Cedar News
Lebanon News

المستقبل يتخطى موقف المفتي ويصرّ على المقاطعة.. حنكش: الكتائب أبلغت فرنجية أنها لن تنتخبه رئيساً

دريان يحض اللبنانيين على المشاركة في الانتخابات

حدد المفتي الشيخ عبد اللطيف دريان، في خطبة عيد الفطر، مسار اهل السنة إزاء الاستحقاق الانتخابي، محذرا من خطورة الامتناع عن المشاركة، استجابة لموقف سعد الحريري، باعتبار ان الانتخابات هي الفرصة المتاحة لتحقيق التغيير.

وخلافا للمتوقع، فقد جاء رد تيار المستقبل، عبر منسق الاعلام عبد السلام موسى، معتبرا ان المشاركة بالانتخابات ستؤدي الى تأمين غطاء شرعي ل‍حزب الله يبحث عنه في صناديق الاقتراع، لكن عضو منسقية تيار المستقبل في البقاع الأوسط الاستاذة الجامعية عائشة شكر رفضت منطق منسق التيار، بإعلانها الاستقالة من مهامها، لقناعتها بأن المشاركة في الانتخابات ترشيحا واقتراعا تخدم الوطن، وان الانكفاء الذي اعلن عنه رئيس التيار سعد الحريري في خضم معركة سياسية وجودية يهدد مستقبل لبنان، وهذا ما أرفضه.

والراهن ان المفتي دريان، صلى صبيحة عيد الفطر السعيد، على نية المستقبل، لا الغائب بدعوته الى عدم المقاطعة السنية للانتخابات، رافضا الإلغاء الطوعي للوجود، وهو ما أبرزته الصحف الخليجية بشكل لافت، ما جعل المصادر المتابعة تتساءل عن احتمال تطور موقف المستقبل، من تغريدة المنسق الإعلامي الى اطلالة مباشرة للرئيس سعد الحريري.

المصادر استغربت تحول تيار المستقبل من العزوف عن الترشح الى العزوف عن الاقتراع أيضا، وقد أعطت تفسيرا وحيدا لذلك، وهو استياء قادة المستقبل من مرجعيات دينية وسياسية، قطعت التواصل معها غردت خارج سربها، وقاربت خارطة الطريق التي رسمها لها رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة.

المفتي دريان، شارك مساء أمس باحتفال توزيع الجوائز على الفائزين بمسابقة حفظ القرآن الكريم التي يقيمها السفير السعودي وليد البخاري سنويا خلال شهر رمضان المبارك، في دارته في اليرزة شرقي بيروت.

وينتظر ان يتلقى دريان جرعة دعم لموقفه الانتخابي من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، من خلال اطلالة له من تلفزيون لبنان مساء اليوم الأربعاء، يتحدث فيها عن موضوع الانتخابات قبيل بدء «الصمت الانتخابي»، غداة فتح صناديق الاقتراع في عواصم الدول العربية والإسلامية بعد غد الجمعة في 6 من الشهر الجاري.

على الجانب الآخر، الحملات الكلامية على اشدها بين القوات اللبنانية والتيار الحر، وهي خرجت عن مسارها اللفظي بالنسبة للدكتور فارس سعيد، رئيس اللقاء السيادي، عبر تهديدات واشارات ترهيبية من جانب من يظن انهم من طرف حزب الله.

ان بواسطة الطائرات المسيرة، او بقرع باب بيته في قرطبا من قبل عناصر آتية من البقاع الشمالي بسيارة تحمل لوحة ارقام مزورة، ولهذا طالب القوى الأمنية بحمايته اسوة ببقية المرشحين، وبخاصة رئيس التيار الحر جبران باسيل الذي يتجول في المناطق بمواكبة من الحرس الجمهوري وقوى الامن الداخلي لتأمين الحماية له، وفتح الطرق المقفلة بوجهه.

وعلى محور القوات والتيار قال رئيس القوات د.سمير جعجع في حفل تخريج كوادر مصلحة الطلاب في الحزب: التغيير والخلاص من جهنم التي نحن فيها بيد الشعب اللبناني.

وأضاف: جبران باسيل وضع الحق على الماكينات الحزبية في توزيع مراكز الاقتراع في المغتربات وهو هنا يستغبي الناس، وبقدر ما استغبى الناس، باتت الناس تستغبيه. وتوجه الى الطلاب قائلا: لبنان راح يرجع وحان الوقت لتتحركوا بقوة، ونحن قادرون على التخلص من حزب الله والتيار بصندوق الاقتراع.

ورد التيار الحر عبر اللجنة الإعلامية مهاجما سمير جعجع دون ان يسميه بقوله: صاحب التاريخ الأسود والميليشيا الدائم، يتطاول عبر سفائه على التيار ناسبا الى وزرائه ونوابه بياض الثلج، وليس كل ابيض ثلجا، علما ان نوابه ووزراؤه صوتوا منذ العام 2005 حتى العام 2021 على كل السلفات المالية لفيول الكهرباء، حتى تم وقف التعامل مع «سوناطراك» الجزائرية.

وردا على الرد قال بيان للقوات: باسيل سارق وناهب وبذمته 40 مليار دولار للشعب اللبناني على مدى عشر سنوات، واسمه على لائحة العقوبات الدولية.

حملة باسيل، تناولت في هجوم مقنع نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، المرشح على لائحة واحدة مع مرشح التيار في البقاع الغربي، متهما إياه: «بالجحود والوصولية، وانه استفاد من عباءة الرئيس عون، هؤلاء ازلام في زمن الوصاية وازلام المال بزمن المصارف.

زيارة باسيل للبقاع غايتها دعم لائحة تحالف التيار مع الثنائي الشيعي ضمن لائحة «زحلة الرسالة» هذه الزيارة كادت لتمر مرور الكرام لولا ان «ثوار» تعلبايا قرروا الاعتراض على مرور موكب باسيل ورفعوا لافتات تقول: لا اهلا ولا سهلا بك في البقاع الأوسط، ونشروا السيارات وسط الطريق العام لاعتراض موكبه، ورموا صوره على ارض الطريق لتدوسها السيارات.. لكنه استطاع العبور من طريق فرعي وصولا الى دائرة بعلبك – الهرمل.

وكشف المرشح عن حزب الكتائب الياس حنكش لإذاعة صوت لبنان، ان حزب الكتائب ابلغ سليمان فرنجية، انه بموضوعين، هو والرئيس عون يشبهان بعضهما بعضا، موضوع العلاقة الاستراتيجية والتحالف مع سورية، والعلاقة الاستراتيجية مع حزب الله وبالتالي لا نستطيع انتخاب اي منكما.

الانباء – عمر حبنجر

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More