعة: “يذهب الصبية كل يوم إلى مكب القمامة لجمع عبوات الألومنيوم والحقائب البلاستيكية وبقايا الحديد لنبيعها بثمن زهيد يكفي بالكاد لشراء أربع أكياس من الخبز، وهو ما يكفي لوجبة واحدة فقط هي الإفطار”.

ورغم امتنانها لما تحصل عليه من طعام لا يكفي لسد جوعها هي وأطفالها، إلا أن تلك المساعدات سوف تنقطع ويتوقف تدفق طرود المواد الغذائية تماما.

وأشارت تقارير صادرة عن الأمم المتحدة إلى أن عدد السوريين الذين يحتاجون إلى تلك الإمدادات بلغ أعلى المستويات على الإطلاق على مدار الحرب الأهلية التي دخلت عامها الحادي عشر، وهو الارتفاع القياسي الذي يرجع إلى المزيج السام من الأزمات الذي يجمع بين انتشار كوفيد19 والغزو الروسي لأوكرانيا وما ألحقه من أضرار باقتصاد البلاد.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن تكلفة الغذاء ارتفعت بحوالي 800 في المئة في سنتين فقط.

كانت العمليات التي تضمنت نقل المساعدات الغذائية بكميات هائلة إلى الداخل السوري عام 2014، تتم بتفويض رسمي مباشر من الولايات المتحدة دون إذن من الرئيس السوري بشار الأسد.

وكان من المقرر أن يتم تجديد التفويض الأممي في جلسة مجلس الأمن في السابع من يوليو/ تموز الجاري، لكن التجديد تأجل. واعترف دبلوماسيون مساء الجمعة بأنه سوف يتعين تأجيل التصويت على القرار في هذا الشأن إلى اليوم التالي الموافق عطلة عيد الأضحى.

وفي النهاية، كان هناك تصويتان؛ الأول على مقترح مقدم من النرويج وإيرلندا ويتضمن حلا وسط يشير إلى تمديد التفويض السابق لستة أشهر يتم بعدها التجديد تلقائيا ما لم تبد أي من الدول الأعضاء رغبتها في إنهاء العمل بما تم الاتفاق عليه في هذا الشأن. لكن روسيا استخدمت حق الفيتو ضد هذا المقترح.

وبعد رفضها المقترح الأول، تقدمت موسكو بمقترح بديل يتضمن تجديد التفويض ستة أشهر يحتاج بعدها لتصويت آخر للتجديد في يناير/ كانون الثاني 2023. وصوتت المملكة المتحدة، والولايات المتحدة، وفرنسا ضد المقترح الروسي في حين امتنعت دول أخرى عن التصويت.

تقول أم علي إن عائلتها لا تستطيع العيش بدون المساعدة الدولية

BBC
تقول أم علي إن عائلتها لا تستطيع العيش بدون المساعدة الدولية

وسارعت منظمات غير حكومية إلى التعليق على ما انتهى إليه مجلس الأمن، واصفة النتيجة بأنها “مدمرة”.

وحث تامر كيرولوس، مدير الاستجابة لدى منظمة أنقذوا الأطفال، مجلس الأمن على إعادة الانعقاد والتراجع عن قراره.

وقال كيرولوس: “بلا شك، سوف يؤدي فشل المجلس في تجديد التفويض الرسمي اللازم لمرور تلك المساعدات، ما قد يعرض حياة مئات الآلاف من الأطفال للخطر، هؤلاء الأطفال الذين لا يعرفون سوى الصراع للبقاء على قيد الحياة في المخيمات”.

وقال شادا دوين ماكينا، الرئيس التنفيذي لمؤسسة ميرسي، إن السياسة أُعطيت الأولوية التي جعلتها أهم من المساعدات الضرورية اللازمة للسوريين المعرضين للخطر.

وأضاف: “أخطأ مجلس الأمن اليوم في حق سكان شمال غرب سوريا، فأصبح ملايين الناس طي النسيان لا يعرفون كيف يحصلون على المساعدات التي تبقيهم على قيد الحياة وسط عوامل تؤدي إلى تفاقم الأزمة الطاحنة التي يمرون بها، أبرزها: استمرار ارتفاع أسعار الغذاء والصراع الدائر في البلاد وركود الاقتصاد”.

وتقدم الأمم المتحدة المساعدات الإنسانية للسكان في شمال غرب سوريا لأن هذه المنطقة تقع خارج نطاق سيطرة الحكومة السورية، إذ تخضع لقوات حياة تحرير الشام وجماعات من الثوار السوريين المدعومين من تركيا.

وقام النظام السوري بتسهيل نقل قدر ضئيل مما يطلق عليه “مساعدات عابرة للخطوط”، والذي يعني أنها تعبر خطوط جبهة القتال داخل البلاد، بدلا من عبور المساعدات الحدود الخارجية لسوريا.

وتدفع روسيا في اتجاه تفعيل هذا النوع من المساعدات، العابرة للخطوط، كحل مستقبلي لوقف المعاناة في شمال غرب البلاد.

وترى موسكو أن الأولوية لسيادة نظام بشار الأسد على الأراضي السورية وأن مهمة توصيل المساعدات ينبغي أن تتم بمعرفة وإشراف الحكومة السورية.

موظفو الأمم المتحدة يتحققون من محتوى شاحنات المساعدات قبل عبورهم إلى سوريا

BBC
موظفو الأمم المتحدة يتحققون من محتوى شاحنات المساعدات قبل عبورهم إلى سوريا

لكن مساعدات برنامج الأغذية العالمي القادمة من دمشق تكفي فقط لأقل من 50000 شخصا بينما تؤمن الأمم المتحدة مساعدات تكفي لحوالي 1.4 مليون شخصا تصل إلى المنطقة من المعبر التركي.

وعلى مدار عامين، ظل معبر باب الهوى الحدودي بين تركيا وسوريا، المسار الوحيد للمساعدات التي تصل إلى السوريين في شمال غرب البلاد.

وكانت هناك معابر أخرى تسمح بمرور شاحنات محملة بالإمدادات من العراق والأردن إلى سوريا، لكن روسيا استخدمت حق الفيتو لإغلاقها.

وكعضو دائم في مجلس الأمن – مع المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا والصين – يمكن لروسيا استخدام الفيتو لحظر أي مهمة من مهام الأمم المتحدة.

ومنذ عدة أشهر قليلة، استخدمت موسكو حق النقض لمنع إصدار مجلس الأمن قرارا يدين الغزو الروسي لأوكرانيا ويطالب بانسحاب القوات الروسية.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More