Cedar News
Lebanon News

روسيا وأوكرانيا: بروكسل تستضيف ثلاث قمم حول الحرب بحضور الرئيس الأمريكي

الرئيس الأمريكي جو بايدن

Reuters
يتوقع أن يبحث الرئيس بايدن إمدادات الغاز الطبيعي، مع محاولة الاتحاد الأوروبي تخفيف الاعتماد على روسيا.

ينضم الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى زملائه من القادة الغربيين في بروكسل الخميس لحضور ثلاث قمم حول حرب روسيا في أوكرانيا، بعد شهر من بداية الغزو.

ويعقد حلف شمال الأطلسي (الناتو) ومجموعة الدول السبع (جي 7) والاتحاد الأوروبي، اجتماعات، في استعراض للوحدة نادراً ما يشاهد من جانب الغرب.

وسيشارك الرئيس بايدن في القمم الثلاث، وهي الزيارة الأولى لرئيس أمريكي إلى قمة للاتحاد الأوروبي في بروكسل.

لكن زيارته لبروكسل لا تدور حول الرمزية فقط.

فقد منح الغزو الروسي لأوكرانيا الحلف الدفاعي الغربي (الناتو) إحساساً جديداً بوجود هدف. وفي الوقت الذي يحاول الاتحاد الأوروبي قطع علاقات الطاقة مع روسيا، فإنه يحتاج إلى تشكيل وتعزيز علاقات أخرى، وبخاصة مع الولايات المتحدة.

وسيتفق رؤساء ورؤساء وزراء ثلاثين دولة في الناتو على تقديم دعم أكبر لأوكرانيا وعلى نشر جديد للقوات على أراضي الحلفاء الشرقيين. والهدف من ذلك هو إظهار التضامن مع كييف، ولكن إلى حد معين فقط.

أبدى قادة كثيرون، ولكن ليس كلهم، استعدادهم لتزويد أوكرانيا بالسلاح. وقالت المملكة المتحدة إنها ستستخدم قمتي مجموعة السبع والناتو “لزيادة المساعدات الدفاعية الفتاكة لأوكرانيا بشكل كبير”.

لكن الحلف أوضح أيضاً بأنه لن يصبح متورطاً بشكل مباشر أكثر كما أن الدعوات المتكررة من جانب زيلينسكي بفرض منطقة حظر للطيران فوق أوكرانيا تم تجاهلها بشكل كبير.

كما أنه من غير الواضح كيف سيرد الناتو إذا قامت روسيا بتصعيد الصراع بشكل لافت في أوكرانيا- كأن تشن هجوماً على قافلة أسلحة غربية أو تستخدم أسلحة كيماوية أو حتى أسلحة نووية تكتيكية. لقد رسم الناتو خطوطه الحمر حتى الآن عند حدوده.

دفاع جماعي

يجري 30 ألف جندي من الناتو من 25 دولة تدريبات في النرويج في إطار ما يسمى بـمناورات الرد البارد، وهي مناورات مخطط لها منذ زمن بعيد واكتسبت الآن أهمية أكبر.

جنود من السويد، التي ليست عضواً في الناتو، انضموا للمناورات العسكرية الجارية في النرويج.

Reuters
جنود من السويد، التي ليست عضواً في الناتو، انضموا للمناورات العسكرية الجارية في النرويج.

تحد النرويج روسيا، على غرار أوكرانيا. والفرق الرئيسي هو أن النرويج، بصفتها عضواً في الناتو، مشمولة بتعهد بـ”الدفاع الجماعي”- أي أن أي هجوم على دولة عضو يعد هجوماً على كل الدول الأعضاء.

وقال مجند نرويجي شاب يدعى “بيدير” لبي بي سي: “أعتقد أن تدريباً كهذا من الجيد إجراؤه، لتثبت لدول مثل روسيا… بأن عليك ألا تعبث مع الناتو”.

ويركز قادة الناتو على كيفية تعزيز دفاعاتهم. وقد أرسلوا بالفعل آلافاً إضافية من القوات إلى الخاصرة الشرقية للحلف، إضافة إلى المزيد من بطاريات الدفاع الجوي والسفن الحربية والطائرات.

يقول الأمين العام لحلف الناتو ينس ستلوتنبيرغ إن هذا هو “الوضع الطبيعي الجديد” في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا. فروسيا ستحصل على ما لا تريده بالضبط- حضوراَ أكثر لا أقل للناتو عند حدودها. وستمتد المجموعات القتالية للناتو من البلطيق إلى البحر الأسود في المستقبل المنظور.

وقد ساهمت دولتان في الاتحاد الأوروبي ليستا عضوتين في الناتو- وهما السويد وفنلندا- بقوات في المناورات الجارية في النرويج. ويبدو أنهما تقتربان أكثر فأكثر من الناتو في أعقاب الغزو الروسي.

كان الرئيس دونالد ترامب قد شكك في يوم من الأيام بوجود الناتو ووصفه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوماً بأنه في “موت سريري”. لكن زيارة الرئيس بايدن لبروكسل تعتبر دليلاً على أنه يعتبره أكثر أهمية من أي وقت مضى في كبح جماح روسيا.

وحدة مذهلة للاتحاد الأوروبي

ستلعب الاستراتيجية الدفاعية أيضاً دوراً في قمة الاتحاد الأوروبي إذ سيقر قادة الاتحاد خططاً ترمي إلى توثيق الصلة بين الدول الأعضاء حول التخطيط العسكري والاستخبارات والمشتريات. وأحد أهدافهم هو تشكيل قوة للانتشار السريع قوامها 5 آلاف جندي.

وهذا كله جزء من فكرة “الاستقلالية الاستراتيجية” التي روج لها ماكرون.

والفكرة هي أنه كلما كانت أوروبا أكثر سيادة كلما كانت أكثر أمناً، سواء كان ذلك من خلال تأمين إمدادات يعتمد عليها من الطاقة ورقائق أشباه الموصلات أو من خلال تعزيز الانفاق العسكري.

لكن الموضوع الأصعب بالنسبة للدول الـ 27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بات مستقبل إمدادات الطاقة، مع محاولة تلك الدول البحث عن مصادر بعيداً عن روسيا.

وبعد العرض الأولي المذهل للوحدة بشأن العقوبات في جميع الدول الـ 27، هنالك الآن تصدعات واضحة حول ما يتوجب عمله في الخطوة التالية.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتز.

Getty Images
رد قادة الاتحاد الأوروبي بسرعة على الغزو الروسي بسلسلة من العقوبات القاسية.

فقد شجب المستشار الألماني أولاف شولتز علناً فكرة حظر واردات الغاز والنفط الروسية، قائلاً إن ذلك سيجر أوروبا إلى حالة من الركود الاقتصادي. وقال عشية القمة: “يجب أن لا تلحق العقوبات ضرراً بالدول الأوروبية اكثر من الضرر الذي تلحقه بالقيادة الروسية. هذا هو مبدأنا”.

“الدية”

تعتبر أسعار الطاقة المرتفعة مصدر قلق آخر سيبحثه قادة الاتحاد الأوروبي الجمعة.

لكن هناك دول تعبر عن انزعاج عميق حيال تسليم الأموال للكرملين من خلال دفعات الطاقة. وقال دبلوماسي من وسط أوروبا: “إنها أموال الدية. لا أعتقد أن بعض الدول تدرك خطورة الوضع.”

من الأمور التي يترقبها الجميع في قمة الخميس هو قدرة الرئيس بايدن على تزويد أوروبا بالمزيد من الغاز الطبيعي المسال الأمريكي. فالولايات المتحدة تعتبر أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم.

ويتوقع أيضاً أن يعلن بايدن عن فرض المزيد من العقوبات على الشخصيات السياسية في روسيا وكذلك على ما يطلق عليهم اسم “الأوليغارشية”.

لكن احتمال فرض عقوبات جديدة من جانب الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع يتم التقليل من شأنه. فالبعض في بروكسيل يصف العقوبات بأنها “مرهقة”، بينما يصر آخرون على أن الوقت مناسب لفرضها.

short presentational grey line

BBC

ما هو برنامج اليوم في بروكسل؟

•يجتمع القادة الأوروبيون اليوم لحضور قمم مجموعة الدول السبع والناتو والاتحاد الأوروبي، بعد مرور شهر على الغزو الروسي لأوكرانيا

•سينضم إليهم الرئيس الأمريكي جو بايدن ويتوقع أن يعلن عن مجموعة جديدة من العقوبات ضد روسيا

•يتوقع أن يوافق قادة الناتو على زيادات في قوات الحلف في أوروبا الشرقية في القمة

•قبيل القمة، تحول الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي للمرة الأولى إلى اللغة الانجليزية في خطابه الليلي- ودعا إلى مظاهرات في العالم لإظهار الدعم لأوكرانيا

•يستمر قصف مدينة ماريوبول الجنوبية التي لا يزال حوالي 100 ألف شخص محاصرين داخلها دون ماء أو غذاء أو كهرباء

•تعرضت مدن أخرى مثل كييف وتشيرنيهيف وخاركيف للقصف

•لكن وكالات الاستخبارات الغربية تقول إن القوات الروسية أصبحت أكثر إحباطاً وهناك خطر أن تحاصر خارج كييف

short presentational grey line

BBC

يوم مثقل بالرمزية

بقلم: نك بيك

بي بي سي نيوز، بروكسيل

مع استعداد القادة الأوروبيين للاجتماع للمرة الأولى منذ بداية الصراع، فإن اليوم سيكون مثقلاً بالرمزية – وهذا يعكس بأن الحلف العابر للأطلسي قوي ويواجه بوتين.

المطلب الرئيسي الذي يريده الرئيس زيلينسكي هو فرض منطقة حظر للطيران، لكن ذلك لم يحدث لأن خطر اندلاع الصراع مع الروس سيكون كبيراً جداً.

من المتوقع أن نسمع المزيد حول ماهية الدعم الذي سيقدم لأوكرانيا في مواجهة هجوم كيماوي أو بيولوجي، حيث أن الولايات المتحدة عبرت عن مخاوفها من أن روسيا قد تلجأ لتلك الاحتمالية.

دعا الأمين العام لحلف الناتو بوتين إلى وقف “قعقعة السيوف النووية”، مشيراً إلى أن روسيا ببساطة لا يمكنها الانتصار إذا ما وقعت حرب نووية.

والشيء الوحيد الذي قال بوتين إنه لا يريده هو توسع الناتو عند عتبة داره وإنه يود رؤية نهاية لذلك التوسع.

لكننا بُلغنا بأنه سيكون هناك مضاعفة للمجموعات القتالية للناتو في أوروبا الشرقية وأماكن أخرى.

ويقول حلف الناتو إنه سينشر قوات في بلغاريا والمجر ورومانيا وسلوفاكيا- وكل ذلك في إطار رسالة يريد جلف الناتو الغربي إيصالها ومفادها أنه إذا كان بوتين يريد أن يفعل ذلك لدولة ليست عضوة في الناتو كأوكرانيا، فإنه لن يفعل ذلك بالتأكيد لدولة عضو في النادي الذي يضم 30 دولة.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More