Cedar News
أخبار لبنان والعالم

رابطة معلمي الأساسي: معوقات العودة لم تنتف والاعتصام الأربعاء

الاساسي


عقدت رابطة معلمي التعليم الاساسي اجتماعا اليوم، للبحث في امكانية العودة الى التعليم حضوريا، واصدرت البيان التالي:

مواضيع متعلقة

“تشتد الأزمة الاقتصادية يوما بعد يوم ويتلاعب الدولار بأسعار السلع والمحروقات، ولا نجد بين المسؤولين في هذه الدولة الفاسدة من يتطلع الى المواطنين لرفع الظلم وابعاد شبح الفقر عنهم، فيما يسعى وزير التربية جاهدا لتأمين العودة الحضورية في المدارس، مطالبا المعلمين بالتضحية وكأنهم لم يسبق أن ضحوا واعطوا من مالهم ورزق عيالهم بل استدانوا لتأمين حضورهم والقيام بواجباتهم.
ولأن مصادر الإستدانة قد نضبت ومقومات العودة لم تتوافر كما الحوافز المالية لم تصل الى عدد كبير من المعلمين، ملاكا أو متعاقدين أو مستعان بهم، نؤكد مجددا أن المعلمين ليس بمقدورهم الحضور الى مدارسهم”.
 
أضاف البيان: “وانطلاقا من شعورنا بالمسؤولية تجاه مدارسنا وتلاميذنا وادراكا منا بالواقع المأزوم للدولة المنهارة، نطالب بتذليل العقبات أمام أبسط مقومات العودة الى المدرسة وهي:

1- تسريع دفع الحوافز (90$) لجميع العاملين في المدرسة، كي يتمكنوا من العودة الى مراكز عملهم.

2- إلزام المصارف بقرار خطي واضح من حاكم مصرف لبنان برفع قيمة السحوبات من صناديق المدارس بما لا يقل عن 50 مليون ليرة شهريا، كما سحب الرواتب والمستحقات والتقديمات مرة واحدة.

3- دفع مستحقات المتعاقدين والمستعان بهم شهريا، كي يستطيعوا الاستمرار بالحضور الى مدارسهم.

4- إصدار القرار الواضح حول أجر الساعة والحوافز للتعليم في دوام بعد الظهر، مع لفت النظر إلى ان الجمعيات تدفع الأجور بالدولار.

5- تسريع عملية تسليم الكتب والقرطاسية الى كافة المدارس، وكذلك ادوات التعقيم وفحوصات الrapid test.

6- تأمين عقد لقاء مع رئيس الحكومة لمطالبته بالمواضيع المطلوبة من الحكومة، وأهمها تصحيح الرواتب وزيادة بدل النقل ورفع أجر الساعة للمتعاقدين”.

وختم البيان: “إن رابطة معلمي التعليم الأساسي في لبنان تأمل في أن يتم معالجة المطالب الواردة خلال الأسبوع المقبل ليبنى على الشيء مقتضاه، وتؤكد مجددا أن لا قدرة على الحضور الى المدارس لا في الدوام الصباحي ولا الدوام المسائي، وتدعو الزملاء الى تنفيذ الاعتصام أمام المناطق التربوية يوم الأربعاء في 2022/1/19”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More