Cedar News
Lebanon News

اسماعيل سكرية: وزارة الصحة تستقيل من دورها الدوائي لصالح مافيا لبنانية تركية

اعتبر رئيس “الهيئة الوطنية الصحية- الصحة حق وكرامة ” الدكتور اسماعيل سكرية  في بيان، أنه “أخيراً انتظم خط دليفري الدواء التركي إلى لبنان بشكل معلن، وبتفاصيله اللوجستية كافة، بفعل مافيا لبنانية تركية مشتركة، وكلاء الأدوية هم روادها، وبذلك تنفست وزارة الصحة الصعداء بإعفائها من مسؤولية وتحد فشلت أمامه، وهي التي أدمنت الفشل منذ أكثر من ثلاثة عقود، واعتادت التهرب من دورها وتلزيمه لجمعيات لا تخضع للرقابة ولا تدفع ضريبة، تاركة مرضى السرطان بخاصة، تحت رحمة ادوية مجهولة التركيب والفاعلية، في ظل غياب المختبر المركزي، وهو في عرف منظومة الصحة اللبنانية رجس من عمل الشيطان وجب اجتنابه، ناهيك عن الأسعار الظالمة المستغلة للحاجة الحياتية للدواء”. 

وأضاف: “نذكر هنا بمطالبتنا وزارة الصحة منذ شهور بالسماح لمراكز السرطان الأكاديمية باستيراد الدواء بإشراف الوزارة، والذي لم يلق أي تجاوب لنسأل ونتساءل: هل هناك من يستمتع بهذا الفيلم السادي الطويل الذي لن توقفه بطاقة صحية مزمنة الوعد، ومصيرها لن يكون أفضل من بطاقة المعوقين “شيك بلا رصيد”. 

وختم: “إنه لمشهد مأسوي ظالم ومرعب تعبر عنه نداءات الاستغاثة وأنين المرضى بانتظار الموت المتسارع. ويا لعارنا”.

  

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More