Cedar News
Lebanon News

روسيا وأوكرانيا: جولة مفاوضات مباشرة بين موسكو وكييف في تركيا وآمال “ضئيلة في إحراز تقدم”

الرئيس التركي أردوغان

Getty Images
دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى وقف فوري لإطلاق النار، وقال إن وقف المأساة “متروك لكلا الجانبين”

بدأت جولة مفاوضات مباشرة بين الوفدين الروسي والأوكراني في قصر “دولما بهتشه” التاريخي، في مدينة اسطنبول التركية.

ويجتمع المفاوضون الأوكرانيون والروس للمرة الأولى منذ أسبوعين، في الوقت الذي تسعى فيه كييف إلى وقف إطلاق النار دون التنازل عن الأراضي أو السيادة.

وافتتح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، جولة المفاوضات الجديدة بكلمة قال فيها: “دخلنا مرحلة تحقيق نتائج حاسمة في هذه المفاوضات، لدى الطرفين مخاوف مشروعة ويمكن التوصل إلى حل خلال هذه المفاوضات يضمن مصالحهما معا”.

ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار، وقال إن وقف المأساة “متروك لكلا الجانبين”.

وأضاف أردوغان: “بادرنا بجهود صادقة على كل السبل لوقف هذا التصعيد الذي دخل أسبوعه الخامس، ولم نتخل عن مسؤوليتنا في تحقيق السلم والأمن في المنطقة، واستمرار الصراع لا يخدم أي طرف”، حسب تعبيره.

حشد من الفارين

Getty Images
فر الكثير من الأوكرانيين من بلادهم منذ بدء الغزو

ماذا قال الطرفان عن المحادثات؟

يجتمع مفاوضو البلدين في تركيا لإجراء محادثات مباشرة للمرة الأولى منذ أسبوعين، وقال وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، عن المحادثات في اسطنبول: “نحن لا نتاجر بالناس أو الأرض أو السيادة”.

وأضاف أن “الحد الأدنى للبرنامج سيكون مناقشة قضايا إنسانية، والحد الأقصى هو التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار”.

بيد أن فاديم دينيسينكو، مستشار وزارة الداخلية الأوكرانية، قال إنه يشك في إمكانية حدوث انفراجة للأزمة.

آثار القصف الروسي في ماريوبول - 22 مارس/آذار 2022

Getty Images
آثار القصف الروسي في ماريوبول

كما ألقى مسؤول كبير في الخارجية الأمريكية بظلال مماثلة على الآمال المنشودة في إحراز تقدم، وقال إن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يبدو غير مستعد لتقديم تنازلات لإنهاء الحرب.

في غضون ذلك، قال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، إن المحادثات حتى الآن لم تسفر عن أي تقدم جوهري، لكن من المهم أن تستمر بشكل شخصي، ورفض الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي

EPA
أبدى الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في وقت سابق، استعداد للنظر في حياد بلاده

“فرصة ضئيلة لإحراز تقدم”

تنعقد الكثير من الآمال على تلك المحادثات التي تجرى مباشرة بين الطرفين، ويقول توم بيتمان، مراسل بي بي سي للشرق الأوسط، إن الوفد الروسي وصل الليلة الماضية، تبعه الوفد الأوكراني بسبب ما وصفوه بالتأخيرات اللوجستية.

وكان أردوغان قد أجرى اتصالا هاتفيا قبلها مع نظيره الروسي، بوتين، ساعيا إلى وضع بلاده كوسيط رئيسي، وحث الكرملين، خلال الاتصال، على الموافقة على وقف إطلاق النار.


غزو روسيا لأوكرانيا: تغطية مفصلة


يأتي ذلك في وقت أبدى فيه الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في وقت سابق، استعداده للنظر في حياد بلاده، بمعنى عدم تحالف أوكرانيا عسكريا مع دول أخرى، وهو مطلب كان قد رفضه من قبل.

وأكد أن الخطوة الجديدة لن تُتخذ إلا بناء على استفتاء، أو انسحاب من جانب القوات الروسية.

وعلى الرغم من ذلك اعترف زيلينسكي، في وقت سابق، بأنه سيكون من “المستحيل” إخراج روسيا من جميع الأراضي الأوكرانية، وقال إن ذلك يعني اندلاع “حرب عالمية ثالثة”.

خريطة تبين سيطرة القوات الروسية على الأراضي الأوكرانية حتى الآن

BBC

بيد أنه أضاف أن مفاوضيين من كييف يدرسون مطلبا روسيا بالحياد الأوكراني، وقال قبل المحادثات: “هذه النقطة من المفاوضات مفهومة بالنسبة لي وهي محل مناقشة ودراسة بعناية”.

ولا يزال ثمة هوة تفصل بين موقفه ومطالب روسيا، حتى الآمال في إنشاء ممرات إنسانية جديدة تبدو قاتمة بعد أن قررت أوكرانيا وقفها خشية شن هجمات من القوات الروسية.

“التخلص من النازية”

كان هناك الكثير من التكهنات حول ما تريده روسيا من محادثات السلام، وتقول صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية، إن موسكو تخلت عن مطلبها المتمثل في “التخلص من النازية” في أوكرانيا، وإنها مستعدة للسماح لها بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي طالما أنها غير متحالفة عسكريا مع دول أخرى.

ونقلت الصحيفة عن أربعة أشخاص مقربين من المحادثات قولهم إن الاتفاق المحتمل سيتضمن تخلي أوكرانيا عن سعيها للحصول على عضوية الناتو مقابل ضمانات أمنية.

ولم تحدد روسيا، حتى الآن، هدفها الأساسي من الحرب، ولكن عندما أرسلت قوات عبر الحدود، أعلن الرئيس، فلاديمير بوتين، طموحه في “نزع السلاح والتخلص من النازية” في أوكرانيا، واصفا زعماء الحكومة بأنهم “طغمة نازية جديدة قتلت الملايين من الناطقين بالروسية في إبادة جماعية”.

دبابة روسية

Getty Images

وكانت موسكو قد أعلنت، في وقت سابق، أنها ستركز على “تحرير” شرق أوكرانيا، في إشارة إلى تحول محتمل في استراتيجيتها، وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الأهداف الأولية للحرب قد اكتملت، وإن روسيا أضعفت القدرة القتالية لأوكرانيا.

وحاولت القوات الروسية أولا تطويق العاصمة كييف. لكن بعد قصف عدة بلدات في الشمال الغربي ثم السيطرة عليها، تمكن الجيش الأوكراني، الذي يحاول الآن محاصرة آلاف الجنود الروس، من إجبارهم على التراجع.

في المقابل حقق الجيش الروسي نجاحا أكبر على الساحل الجنوبي، حيث سيطر على البلدات والمدن مثل خيرسون، وحقق بعض المكاسب في الشرق.

وتقول موسكو الآن إن 93 في المئة من المنطقة الشرقية من لوهانسك تخضع لسيطرة الانفصاليين المدعومين من قبلها، وأن 54 في المئة من المنطقة الشرقية الأخرى من دونيتسك في أيديهم.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More