Cedar News
Lebanon News

طالبان في أفغانستان: جنرال سابق في الجيش يتعهد بحرب جديدة للإطاحة بها

سامي سادات

BBC
سامي سادات كان يتولى قيادة الجبهة الجنوبية للجيش الأفغاني، حول هلمند عندما سيطرت طالبان على البلاد في غضون 20 يوما

قال ضابط كبير سابق في الجيش الأفغاني إنه هو وعدد من العسكريين السابقين والساسة يجهزون لشن حرب جديدة ضد حركة طالبان.

وقال الفريق سامي سادات إن 8 أشهر من حكم طالبان أقنعت الكثير من الأفغان بأن العمل العسكري هو الطريق الوحيدة للتقدم.

وكشف سادات أن العمليات العسكرية ضد الحركة يمكن أن تبدأ خلال الشهر القادم بعد انتهاء عطلة عيد الفطر، وهي الفترة التي يخطط للعودة خلالها إلى أفغانستان.

وسيطرت الحركة على أفغانستان بشكل سريع مع انسحاب القوات الأمريكية العام الماضي.

ولم تكن الحركة بحاجة سوى لعشرة أيام فقط تمكنت خلالها من السيطرة على أغلب أنحاء البلاد، ودخول العاصمة، كابل، والإطاحة بالنظام، فور انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي “الناتو”، التي كانت تقودها الولايات المتحدة، بعد نحو 20 عاما، من بداية الحملة العسكرية في أفغانستان.

ولأول مرة يتحدث فيها سادات، قال لبي بي سي إنه وآخرين ينوون “فعل أي شيء، في طاقتهم للحرص على تحرير أفغانستان من طالبان وإعادة إرساء النظام الديمقراطي”.

وأضاف “حتى نحصل على حريتنا ونستعيد إرادتنا الحرة، سوف نقاتل”، وأوضح أنه لن يضع أي إطار زمني محدد للأمر.

وأكد سادات أن الحركة تقوم تدريجيا بإرساء دعائم حكمها القاسي، الذي يتضمن قيودا شديدة على حقوق المرأة، مشيرا إلى أن هذا هو الوقت المناسب لإنهاء “نظامهم السلطوي” وبدء حقبة سياسية جديدة.

وقال “ما رأيناه في أفغانستان خلال الأشهر الثماني الماضية من حكم طالبان لا يعد شيئا سوى المزيد من القيود الدينية، والتفسير الخاطيء للنصوص الدينية من القرآن الكريم لأغراض سياسية”.

وكان سادات يخطط لإعطاء طالبان عاما كاملا ليراقب مدى تغيرهم، إلا أنه يقول “للأسف، كل يوم نستيقظ لنجد أن طالبان فعلت شيئا جديدا، تعذيب الناس، وقتلهم، وإخفاءهم قسريا، علاوة على نقص الغذاء وسوء تغذية الأطفال”.

وأوضح سادات أنه يتلقى مئات الرسائل يوميا من أفغانستان يسأل أصحابها عما ينتوي فعله بخصوص طالبان.

لكن في بلد مزقته الحرب لأكثر من أربعين عاما، فإن المواطنين يشعرون بالقلق من الحرب ويصارعون من أجل لقمة العيش في قلب أزمة اقتصادية مستفحلة في العالم أجمع. وتحذر الأمم المتحدة من الأوضاع في أفغانستان، مشيرة إلى أن الملايين على حافة مجاعة شديدة.

ويعاني الكثيرون في المناطق الريفية، التي تحملت العبء الأكبر للحرب بين الناتو وطالبان، وبالتالي رحب السكان فيها بالهدوء النسبي الموجود الآن بعد انسحاب القوات الأمريكية وتوقف الطائرات الأمريكية عن قصف قراهم ومغادرة أجوائهم وانتهاء الهجمات التي كانت تشنها طالبان على القوات الأمريكية.

وتشير أصابع الاتهام إلى سادات، الذي كان يقود القوات الحكومية في إقليم هلمند جنوبي البلاد خلال الأشهر الأخيرة، للنظام السابق بإصدار أوامر للقوات الحكومية بشن هجمات أسفرت عن قتل مدنيين، لكنه ينكر هذه الاتهامات.

وفي الصيف الماضي، عينت الحكومة السابقة قبل أيام من سقوطها سادات قائدا للقوات الخاصة. ووصل إلى كابل في اليوم نفسه الذي تمكنت فيه طالبان من دخولها. وفر الرئيس أشرف غني إلى خارج البلاد.

نقطة تفتيش تابعة لطالبان

EPA

وقال سادات “لم نكن ضد طالبان”، لكننا ضد “تفسيرهم للنصوص الدينية”، واصفا أفغانستان بأنها “دولة تسع الجميع، لا دولة لطالبان فقط”.

وقبل أسابيع، سُربت رسالة صوتية لسادات يتحدث فيها عن معركة عسكرية ضد طالبان بهدف إعادة تحرير أفغانستان ونشرتها وسائل إعلام.

هل تصبح أفغانستان ملاذاً للإرهاب بعد سيطرة طالبان على السلطة؟

مسؤول في طالبان يصف تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان “بالصداع”

ما هي أوجه الشبه والاختلاف بين طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية؟

ماذا نعرف عن حركة طالبان؟

وليس من الواضح طبيعة الدعم والأسلحة التي يحصل عليها سادات، أو المجموعات المسلحة التي قال إنه يجري تشكيلها حاليا.

ورغم أن غالبية هذه المجموعات تشعر الآن بأنها متحدة على الهدف، وهو الإطاحة بطالبان من الحكم، فإن بينها الكثير من الانقسامات والاختلافات سواء في العرق أو الولاء لمختلف القادة.

وقال سادات إنه كان على اتصال بواحدة من أكثر هذه المجموعات عداءا لطالبان، والتي تعرف باسم “الجبهة الوطنية للمقاومة” بقيادة أحمد مسعود، نجل القائد الأفغاني الراحل أحمد شاه مسعود.

وقال سادات، أيضا في رسالته الصوتية المسربة “أنا على تواصل مع أخي أحمد مسعود. ونحن ندعمه بكل الأشكال الممكنة. وأنا أيضا أتصل بمجموعات أخرى وأساندها”.

وأضاف لبي بي سي أن معركتهم تحصل على التمويل من قبل الأفغانيين الوطنيين، مشيرا إلى أنه لا يوجد لهم أي داعم خارجي، ولا يسعون لذلك.

ويبلغ سادات من العمر 37 عاما. وتلقى تعليمه في لندن وعدة مدارس وأكاديميات عسكرية غربية. ويشير إلى أن جيله يعرف أن الإدارة السابقة التي كان جزءا منها في أفغانستان ارتكبت الكثير من الأخطاء.

لكنه يؤكد أنهم تعرضوا للخذلان من قبل الساسة الأفغان الفاسدين والسياسات الأمريكية الخاطئة.

ويعتقد سادات أن الانسحاب الأمريكي الذي اتسم بالفوضى من أفغانستان أظهر الضعف الأمريكي، وأدى إلى اتخاذ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قرار غزو أوكرانيا.

وكانت هناك انتقادات للانسحاب الفوضوي لقوات الناتو بقيادة أمريكا من أفغانستان، وتساؤلات عدة بخصوص كيفية تمكن طالبان من السيطرة بهذه السرعة على البلاد.

ورغم أن سادات يعترف بمدى سوء الأمر، فإنه يلقي باللائمة على السياسيين في دول الناتو، وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن، وليس على القادة العسكريين الغربيين، والذين لايزال على تواصل مع غالبيتهم حتى الآن.

وقال سادات “ليست هذه هي النهاية التي يمكننا أن نفخر، أو نسعد بها”.

وعبر سادات عن إعجابه بالمقاومة الأوكرانية. لكنه حذر من أنهم أيضا يمكن أن يتعرضوا للخذلان يوما ما من قبل الناتو.

وقال “أعتقد أنهم يدافعون عن أراضيهم بشكل جيد. لكن أيضا قولوا لهم أن يثقوا بأنفسهم أكثر لأن الاستمرار في الاعتماد على الدعم من الناتو والدول الأخرى يمكن أن يتوقف”.

واختتم سادات بالقول “أتمنى أن يستمر الدعم طالما كانوا بحاجة إليه”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More