Cedar News
Lebanon News

بوتفليقة: تنكيس الأعلام دون حداد أو جنازة رسمية للرئيس الجزائري السابق

مقبرة العالية

Getty Images
أعلن التلفزيون الرسمي الجزائري أن بوتفليقة سيدفن الأحد في مقبرة العالية شرقي الجزائر العاصمة

نُكست الأعلام في الجزائر الأحد، ولمدة ثلاثة أيام، قبيل التشييع المرتقب لجنازة الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة.

ومن دون ضجة، وعلى عكس الوفيات الرئاسية السابقة، أعلن التلفزيون الرسمي الجزائري أن بوتفليقة سيدفن الأحد في مقبرة العالية شرقي الجزائر العاصمة حيث دفن أسلافه وغيرهم من مقاتلي الاستقلال.

وتوفي الرئيس بوتفليقة، الجمعة، عن عمر يناهز أربعة وثمانين عاما.

ولن تكون هناك مراسم تشييع لجنازة بوتفليقة، كما هو المعتاد مع الرؤساء الجزائريين الذين ماتوا قبله، ولن تكون هناك فترة حداد رسمية لمدة ثمانية أيام أيضا.

وقال محامي بوتفليقة، سليم حجوتي، لموقع سبق برس العربي، إنه سُمح لسعيد، شقيق بوتفليقة، السجين الذي كان يعد الرئيس الفعلي للبلاد خلال فترة مرض الرئيس، بحضور الجنازة.

وكان بوتفليقة قد أُجبر على التنحي قبل عامين، وقدم استقالته من منصبه في أبريل/ نيسان 2019، بعد أن تخلى عنه الجيش بعد أسابيع من الاحتجاجات الشعبية اعتراضا على سعيه الترشح لولاية رئاسية خامسة.

ويقبع العديد من المسؤولين الجزائريين الذين كانوا مقربين من بوتفليقة، خلال فترة حكمه، في السجن بتهم تتعلق بالفساد واستغلال مناصبهم، ومن ضمنهم شقيقه سعيد.

وتسلم بوتفليقة مقاليد السلطة عام 1999 على خلفية موجة من الدعم الشعبي حيث ساعد عرض العفو الذي قدمه للمتشددين الإسلاميين في إنهاء حرب أهلية استمرت عقدا من الزمان.

وقد قوبل إعلان وفاة بوتفليقة بصمت في الجزائر، المستعمرة الفرنسية السابقة، وهو ما فُسر على أنه كان غائبا عن اهتمام الرأي العام.

وأشار بيان صادر عن الرئيس الجزائري الحالي، عبد المجيد تبون، إلى ماضي بوتفليقة كمقاتل في حرب الاستقلال. وقال البيان إن الأعلام ستنكس لمدة ثلاثة أيام تكريما له.

تنكيس الأعلام في الجزائر

Getty Images
نكست الأعلام في الجزائر تكريما للرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة

ردود فعل

بعث العاهل المغربي، الملك محمد السادس، السبت برسالة “تعزية” إلى الرئيس. بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء.

وانقسم المحللون في تقييم فترة حكمة، فمنهم من يرى أن بوتفليقة رسم تاريخ البلاد منذ الاستقلال وأن اسمه “سيبقى محفورا في الذاكرة الجماعية رغم الانتقادات الموجهة له”.

ويرى آخرون أن عقدين من حكمه كانا وقت ضياع الفرص. وفقدت خلالهما مؤسسات الدولة المصداقية وكانت أكثر ضعفا ومنقسمة.

وفي شوارع العاصمة الجزائر، قال العديد من السكان لوكالة فرانس برس إنهم لن يفتقدوا الرئيس بوتفليقة لأنه لم يفعل شيئا للوطن، لكنهم دعوا لروحه بالرحمة.

لكن البعض يرى أن بوتفليقة خدم بلاده، لكنه للأسف ارتكب خطأ كبيرا عندما حكم لفترة رئاسية رابعة وسعي للحصول على ولاية رئاسية خامسة وهو مريض.

تدهور في الصحة واحتجاجات

أطلق الجزائريون لقب “بوتيف” على الرئيس الراحل، وكان معروفا ببدلتة ذات الثلاث قطع حتى في درجات الحرارة الشديدة، وقد نال الاحترام كوزير للخارجية في السبعينيات وكذلك لمساعدته في تعزيز السلام بعد الحرب الأهلية.

بوتفليقة

AFP
اختفى بوتفليقة عن الاعلام بعد تعرضه لجلطة دماغية في عام 2013. هذه الصورة التقطت في 2017

نجت الجزائر إلى حد كبير من الانتفاضات التي اجتاحت معظم الدول العربية عام 2011، وهو أمر ينسبه الكثيرون لذكريات الحرب الأهلية والإعانات الحكومية.

لكن حكم بوتفليقة اتسم بالفساد، بحسب الكثيرين، ما ترك العديد من الجزائريين يتساءلون كيف يمكن لبلد يتمتع بثروة نفطية هائلة أن ينتهي به المطاف ببنية تحتية ضعيفة وارتفاع معدلات البطالة، الأمر الذي دفع بالعديد من الشباب إلى الهجرة خارج البلاد.

وواجه بوتفليقة انتقادات من جماعات حقوقية ومعارضين اتهموه بالتسلط.

وأصيب بجلطة دماغية صغيرة في أبريل/ نيسان 2013 أثرت على قدرته على التحدث، واضطر لاستخدام كرسي متحرك. ومع ذلك، قرر السعي للحصول على ولاية رابعة.

وأثار ترشيحه في عام 2019 لولاية خامسة احتجاجات سرعان ما تطورت لتصبح حركة مؤيدة للديمقراطية عُرفت باسم “الحراك”.

وعلى الرغم من سجن بعض الشخصيات التي حكمت في عهد بوتفليقة في نهاية المطاف، إلا أنه يُعتقد على نطاق واسع بأن الحرس القديم، الذي سيطر على الجزائر في عهده، لا يزال يتحكم إلى حد كبير في إدارة البلاد.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More