Cedar News
Lebanon News

جمعية اولياء الطلاب في الجامعات الأجنبية: للاتحاد في مواجهة منظومة الإرهاب المالي والترهيب السياسي الإقتصادي

عقدت الجمعية اللبنانية لأولياء الطلاب في الجامعات الأجنبية اجتماعا استثنائيا وأصدرت بيانا اعتبرت فيه انه “منذ سنة و نصف السنة ومنذ اطلاق الجمعية لمشروع قانون الدولار الطالبي ولنضالها المستمر لتحرير التحويلات المصرفية للطلاب، والاستاذ سلامة يطلق وعوده بشكل تعاميم لالزام المصارف بتطبيق القوانين، هذه التعاميم التي بات كل الشعب اللبناني يدرك فراغها من اي مضمون عملي تطبيقي، وتؤدي مهمة واحدة هي اطالة فترة التخدير التي يعيشها اللبنانيون عموما و كل من ائتمن امواله للمنظومة المالية”.

واكدت ان “كل التعاميم التي اصدرها السيد سلامة في ما يخص قضية الطلاب في الجامعات الأجنبية الخاضعة لقانون النقد و التسليف وقانون الدولار الطالبي رقم 193 لم تنفذ. أما قمة الابداع في تضليل الرأي العام فكانت إصدار الاستاذ سلامة احد تعاميمه الشهيرة في 16 تشرين الثاني 2020 تزامنا مع مؤتمر صحافي مشترك عقد في وزارة التربية ونقل مباشرة على الهواء، شرح فيه آنذاك وزير التربية الاستاذ طارق المجذوب وامين سر الجمعية اللبنانية لأولياء الطلاب في الجامعات الأجنبية د.ربيع كنج، الخرق المستمر لقانوني الدولار الطالبي والنقد والتسليف وعدم تطبيق كل القوانين المتعلقة بحقوق الطلاب واهاليهم وحقوق المودعين من قبل المنظومة المالية السياسية الحاكمة باسم الأمر الواقع، فسارع الاستاذ سلامة الى “هندسة” بيان صادر عن مصرف لبنان “يلزم” المصارف بالتحرير الفوري للتحويلات المصرفية للطلاب، وكما العادة انتهت مفاعيل “البيان” مع انتهاء وقائع المؤتمر الصحافي”.

واشارت الجمعية الى انها “علمت من مصادر مصرفية ان “مشروع الإراحة الهندسي” لا يلزم المصارف بشيء و إن الجمعية من خلال تجاربها مع “تعاميم” الاستاذ سلامة و جمعية المصارف ونقابة الصرافين تعيد تحذير اللبنانيين من حقن التخدير التي تمارسها المنظومة المالية للهروب الى الأمام والتهرب من المسؤولية الملقاة على عاتقها، في افقار اللبنانيين و سرقة اموالهم وتدمير مستقبل ابنائهم، وترى ان ” هندسة” مشروع “اراحة” اللبنانيين و الذي تم الاعلان عنه مؤخرا و سيتم تطبيقه في حزيران، ليس الا جزءا من سياسة التضليل و التيئيس والتعمية، وتدعو للمرة الألف، كل المتضررين من السياسات المالية الى الاتحاد في مواجهة منظومة الإرهاب المالي والترهيب السياسي الإقتصادي”.

Get Outlook for Android

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More