Cedar News
Lebanon News

نجمات العالم العربي يسطعن في معرض باريسيّ

يوجّه معهد العالم العربي في باريس تحية إلى سيدات الغناء والشاشة اللواتي أحدثن ثورة في الموسيقى والسينما العربيتين، من أم كلثوم وفيروز، إلى الأسطورة داليدا، من خلال معرض بعنوان “ديفا”.

وقالت إحدى القيّمتين على المعرض هانا بوغانم لوكالة فرانس برس إن “الفكرة تتمثل في التعريف بشخصيات استثنائية أحدثت ثورة في الموسيقى والسينما في العصر الذهبي للعالم العربي، كأم كلثوم وفيروز ووردة وأسمهان، وهن نساء أضحين أيقونات وتحررن من الهيمنة الذكورية، وحققن النجاح بفضل شجاعتهن في عيش أحلامهن”.

ويستمر معرض “ديفا” إلى 26 أيلول/سبتمبر المقبل، ويضم ملصقات وأزياء للنجمات ومقتطفات من حفلاتهن الموسيقية الحاشدة ونماذج معاد تكوينها لبعض الصالونات الأدبية، وصوراً مجسمة.

وأفرد المعرض جانباً بارزاً لأم كلثوم. فالمطربة التي لُقبت “الهرم الرابع” وتُعتبر أشهر صوت في العالم العربي، ليست جوهرة مصرية فحسب. وعندما توفيت في العام 1975، شارك بحر من الناس في تشييعها في القاهرة لكنّ الحزن عليها عمّ من بغداد إلى الدار البيضاء. وكان العالم العربي برمّته يستمع إلى حفلاتها أول خميس من كل شهر عبر إذاعة القاهرة.

تأثير سياسي

تمتعت النجمات اللواتي يتناولهن المعرض بتأثير سياسي، “فأم كلثوم كانت تجسيداً للعروبة” في زمن الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، في حين “حملت وردة من خلال أغنياتها قضية إنهاء استعمار الجزائر، ورفعت اللبنانية فيروز لواء القضية الفلسطينية، وتعاونت أسمهان (وهي أميرة درزية) مع الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية”، بحسب هانا بوغانم.

وإذا كانت أم كلثوم وحّدت العالم العربي كله، فإن فيروز جعلت هي الأخرى “جميع اللبنانيين” يتفقون، بحسب ما قال الموسيقي ابراهيم معلوف في وثائقي حديث بعنوان “ديفا”. وشكّلت “سفيرة لبنان إلى النجوم” عاملاً نادراً للوحدة الوطنية في بلد لم يُشفَ بعد من الانقسامات التي مزقته.

وفيروز هي الوحيدة التي لا تزال على قيد الحياة من بين النجمات اللواتي يشملهن المعرض، وتبلغ اليوم السادسة والثمانين.

والمغنية المعروفة بانكفائها عن الأضواء الإعلامية، باستثناء التغطية التي حظيت بها زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بها في منزلها نهاية آب/أغسطس 2020، لم تستجب طلبات منظمي المعرض، وهو ما يأسفون له.

كذلك كانت “وردة الجزائرية” من النجمات اللواتي تحررن من القيود المجتمعية. ففي العام 1972، عادت إلى المسرح للاحتفال بالذكرى العاشرة لاستقلال الجزائر بعدما توقفت عن الغناء بناء على طلب زوجها الضابط في الجيش. ثم تطلقت لإكمال مسيرتها الفنية التي بدأت في سن الحادية عشرة في ملهى والدها “تام تام” في باريس، وعادت إلى مصر حيث كانت دخلت أيضاً عالم السينما.

عشاق وكحول وبوكر

وفي المعرض أيضاً مساحة لأسمهان التي كانت حياتها القصيرة بمثابة رواية، بما فيها من فضائح تتعلق بعشاقها والكحول والبوكر وغيرها، ومسيرتها كنجمة وراء الميكروفون وعلى الشاشة، ناهيك بتجسسها لصالح الحلفاء.

وقد عاجلها الموت باكراً وهي بعد في السابعة والعشرين، في ظروف لا تزال غامضة، إذ عثر على سيارتها في نهر النيل…

ومن أبرز النساء الأخريات اللواتي يتطرق اليهن المعرض المصرية سامية جمال التي أدت داليدا دور منافستها على زوجها في فيلم “سيجارة وكاس” (1954)، في غمرة إنتاج سينمائي مزدهر كانت تشهده القاهرة التي كانت بمثابة “هوليوود الشرق”.

وقالت هانا بوغانم إن تخصيص جناح لداليدا في المعرض يتيح استقطاب الجمهور الفرنسي العريض “الذي لا يعرف بالقدر نفسه كل هؤلاء النجمات العربيات”.

وأضافت “أردنا التعريف بها في سياقها المصري، من فيلم “1954” إلى الفيلم الدرامي “اليوم السادس” الذي مثلت فيه بإدارة يوسف شاهين عام 1986″، قبل عام من وفاتها.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More