Cedar News
Lebanon News

متحوّر جديد لـ”كوفيد” ينتشر.. وهل يجب أن نقلق؟

أكّد باحثون أن BA.4.6، وهو تابع لمتحوّر “كوفيد” أوميكرون، الذي يكتسب زخما سريعا في الولايات المتحدة، ينتشر الآن في المملكة المتحدة.

وأشارت أحدث وثيقة حول متحورات “كوفيد” من وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة (UKHSA) إلى أنه خلال الأسبوع الذي يبدأ في 14 أغسطس، شكّل BA.4.6 نحو 3.3% من العينات في المملكة المتحدة. ونما منذ ذلك الحين ليشكل حوالي 9% من الحالات المتسلسلة.

وبالمثل، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن BA.4.6 يمثل الآن أكثر من 9% من الحالات الحديثة في جميع أنحاء الولايات المتحدة. وحُدد المتحوّر أيضا في العديد من البلدان الأخرى حول العالم.

إذن، ما الذي نعرفه عن BA.4.6، وهل يجب أن نقلق؟. دعونا نلقي نظرة على المعلومات التي لدينا حتى الآن.

يعد BA.4.6 تابع BA.4 من أوميكرون. واكتشف BA.4 لأول مرة في يناير 2022 في جنوب إفريقيا وانتشر منذ ذلك الحين في جميع أنحاء العالم إلى جانب متحوّر BA.5.

وليس من الواضح تماما كيف ظهر BA.4.6، لكن من الممكن أن يكون متحوّرا مؤتلفا. ويحدث إعادة التركيب عندما يصيب نوعان مختلفان من SARS-CoV-2 (الفيروس الذي يسبب “كوفيد-19”) الشخص في نفس الوقت.

وفي حين أن BA.4.6 سيكون مشابها لـ BA.4 من نواح كثيرة، إلا أنه يحمل طفرة في بروتين سبايك، وهو بروتين موجود على سطح الفيروس يسمح له بدخول خلايانا.

وشوهدت هذه الطفرة، R346T، في متحورات أخرى وترتبط بالتهرب المناعي، ما يعني أنها تساعد الفيروس على الهروب من الأجسام المضادة المكتسبة من التطعيم والعدوى السابقة.

الشدة والعدوى والتهرب المناعي

لحسن الحظ، تسبب عدوى أوميكرون عموما مرضا أقل خطورة، ورأينا عددا أقل من الوفيات من أوميكرون مقارنة بالمتغيرات السابقة. ونتوقع أن ينطبق هذا على BA.4.6 أيضا. وفي الواقع، لم تكن هناك تقارير حتى الآن عن أن هذا البديل يسبب أعراضا أكثر حدة. لكننا نعلم أيضا أن المتحورات الفرعية لأوميكرون تميل إلى أن تكون أكثر قابلية للانتقال من المتغيرات السابقة.
ويبدو أن BA.4.6 أفضل في التهرب من جهاز المناعة من BA.5، البديل السائد حاليا. وعلى الرغم من أن هذه المعلومات تستند إلى ما قبل الطباعة (دراسة لم تتم مراجعتها بعد من قبل الأقران)، إلا أن البيانات الناشئة الأخرى تدعم ذلك.

ووفقا لإحاطة UKHSA، تشير التقديرات الأولية إلى أن BA.4.6 تتمتع بميزة لياقة نسبية بنسبة 6.55% مقارنة بـ BA.5 في إنجلترا. ويشير هذا إلى أن BA.4.6 يتكاثر بسرعة أكبر في المراحل المبكرة من الإصابة ولديه معدل نمو أعلى من BA.5.

وتعد ميزة اللياقة النسبية لـ BA.4.6 أصغر بكثير من ميزة اللياقة البدنية BA.5 على BA.2، والتي كانت 45% إلى 55%.

وأفادت جامعة أكسفورد أن الأشخاص الذين تلقوا ثلاث جرعات من لقاح “كوفيد” الأصلي من شركة فايزر، ينتجون أجساما مضادة أقل استجابة لـ BA.4.6 مقارنة بـ BA.4 أو BA.5. وهذا مقلق لأنه يشير إلى أن لقاحات “كوفيد” قد تكون أقل فعالية ضد BA.4.6.

ومع ذلك، يمكن معالجة قدرة BA.4.6 للتهرب من المناعة إلى حد ما من خلال المعززات ثنائية التكافؤ الجديدة، والتي تستهدف أوميكرون على وجه التحديد، إلى جانب السلالة الأصلية من SARS-CoV-2.

وفي الوقت نفسه، أظهرت دراسة ما قبل الطباعة أن BA.4.6 يتهرب من الحماية من Evusheld، وهو علاج بالأجسام المضادة مصمم لحماية الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة ولا يستجيبون أيضا للقاحات “كوفيد”.

التطعيم هو المفتاح

إن ظهور BA.4.6 والمتغيرات الجديدة الأخرى مثير للقلق. إنه يظهر أن الفيروس لا يزال معنا كثيرا، ويتحول لإيجاد طرق جديدة للتغلب على استجابتنا المناعية من التطعيم والالتهابات السابقة.

ونحن نعلم أن الأشخاص الذين أصيبوا بـ “كوفيد” سابقا يمكن أن يصابوا بالفيروس مرة أخرى، وهذا ينطبق بشكل خاص على “أوميكرون”. وفي بعض الحالات، يمكن أن تكون النوبات اللاحقة أسوأ.

لكن التطعيم لا يزال يوفر حماية جيدة ضد الأمراض الشديدة، ولا يزال أفضل سلاح لدينا لمحاربة “كوفيد”. الموافقة الأخيرة على التعزيزات ثنائية التكافؤ هي أخبار جيدة. وعلاوة على ذلك، فإن تطوير لقاحات فيروس كورونا متعددة التكافؤ التي تستهدف أنواعا متعددة يمكن أن يوفر حماية أكثر ديمومة.

وأظهرت دراسة حديثة أن لقاح فيروس كورونا متعدد التكافؤ يتم إعطاؤه عن طريق الأنف أثار استجابة مناعية قوية ضد السلالة الأصلية لـ SARS-CoV-2، بالإضافة إلى نوعين مختلفين من القلق في نماذج الفئران. والمراقبة الدقيقة للمتغيرات الجديدة بما في ذلك BA.4.6 ملحة، لأنها قد تؤدي إلى الموجة التالية من جائحة “كوفيد”.

يذكر أن التقرير من إعداد منال محمد، محاضرة أولى في الأحياء الدقيقة الطبية، جامعة وستمنستر.

المصدر: ساينس ألرت

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More