Cedar News
Lebanon News

رعاية نصرالله مصالحة باسيل وفرنجية تتفاعل.. الإفطار المقبل: برّي – باسيل؟

الانطباعات والمعطيات التي تركها اندفاع “حزب الله” الى إعادة تعويم ما كان يشكل سابقا تحالف 8 آذار الذي كاد بدوره ان يندثر تحت وطأة الزلزال السياسي والاجتماعي الذي خلفته انتفاضة 17 تشرين الأول 2019 وتداعيات الانهيار، لا تقف دلالاتها عند المسببات الانتخابية وحدها بدليل ان المبادرة التي تولاها الأمين العام لـ”حزب الله ” السيد حسن نصرالله شخصيا عبر جمع حليفيه المارونيين الخصمين اللدودين رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل ورئيس “تيار المردة” سليمان فرنجية ليل الجمعة الماضي جاءت خارج التحالفات الانتخابية وبعد انجاز اعلان اللوائح. وهو الامر الذي يعد مؤشراً حاسماً بحسب النهار” الى ان الرسالة التي أراد الحزب اطلاقها من جمع حلفائه وتعويم جبهة او تحالف 8 اذار مجددا تتجاوز الأهداف الانتخابية الى “مواجهة” تطورات يعتبرها تمس بالتوازنات الداخلية مجددا، وفي مقدمها عودة الدول الخليجية الى ملء فراغاتها في الساحة الديبلوماسية والسياسية على المسرح اللبناني وعدم تركه للنفوذ الإيراني سواء في لحظة انتخابية او في المرحلة التي ستعقب الانتخابات وتطل على الاستحقاق الرئاسي.
وفي ظل جمعه لباسيل وفرنجية الجمعة وبعد رصد ترددات هذه الخطوة فان نصرالله يبدو كأنه تفرغ تماما للمضي في لملمة وتحصين تحالف 8 اذار، اذ انه سيتحدث الليلة في اطلالة تلفزيونية عن التطورات الانتخابية وملفات أخرى بما يعكس الأولوية المطلقة التي يوليها الحزب لاعادة تعويم جبهة حلفائه عشية الانتخابات من جهة وكرسالة واضحة الى قدرته الساحقة على التحكم بجانب أساسي من المشهد الداخلي ردا على أي تطور داخلي او خارجي من شانه ان يؤثر على توازنات البلاد.

حين سأل قياديّون وناشطون في التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل عن فحوى لقائه رئيس تيّار المردة سليمان فرنجية على مائدة الإفطار التي دعا إليها السيّد حسن نصرالله، اختصر الأمر بالقول: “عادي. حكينا بأمور عامة، وكان لازم يصير هاللقاء”.

فرنجية من جهته تحدّث أمام كوادر في “تيار المردة” عن “فتح صفحة جديدة وإمكانية استتباع اللقاء بجلسات تنسيقية”.

بمنأى عن استنتاجات الطرفين من جلسة الإفطار عشيّة الانتخابات النيابية، يمكن التسليم بأنّ “دفتر شروط” حزب الله للمرحلة الفاصلة عن الاستحقاق النيابي والرئاسي، وفي ضوء التطوّرات الإقليمية والدولية، يُنفّذ تدريجاً.

أصعب بنوده كان جَمع الحلفاء على لوائح انتخابية واحدة، تحديداً أمل والتيار الوطني الحر، والذي قد يكون له ترجمات متقدّمة أيضاً من خلال لقاء يجمع باسيل والرئيس نبيه بري قريباً، وفق تأكيد مصدر مطّلع.

حضَر الإفطار مساعد الأمين العام للحزب الحاج حسين خليل ومسؤول لجنة الارتباط والتنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا. وفق المعلومات، صافح باسيل وفرنجية بعضهما ببرودة في البداية، ثمّ ما لبثت أن “انكسرت” حدّة التشنّج.

خلال عشاء الإفطار لم يتمّ التطرّق إلى مسألة الانتخابات النيابية إلا من زاوية أهميّة ربحها من دون النقاش في وضعيّة اللوائح والمرشّحين في الدوائر. ولم يُطرح ملفّ الانتخابات الرئاسية، بحسب “أساس “.

وعلمت «اللواء» من مصادر قيادية اطلعت على تفاصيل لقاء المصالحة ان نصر الله تحدث عن ظروف البلد ووضع حلفاء الحزب المسيحيين غير المريح، وعن المطلوب للمرحلة المقبلة، وعرض استحقاقات مهمة وخطيرة مصيرية مقبلة، اولها خوض الانتخابات النيابية بتفاهم كامل وتنافس هاديء في الساحة المسيحية خلال الانتخابات، لمواجهة الاستحقاقات التي تليها بموقف واحد، من انتخاب رئيس للمجلس النيابي ومن ثم تشكيل حكومة جديدة وصولا الى انتخابات رئاسة الجمهورية، وهوما يتطلب مواجهة هذه الاستحقاقات بوحدة الصف لا سيما المسيحي الحليف للحزب.وقد وافق فرنجية وباسيل نصر الله في مقاربته، وطرح كلٌّ منهما ما لديه.

وانتهى النقاش بتوافق بين الحليفين على وقف الحملات والتصعيد وفتح قنوات التواصل المباشر بينهما، سواء هاتفيا او بلقاءات دورية، والتنسيق بين قيادتي الطرفين، وخرج باسيل وفرنجية من اللقاء بإمتنان لنصر الله على ترتيب المصالحة التي كانت مطلوبة قبل الانتخابات. على ان تأخذ المصالحة مفاعيلها الاولية بخوض الانتخابات بهدوء وتنسيق وتعاون في الدوائر حيث يمكن، ثم بعد الانتخابات يتم التعامل مع كل استحقاق في وقته «وعلى القطعة» وفي قضايا اخرى حسب الموضوع والظروف.

وقال فرنجية خلال لقاء مع مجموعة من «أساتذة المردة» في ‏القطاع التعليمي الخاص في بنشعي، أن اللقاء مع باسيل «جاء في سياقه الطبيعي وبمعزل عن اي ‏تحالف انتخابي كما بات واضحا وأردناه علنيا، لأننا نعتمد معكم الشفافية ‏والوضوح.‏ وكان هناك حديث عن فتح صفحة ‏جديدة وامكانية استتباع اللقاء بجلسات تنسيقية‏‎.‎

وردا على سؤال اكد ان السيد حسن نصرالله، ‏الذي هو ضمانة لأي لقاء، وكنا لنلبي أيضا لو وجهت الينا الدعوة من البطريرك أو من رئيس الجمهورية‎.‎

وختم بالتأكيد أنه «لا بديل للحوار ولتوحيد الجهود في مرحلة دقيقة ‏وحساسة دوليا واقليميا وداخليا».

وكشف باسيل​، أنّ «​البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي​، لم يحاول ان يجمعني مع رئيس تيار «​المرده​»، ​سليمان فرنجية». ولفت، إلى أنّه «حصل زعل من جانب فرنجية منذ الانتخابات الرئاسية، فيما كنت دائمًا اقول ان لا مشكلة لدي مع فرنجية، وحين سئلت من أمين عام «​حزب الله​» ​السيد حسن نصرالله​، ان كان لدي مشكلة في لقاء، كان جوابي ان لا مشكلة لدي وكنت مستعدا لاجري هذا اللقاء في أي مكان».وأوضح باسيل، أنّ «بالنسبة لي اللقاء مع فرنجية كان طبيعيا أن يحصل، وقد حصل بشكل طبيعي، وليس لدي عقدة في ان التقي مع احد وبالسياسة​ لا آخذ شيئا بالشخصي»، مشيرًا إلى أنّه «لا عنوان ولا اجندة للقاء مع فرنجية، وانا كنت منفتحا لأي صيغة بما خصّ اللقاء سواء في الجانب الاعلامي او غيره»، لافتًا ان لا سبب للحدّية ولا النفور، وعلى المستوى الشخصي اكنّ المحبّة لفرنجية».

وأوضح انه «لم يتمّ البحث معنا لا من جانب حزب الله ولا المردة، في مسألة اعادة انتخاب رئيس مجلس النواب نبيه بري، وفي المرّة السابقة لم اصوت له والآن لا أجد موجبا»، مؤكدًا أنه لم يتم البحث بشأن موضوع الرئاسة.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More