Home » ورد الآن » ليتوانيا تختلق مخاوف نووية نكاية بروسيا!

أعرب الرئيس السابق للمجلس الأعلى لليتوانيا، فيتاوتاس لاندسبيرغ، أن بلاده مهددة بكارثة نووية قد تؤدي إلى فنائها، بسبب المحطة النووية التي تشيدها روسيا في بيلاروس المجاورة للتوانيا.

وزعم لاندسبيرغ، رئيس حزب المحافظين “اتحاد الوطن – المسيحيين الديمقراطيين في ليتوانيا”، أن روسيا وبيلاروس أعلنتا مسبقا عن موعد تزويد المحطة بالوقود (النووي) ودخولها مرحلة الإنتاج، دون أن تعلنا عن موعد الامتثال لمعايير السلامة”.

ودعا رئيس حزب المحافظين جمهورية ليتوانيا إلى اتخاذ “إجراءات اقتصادية حمائية وامتناعها عن تمويل هلاكها”.

تجدر الإشارة إلى أن شركة “روس آتوم” الروسية تشيد محطة نووية (كهرذرية) في مقاطعة غروندو في بيلاروس، تقع على بعد 50 كيلومترا من العاصمة الليتوانية فيلنيوس.

هذا وقد أدت السياسة العدائية ضد روسيا، التي تنتهجها ليتوانيا منذ استقلالها عن الاتحاد السوفيتي سنة 1990 ، إلى تدهور العلاقات بين فيلنوس وموسكو. بالإضافة إلى ذلك تبدي ليتوانيا باستمرار تحفظات من جمهورية بيلاروس المجاورة لها، على خلفية سعي الأخيرة إلى بناء محطة نووية لإنتاج الطاقة الكهربائية، رغم أن شركة “روس آتوم” تؤكد دوما على عنصر الأمان، وتعتبر ذلك أحد الأسباب الرئيسية التي ترجح كفة محطات الطاقة النووية الروسية، وتعمل على تطبيق أحدث أساليب السلامة والأمان.

المصدر: نوفوستي

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية