سعر الدولار في لبنان اليوم الأربعاء 19 أيار 2021.. هل يهبط سعر الدولار؟

سعر الدولار في لبنان اليوم الأربعاء 19 أيار 2021

ارتفع سعر الدولار مقابل الليرة اللبنانية، اليوم الأربعاء 19 أيار 2021، لدى السوق الموازية غير الرسمية “السوداء”.

أقفل سعرُ صرف الدولار في السوق السوداء مساء اليوم الاربعاء ١٩ ايار ٢٠٢١، ما بين 12850 و12900 ليرة لبنانية للدولار الواحد،

وكان قد سجل “دولار” السوق السوداء ارتفاعا عصر اليوم الاربعاء ١٩ ايار، ليتراوح ما بين “12800 – 12850” ليرة لبنانية لكل دولار أميركي..

شهد سعر دولار السوق السوداء ظهر الاربعاء ١٩-٥-٢٠٢١، ارتفاعا فسجل 12825 – 12875 ليرة لكل دولار.

وسجل سعرُ صرف الدولار في السوق السوداء صباح اليوم الاربعاء ما بين 12700 و 12775 ليرة لبنانية للدولار الواحد, 

وزاد متوسط سعر الدولار مقابل الليرة اللبنانية، أمس، فبلغ لدى السوق الموازية “السوداء” 12650 ليرة للشراء، و12700 ليرة للبيع، ، بالتزامن تفاقم الأزمات الإقتصادبة فب لبنان.

انخفاض تحويلات المغتربين

تشير الأرقام الصادرة عن مصرف لبنان إلى أن تحويلات المغتربين إلى لبنان بلغت 4,7 مليارات دولار في الأشهر التسعة الأولى من العام 2020، ما يشكّل انخفاضًا بنسبة 19,2% من 5,8 مليارات دولار في الفترة نفسها من العام 2019.

وبلغت تحويلات المغتربين إلى لبنان في الأشهر التسعة الأولى من العام 2020 أدنى مستوى لها منذ العام 2007, وكانت دون المتوسط البالغ 5,3 مليارات دولار للأشهر التسعة الأولى في الفترة الممتدة من العام 2008 حتى العام 2020. وتشمل الأرقام تحويلات العاملين وتعويضات الموظفين، وفق تعريف البنك الدولي للتحويلات. علما أن أرقام المصرف المركزي هي البيانات الرسمية الوحيدة التي تظهر تحويلات المغتربين من وإلى لبنان.

للمزيد من اخبار الإقتصاد

المنصّة انطلقت.. هل يهبط سعر الدولار؟

بعد طول انتظار أطلق مصرف لبنان المنصّة الإلكترونية المعروفة بمنصّة Sayrafa الإثنين في 17 أيار، دون أن يترافق ذلك مع بيان رسمي من مصرف لبنان يعلن إطلاقها. في الساعات الأولى لولادة المنصّة الجديدة، بدا الأمر مربكًا للمصارف والصرّافين في آن، عشرات الإتصالات من قبل تجّار يسألون عن المنصّة، ولكن لا جواب من المصارف حيال آلية عملها، على رغم خضوع مندوبين من المصارف والصرّافين لدورة تدريبية، أجراها المصرف المركزي في نيسان الماضي، حول تقنيات المنصة وآلية عملها.

سعر صرف دولار المنصّة لم يحدّده مصرف لبنان في أي من تعاميمه وبياناته المتعلقة بالمنصّة، باستثناء ما قاله وزير المال في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني بأنّ سعر المنصّة بحدود عشرة الآف ليرة، ليتبين أنّ هذا السعر غير مؤكّد، في حين حدّد المركزي هامش الربح للمصارف والصرّافين من التداول بالدولار بما لا يتجاوز 1%.

زيادة رسوم الدراسة الجامعية

باتت الأزمة الاقتصادية في لبنان، والتي تضرب مختلف مفاصل الحياة، هاجسا مزعجا للطلاب حيث فرض تهاوي سعر الصرف ضغوطا على الأسر التي تتقاضى أجورها بالليرة وتدفع رسوما جامعية بالدولار، مما هدد مستقبل الآلاف من الطلاب في ظل تدهور القدرة الشرائية وارتفاع التكلفة.

وعبر عدد من الطلاب الذين يدرسون في الجامعات الأجنبية الخاصة في لبنان عن استيائهم من هذه الأزمة التي لم تستثن أيضا الطلاب في الخارج.


المصارف

وحددت البنوك اللبنانية سعر 3850 ليرة للدولار، عند سحب الدولار لصغار المودعين قبل فترة وما زال معمولا به حتى اليوم.

مكاتب الصرافة

وثبتت نقابة الصرافين في لبنان تسعير سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية بهامش متحرك بين سعر 3850 ليرة للشراء و3900 ليرة، للبيع كحد أقصى.

مصرف لبنان

وظل سعر صرف الدولار في مصرف لبنان “البنك المركزي” عند 1507.5 ليرة لكل دولار واحد، ويخصص للسلع الأساسية فقط.

تصدير الادوية

طالب رئيس اللقاء الاكاديمي الصحي والهيئة الوطنية الصحية “الصحة حق وكرامة الدكتور اسماعيل سكرية في بيان، “الحكومة ووزارة الصحة بوضع حد لتصدير الادوية الوطنية الصنع، ومنعها منعا باتا، لتخفيف حدة ازمة فقدان الادوية، التي طالت العديد من الامراض الحساسة، مثل الضغط والسكري والهورمونات وبعض المضادات الاساس والقلب، والتي تسبب بها عدد لا يتجاوز العشرة اشخاص ممن يتلقون دعم المصرف المركزي للمواد الخام المستوردة بدولار الف وخمسمئة ليعمدوا إلى تصدير دوائهم المصنع للخارج لقبض ثمنه بالدولار ووضعه في حسابهم دون المرور بالمصرف الداعم الذي يغطي دعما فقد مضمونه وقيمته وتحول كذبة كبرى واهانة للناس”.

أساتذة الجامعة اللبنانية: دعوة للانشقاق

في ظل الانهيار الحاصل في البلد والكوارث الاقتصادية والاجتماعية، تنفذ رابطة موظفي الإدارة العامة إضراباً تحذيرياً اليوم الثلاثاء وغداً الأربعاء (18 و19 أيار الجاري)، حرصاً على حقوق الموظفين. ودعت رابطة أساتذة التعليم الثانوي في لبنان إلى أوسع مشاركة في اعتصام الأربعاء أمام وزارة التربية، مؤكدة أنّ التحرك هو البداية لتصحيح الرواتب. وواكبتها رابطة اساتذة التعليم المهني والتقني الرسمي، بدعوة أساتذتها إلى أوسع مشاركة في الاعتصام، صونًا لحقوقهم ومكتسباتهم.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.