Cedar News
أخبار لبنان والعالم

المفتي قبلان اعتبرها أخطر من نكبة فلسطين وقنبلة هيروشيما.. تواصل ميقاتي وبري احتواء لزوبعة جلسة الموازنة

الحريري
لافتات للرئيس الشهيد رفيق الحريري بمناسبة ذكرى استشهاده (محمود الطويل)

خرجت الموازنة العامة من مجلس الوزراء بعجز مالي بلغ 7000 مليار ليرة لبنانية، وسياسي، محدود في ضوء ما اعترى الجلسة من مناكفات وملابسات رافقت بعض التعيينات، من خارج جدول الاعمال، ما طير او كاد، عقل رئيس مجلس النواب نبيه بري حسب وصف زواره، والذي ساءه الامر، وتوعد رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي، بالرد المناسب، على التعيينات، من خلال وقفها في وزارة المال، وعلى الموازنة عند وصولها الى مجلس النواب، ففي موسم الانتخابات، لا يجرؤ النواب على تبني قرارات منفرة للناخبين.

مواضيع متعلقة

وزاد في الطين بلة تصريح الرئيس ميقاتي بعد الجلسة، والذي توجه فيه للشعب اللبناني بقوله: «ما بقى نقدر نعطي كهرباء ببلاش، ولا تلفون ببلاش، ولا مي ببلاش، وعلى المواطن ان يتفهم، وان قال ان مصرياتي بالبنك ما في جيبهم، أقول له: معك حق انما بدنا نتحمل بعضنا».

هذه الدعوة، اعادت تذكير الناس بالشرارة التي انطلقت من خلالها ثورة 17 أكتوبر 2019، على خلفية فرض ضريبة على خدمة الاتصال عبر «الواتسآب»، بمعدل 6 دولارات في الشهر الواحد، ما كان سيؤمن 200 مليون دولار للخزينة سنوياً. وقد انهالت الدعوات أمس، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، للنزول الى الشوارع، في ظل الاعتقاد بأن حكومة ميقاتي، تمهد لدولار جمركي وفواتير هاتف وكهرباء على سعر «المنصة» أي ما يتجاوز العشرين الف ليرة للدولار الواحد، بدلا من 1500 ليرة، بحسب السعر الرسمي المعتمد حتى الآن.

وزير المهجرين عصام شرف الدين قال لموقع «ام تي في» انه اقترح ضريبة تصاعدية باسم ضريبة التضامن الاجتماعي وعلى الا يزيد الدولار على 10 آلاف فلم يأخذ باقتراحه، وانه كان مقررا اعلان الموازنة يوم الاثنين، واستغربنا خروج الرئيس ميقاتي واعلانها دون علم غالبية الوزراء وسأثير هذا الامر في جلسة الثلاثاء، حيث لا يجب احالتها الى مجلس النواب قبل ان نبت بها كوزراء.

وغرّد الوزير السابق وئام وهاب عبر «تويتر» داعيا الرئيس نجيب ميقاتي الى اداء صلاة الجمعة في طرابلس وتناول الغداء في أحد منازل «التبانة» أو «المنكوبين» لترى الكارثة. وقال: «الناس لا تستطيع أن تتحمل آلاعيب العصابة المستمرة في إيجاد وسائل النهب.

بدوره، نائب طرابلس فيصل كرامي غرد قائلا ردا على ميقاتي: «رح نعيش على الشمعة ونلغي التلفونات وتكرم عينك دولة الرئيس».

وقال عضو كتلة التنمية والتحرير النائب قاسم هاشم، عبر تويتر أيضا: «الأيام الصعبة التي تعد بها الحكومة اللبنانية، لا محال قادمة!».

المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان اعتبر في خطبة الجمعة أمس أن «الموازنة في حالتها الحاضرة نكبة أخطر من نكبة فلسطين، وقنبلة أسوأ من قنبلة هيروشيما، وكأن من أقر الموازنة لا يعيش في بلد تم نهبه عبر مافيا المصارف والفساد الحكومي».

صندوق الضمان الاجتماعي أول ضحايا الموازنة الجديدة، التي محت 3.1 مليارات دولار من مستحقاته على الدولة مستفيدة من انهيار سعر الليرة، فضلا عن 5 آلاف مليار ليرة تخلفت الدولة عن سدادها للضمان، والتي انخفضت قيمتها الحقيقية من 3.3 مليارات دولار، على سعر 1500 ليرة للدولار، الى 185 مليون دولار على سعر الدولار الآن، بعد تملصها من ادراج هذا الدين في الموازنة الجديدة، فحرمت بذلك مليون و400 الف مضمون من التغطية الصحية!

أما عن جلسة مجلس الوزراء وما صدر عنها مما أثار استياء الرئيس بري تبعا لما رواه له وزراء «أمل» عما حصل في الجلسة، حيث اقرت الموازنة دون التصويت عليها، كما ان التعيينات العسكرية التي أقرت، لم تكن مدرجة على جدول الأعمال، وان الرئيس عون لم يعلن الأسماء في الجلسة. وعندما حشر وزير الثقافة محمد المرتضى الرئيس عون بسؤاله عنها، أجابه قائلا: انها أدرجت من خارج جدول الاعمال بطلب من وزير الدفاع موريس سليم.

ومرد استياء بري، ان التعيينات العسكرية التي شملت العميد محمد المصطفى، كأمين عام لمجلس الدفاع الأعلى والعميد بيار صعب عضوا في هذا المجلس من دون تعيين نائب المدير العام لأمن الدولة، وهو شيعي عادة.

وعلمت «الأنباء» ان الرئيس ميقاتي تواصل مع الرئيس بري موضحا ان ما بلغه عن مسار الجلسة، ليس دقيقا، وتعهد بضبط الأمور لاحقا، على نحو أفضل.

جلسة مجلس الوزراء وما تخللها من تجاذبات ومناكفات وردود فعل شغلت الأوساط السياسية والشعبية عن موضوع ترسيم الحدود البحرية الجنوبية وعن مقترحات الوسيط الأميركي اموس هوكشتاين بعض الوقت، ثم عادت لتطرق أبواب المحافل السياسية والإعلامية من زاوية تقصي حقيقة المقترحات التي عرضها على المسؤولين اللبنانيين والتي ظلت طي الكتمان، وقد اعتبرها صاحبها بمنزلة «الفرصة الأخيرة».

وشدد هوكشتاين على ان النزاع يتناول الخط البحري من الرقم 1 الى 23، ودون الإشارة الى الخط 29 الذي المحت اليه رسالة الرئيس عون الى الأمم المتحدة، ومن دون تسمية حرصا على إبقاء الباب مفتوحا مع الوسيط الأميركي الواعد.

انتخابيا، الجديد وصول الدكتور نواف سلام مندوب لبنان السابق لدى الأمم المتحدة وفي المحكمة الدولية الى بيروت، وشروعه بإجراء اتصالات تمهيدية لحسم موقفه من رئاسة لائحة انتخابية تضم مستقلين في دائرة بيروت الثالثة.

وكانت «الأنباء» اشارت الى ان اتصالات تجري مع نواف سلام المقيم في الولايات المتحدة الأميركية، لترؤس لائحة انتخابية، بعد عزوف ابن عمه الرئيس تمام سلام ومن ثم الرئيس سعد الحريري الذي سيصل الى بيروت مساء اليوم السبت.

وفي صيدا، رفعت أمس صور ولافتات للرئيس الشهيد رفيق الحريري بمناسبة ذكرى استشهاده في 14 فبراير الجاري، الى جانب صور نجله سعد الذي سيشارك في هذه المناسبة، في حين قرر شقيقه بهاء الاستعاضة عن الحضور بإطلالة تلفزيونية.

بقاعيا، ذكرت مصادر متابعة ان الثنائي الشيعي لن يضم النائب جميل السيد الى لائحته في دائرة بعلبك ـ الهرمل، ما يعني انه قد يترشح منفردا عن هذه الدائرة او عن دائرة زحلة.

الأنباء ـ عمر حبنجر

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More