Cedar News
Lebanon News

العودة الى “الحضن السوري”؟  و تحرك اميركي “ميداني”  

السورية اللبنانية

تحرك اميركي “ميداني”  
في هذا الوقت، تواكب واشنطن الضغوط الخارجية بتحرك بحري بري على الساحة اللبنانية، وفيما حطت السفيرة الاميركية دوروثي شيا في اليرزة بالامس، حيث التقت قائد الجيش جوزاف عون، كان لافتا التحرك الميداني العلني للاميركيين قبل ايام، حيث كلفت السفارة في عوكر وفدا دبلوماسيا رفيعا بزيارة منطقة الشمال وخصوصا عكار، تحت عنوان استكشاف تأثر البيئة السنية بخروج تيار المستقبل، وسعد الحريري من الحياة السياسية، وتأثير ذلك على الانتخابات النيابية، وعلمت “الديار” ان الوفد اصرّعلى نقل رسال شخصية ومباشرة باسم السفيرة تؤكد فيها اصرار بلادها على حصول الانتخابات في موعدها، مع تركيز الاسئلة حول توجهات جمهور “المستقبل” المقبلة انتخابيا، لكن الاهم وضع استبيان تفصيلي حول تاثير حزب الله في البيئة العكارية من خلال حلفائه السنة، وكذلك مدى تمدد “سرايا المقاومة” في تلك المنطقة. 

العودة الى “الحضن السوري”؟ 
ووفقا للمعلومات، كانت المفاجأة الاساسية ان غالبية سكانية عادت الى اعتبار سوريا مجالها الحيوي، وملاذها الآمن على المستوى الاقتصادي واقل منه سياسيا، وخصوصا في منطقة وادي خالد، حيث لاحظ وفد السفارة الاميركية ان كل الخطوط السابقة ما قبل الحرب السورية بين لبنان وسوريا عادت الى واقعها القديم، وان سكان تلك المنطقة الحدودية عادوا الى سابق عهدهم في توطيد العلاقة مع الجانب السوري، فيما رصد اهتمام اميركي واضح حول طبيعة تاثير هذه العلاقة المستجدة على التعاون “الامني” بين الجانبين خصوصا ان للسوريين تاريخ طويل في هذه العلاقة ويدركون جيدا كيفية التعامل مع سكان المنطقة التي تربطهم علاقات تاريخية متجذرة وقد عادت الى طبيعتها بفعل الازمة الاقتصادية القاسية في لبنان، وغياب فعالية قيادة تيارالمستقبل، وبات الشمال منقسما بمعظمه الان بين متطرفين ذات “هوى” “جهادي” وآخرين يفضلون العودة الى “الحضن” السوري.
الديار

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More