Cedar News
أخبار لبنان والعالم

رسائل سياسيّة وماليّة وقضائيّة في السراي وملامح تصعيد

كتبت هيام عيد في” الديار”:يرتدي دخول مجلس الوزراء على خطّ ملف الملاحقات القضائية لبعض المصارف، والذي أتى بعد تلويح جمعية المصارف بالإضراب التحذيري يومي الإثنين والثلثاء، طابعاً بالغ الدقّة كونه يؤشّر، كما تلاحظ مصادر نيابية معارضة، إلى أن الوضع الحكومي بات ينذر بأجواء من شأنها أن تؤدي إلى إعادة خلط الأوراق السياسية، وعلى وجه الخصوص الإنتخابية، إذ لا زال رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، يطبّق سياسة تدوير الزوايا من أجل بقاء حكومته إلى حين الإنتهاء من استحقاق الإنتخابات النيابية، ولكنه، ومع وصول البلد إلى مرحلة الإنهيار المالي والفوضى، فإن رئيس الحكومة، ومن أجل تفادي تحمّله وحكومته المسؤولية عما قد يحصل من تطوّرات، وتداركاً لما هو أسوأ، قد باشر درس خياراته السياسية من كافة جوانبها.

مواضيع متعلقة

ما جرى في السراي بالأمس من لقاء وزاري موسّع، إنما كان لإطلاق الرسائل إلى القوى السياسية والإقتصادية، وحتى القضائية، لتحميلهم وزر مسؤولية ما يمكن أن يحدث في وقت لاحق، في حال تفاعل الإنهيار المصرفي، لا سيما وأنه يتحمّل بدوره ضغوطات كبيرة من القطاع المصرفي والمودعين، وكذلك من الخارج، لأن ما يجري اليوم يقطع الطريق على أي دعم للبنان من الدول المانحة والصناديق الضامنة. ونقلت المصادر النيابية عن أوساط ديبلوماسية، أن ما يحصل اليوم على الصعيد المصرفي، وفي حال بقيت الأمور على ما هي عليه من انحدارٍ وتدهور إقتصادي ومالي ومصرفي، فذلك، سيؤثّر سلباً على الحوار مع صندوق النقد. وفي هذا السياق، برز مؤشّر سلبي عندما صدرت مواقف أممية تحذّر من انهيار القطاع الغذائي.

ليس بضرب المصارف تُستردّ حقوق المودعين
مقدمات النشرات المسائيّة
وتتوقّع المصادر النيابية المعارضة نفسها، أن تحمل الساعات المقبلة، مؤشرات حول أكثر من ملف، فإمّا أن تتوقّف الحملات القضائية والإجراءات، وإلاّ ستكون الساحة الداخلية أمام مرحلة من التصعيد قد تؤثر سلباً على مصير الإنتخابات النيابية، وفتح الباب أمام عملية تصفية الحسابات، ولكن من خلال الملفات الحياتية التي تؤثر على الأمن المجتمعي انطلاقاً من الأمن المالي، ومن الإستقرار الأمني الذي سيتعرض بدوره للإهتزاز فيما لو اتجهت المصارف إلى التصعيد أبعد، وليس فقط الإكتفاء بالتحذير.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More