Cedar News
Lebanon News

غموض شديد يكتنف مزاعم تسميم أبراموفيتش وسط غياب كامل للأدلة – الغارديان

أبراموفيتش

EPA
جُمدت أصول أبراموفيتش وأزيح من منصبه كمدير لنادي تشلسي لكرة القدم في بريطانيا بسبب علاقاته بالرئيس بوتين

تصدرت قضايا عدة عناوين الأخبار في الصحف البريطانية، وكان من بين أبرزها: مزاعم تسميم رومان أبراموفيتش ومفاوضين روسيين يشاركان في محادثات سلام فرعية بين روسيا وأوكرانيا، والصفعة التي تلقاها الممثل الكوميدي كريس روك، أثناء تقديمه حفل جوائز الأوسكار، من الممثل الأمريكي ويل سميث بعد أن سخر الأول من حالة مرضية تعاني منها زوجة الثاني .

ففي صحيفة الغارديان البريطانية، تناول دان صباغ، في مقاله له، ما تردد من مزاعم عن تسميم رومان أبراموفيتش، مالك نادي تشيلسي الإنجليزي، ومفاوضين في محادثات سلامبين روسيا وأوكرانيا.

وقال صباغ أن هناك مزاعم بتسميم أبراموفيتش، مرجحا أنها مرتبطة إلى كبير بروسيا، الدولة التي تحيط بها اتهامات بتسميم عشرات الأشخاص في القرن الماضي.

ورجح صباغ أن هذه الرواية تبدو غريبة من الوهلة الأولى، إذ تشير إلى أن أبراموفيتش ومفاوضين روسيين ظهرت عليهم أعراض تسمم بعد اجتماع في كييف، منها تقشر البشرة، وتهيج العيون، والصراخ من شدة الألم.

وتسائل مقال الغارديان عما إذا كان يمكننا التأكد من أنهم سُمموا؟ فقد كان الرجال الثلاثة منشغلين جدا لدرجة لم تسمح لهم بإرسال عينات لتحليلها من قبل خبراء سموم ألمانيين بالسرعة الكافية. كما أن الأعراض التي ظهرت عليهم، والتي لم تشكل خطرا على الحياة، زالت بسرعة. لذا رجح الكاتب أن الحقيقة وراء هذا الأمر قد تظل غير معلومة مثل باقي الأسرار الروسية التي لا تكتشف أبدا.

وقال الكاتب أن الكرملين له باع طويل في هذا المضمار، فمنذ حوالي مئة سنة، تحديدا عام 1921،تأسس معمل التسميم (X) على يد فلاديمير لينين.

ورغم تغير الأسماء، والزعماء، والأيدولوجيات في الفترة التي تفصل بين تأسيس ذلك المعمل وتولي النظام الحالي، يواجه نظام فلاديمير بوتين اتهامات بتسميم العديد من معارضيه، من بينها عمليات تسميم تمت باستخدام غاز الأعصاب نوفيتشوك.

وذكر صباغ أن هناك الكثير من الأمثلة على مزاعمالتسميم التي تحيط بالدولة الروسية، من بينها المعارض الروسي، أليكس نافالني، الذي تدهورت حالته الصحية أثناء رحلة جوية داخلية في أغسطس/ آب 2020، ولم ينقذه من الموت سوى السفر إلى ألمانيا وإشراف متخصصين على علاجه.

رومان أبراموفيتش: التحقيق مع حاخام بشأن مساعدته في منح الجنسية البرتغالية للملياردير الروسي

كما أشار الكاتب إلى واقعة حدثت بعد عامين من تسميم نافالني عندما سافر اثنين من عناصر المخابرات العسكرية الروسية إلى سالزبري في بريطانيا. وكشفت التحقيقات عن أن غاز الأعصاب نوفيتشوك رُش على مقبض باب المنزل الذي كان يقيم فيه الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا التي كانت في زيارة له في مارس/ آذار 2018.

وبعد ساعات قليلة من زيارة عنصري المخابرات الروسية، عُثر على سكريبال وابنته على أحد المقاعد في حديقة عامة في ويلتشاير والزبد يخرج من أفواههما مع تعرضهما لفقدان وعي متقطع.

ويمكن تذكر تلك الحوادث سيئة السمعة، التي ربما كان المقصد منها إثارة الخوف – بسرعة مثل تسميم ألكسندر ليتفينيكوف بشاي مخلوط بالبولونيوم، مما أدى إلى موته ببطء في 2006. ولدينا أيضا مقتل المعارض البلغاري جورجي ماركوف بمظلة مسمومة، والذي ظهرت مزاعم تتهم المخابرات الروسية بتسهيل تنفيذ العملية .

ويقول الكاتب إن هذه الممارسات لا تستهدف القتل دائما، وهو ما يتضح من تجربة عضو البرلمان البريطاني عن حزب العمال كريس براينت عندما كان في زيارة لروسيا أثناء عمله كمسؤول في الخارجية البريطانية عام 2009 وتناول طعاما مسموما. وقال براينت إنه علم بعد ذلك إن ما وُضع له في الطعام كان “مواد مهيجة معيارية يستخدمها جهاز الأمن الفيدرالي الروسي مع الزائرين غير المرغوب فيهم”.

وليس التسميم بغريب على أوكرانيا أيضا، إذ أصيب المرشح الرئاسي فيكتور يوشيشينكو، الذي كان في الخمسين من عمره ويبدو مفعما بالشباب والحيوية، بتدهور شديد في حالته الصحية منعه من المشاركة في حملته الانتخابية أمام فيكتور يانوكوفيتش الموالي لروسيا.

واكتشف علماء في ذلك الوقت أنه تعرض للتسميم بالديوكسين. وبينما لم يكن معروفا من فعل ذلك، اتهم مؤيدو يوشيشينكو روسيا بتنفيذ ذلك الهجوم دون وجود دليل على ذلك.

وأوضح مقال الغارديان أنه رغم نفي الكرملين المستمر صلته بتلك الجرائم، يرجح أن المواد والمركبات المعقدة القاتلة المستخدمة في التسميم لا يمكن أن تستخدمها إلا الدولة.

روك يسخر من نفسه

سميث وجادا

Reuters
سميث وجادا لدى وصولهما إلى حفل توزيع جوائز الأوسكار

روك يسخر من نفسه

وفي صحيفة الإندبندنت الإلكترونية كتبت فيكتوريا غاغلياردو سيلفر من نيويورك، مقالا تحليليا عن الصفعة التي وجهها الممثل الأمريكي ويل سميث للممثل الكوميدي كريس روك، أثناء تقديمه حفل جوائز الأوسكار، بعد أن سخر روك من حالة مرضية تعاني منها زوجة سميث.

تقول الكاتبة إنه وسط سيل من المنشورات والتعليقات والصور والفيديوهات التي انهالت على صفحات وحسابات وسائل التواصل الاجتماعي عن جوائز الأوسكار ومن فاز ومن خسر ومن تعرض للتجاهل، كان الحدث الأكبر والأهم هو الصفعة التي وجهها ويل سميث للممثل الكوميدي كريس روك على المسرح أثناء تقديمه حفل توزيع جوائز الأوسكار.

وكان السبب وراء تلك الصفعة، كما تروي لنا الكاتبة، هو سخرية روك من جادا بينكيت، زوجة ويل سميث حليقة الرأس منذ سنوات، قائلا “جادا، أنتظر جيه آي جين2 بفارغ الصبر”، في إشارة إلى فيلم ” جيه آي جين”، إنتاج 1977، الذي كانت بطلته حليقة الرأس.

وقالت الكاتبة إنه من الصعب أن تتصور الانتهاك والتطفل والأذى الذي يلحق بأي امرأة عندما تكون موضوعا للسخرية بسبب تساقط شعرها جراء مرض، خاصة أن هذه المزحة أمام العالم كله. وتسائلت: “هل كان كريس سيسخر من امرأة تساقط شعرها بسبب السرطان؟ وهل كان الجمهور سيضحكون؟ لا أعتقد ذلك، فلماذا قبل بالسخرية من تساقط الشعر بسبب أحد أمراض المناعة؟”

وتسائلت أيضا عن إحساس بينكيت والكاميرات تسلط عليها بينما هي مضطرة إلى الحفاظ على هدوئها. فإذا ظهر على وجهها رد فعل غاضب، فسوف يقول الناس إنها امرأة سوداء ساخطة، وإذا بكت، فقد يسخر الحضور من دموعها. وتحدثت سيلفر أيضا عن المعاناة التي قد تدخل فيها هي وزوجها ويل سميث وعن الليالي التي سوف يكون عليه فيها أن يحتضنها بين ذراعيه وهي تبكي لفقدان شعرها.

كانت تلك التساؤلات هامة، لكن الكاتبة رأت أن هناك ما هو أهم منها، وهو موقف كريس روك الغريب وإقباله على السخرية من تساقط شعر زوجة ويل سميث بينما هو صاحب فيلم “غود هير” الوثائقي الذي تناول قضية شعر النساء السود ونظرة المجتمعات الغربية له عام 2009.

واستهدف ذلك العمل الفني إلقاء الضوء على فكر الغرب الذي يعتبر شعر النساء السود وصمة. وكانت شرارة البدء التي حفزت روك لتقديم هذا الفيلم الوثائقي هو سؤال وجهته له طفلته ذات السنوات الثلاثة في ذلك الوقت؛ “أبي لماذا ليس لدي شعر جيد؟”، وكان ذلك السؤال بمثابة نغمة تحذير نبهته إلى معاناة النساء السود من نظرة الغرب إلى شعرهن.

وأمضى كريس روك وقتا طويلا قبل صناعة الفيلم الوثائقي في زيارة صالونات تصفيف الشعر، ومسابقات التصفيف، وتحدث مع نساء سمراوات وخبراء أيضا، ليستعد لإنتاج العمل، وغير ذلك من الجهود التي بذلها لدعم النساء السود.

وقالت الكاتبة إنه لم يكن أحد يتصور أن يقف الممثل الكوميدي الأمريكي على مسرح توزيع جوائز الأوسكار ويستهدف بينكيت بسخريته للمرة الثانية (كان كريس روك قد سخر من زوجة ويل سميث في 2016 عندما قال “مقاطعة جادا للأوسكار مثل مقاطعتي لسراويل ريهانا، فأنا لم أكن مدعوا من الأساس”.

وكانت جادا بينكيت قد تحدثت في برنامج “ريد تايبل توك” التلفزيوني عن تجربتها مع داء الثعلبة الذي يؤدي إلى تساقط شعرها في 2018. ووصفت في ذلك اللقاء كم هو مؤلم وكيف هي المعاناة عندما تفقد المرأة شعرها، مؤكدة أنها قررت منذ اكتشاف إصابتها بهذا المرض أن تحلق رأسها.

ومنذ ذلك الحين، تتحدث بينكيت عن المرض وتقدم الكثير من الدعم للمصابين به.

لكن سخرية كريس روك من مرضها أهدر جهودها في دعم المصابين بالثعلبة علاوة على إهدار مجهوده هو نفسه الذي بذله في إنتاج الفيلم الوثائقي الذي حاول من خلاله تخفيف الضغط عن النساء السود اللاتي يعانين من نظرة مجتمعات الغرب السلبية إلى شعرهن.

وأكدت الكاتبة أن زوجة، نجم الأوسكار هذا العام، ويل سميث ليس لديها ما تخجل منه، لكن كريس روك ينبغي أن يشعر بالندم الشديد لما أقدم عليه من إهدار جميع جهوده التي بذلها في سبيل الاهتمام بأمر المرأة السوداء وبالطريقة التي ينظر بها المجتمع إليها.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More