Cedar News
Lebanon News

مجلس ثورة الارز: الكلمة الفصل باتت بأيدي ثوار شرفاء والوضع سائر نحو الإنهيار العام

عقد “المجلس الوطني لثورة الأرز” – الجبهة اللبنانية”، إجتماعه الأسبوعي برئاسة أمينه العام ومشاركة أعضاء المكتب السياسي، وإستعرضوا الشؤون السياسية والإجتماعية والأمنية والإقتصادية.

واعتبر المجتمعون أن “الكلمة الفصل باتت بأيدي ثوار شرفاء يخصبون الفكر السياسي ويترجمون الأفعال إلى أقوال صادقة ومنتجة وهذا ما يؤكد أن الوضع سائر نحو الإنهيار العام”.

ولفتوا الى أن “الفراغ المؤسساتي ولا سيما السلطتين التشريعية والتنفيذية وصولا إلى مصادرة القرار وتجييره في السلطة الإجرائية بات واضحا أن البلاد تدار من مجموعة سياسية عفنة لا تحترم الأصول الديموقراطية بل زورتها عمدا من خلال قانون إنتخابات جرت على أساسه جريمة إغتصاب السلطة، وما حصل بعد تلك المؤامرة من مشاكل يكون حلها بإتفاقات من وراء الستارة ومحاصصة وتوزيع أدوار ومقاعد وعمليات فساد مشبوهة”.

وأشاروا الى أن “ما يحصل من إغتصاب هذه الحقوق يعتبر إهانة كبيرة للشعب اللبناني وبالتالي بات لزاما على الشرفاء مخاطبة ممثلة أمين عام الأمم المتحدة بالتفاصيل الدقيقة التي يعاني منها الشعب اللبناني أي خطف الحقوق الدستورية السياسية مرورا بالحقوق الإقتصادية والمالية والإجتماعية بواسطة شكوى مفصلة عما يحصل ليبنى على الشيء مقتضاه، وقد باشروا بإعداد الشكوى لإرسالها إلى الجهات المعنية بغية مناقشتها ووضعها حيز التنفيذ بواسطة المجتمع الدولي”، معتبرين أن “الأمور باتت تتطلب معالجة جذرية قبل فوات الأوان”.

وأمل المجتمعون أن “يثمر لقاء البطريرك الراعي مع الحبر الأعظم، علما أن هناك تحولات في المنطقة لا توحي بالخير لمستقبل المسيحيين، وبالتالي الأمر يستوجب إتخاذ خطوات عملية على الصعيد الداخلي الداخلي ، وعلى الصعيد الدولي بصورة تتوافق مع المتغيرات القادمة إلى المنطقة”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More