Home » ورد الآن » افتتاح برنامج مكافحة عمالة الأطفال وحماية المراهقين من التعنيف في بوداي

إفتتح مسؤول مكتب الشؤون البلدية لحركة “أمل” في إقليم البقاع عباس مرتضى، برنامج “مكافحة عمالة الأطفال وحماية المراهقين من التعنيف” في بلدة بوداي، بالتعاون بين إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية “الريجي” وبلدية بوداي وجمعية “إرشاد”، في حضور علي أيوب ممثلا المدير العام ل”الريجي” ناصيف سقلاوي، رؤساء بلديات وفاعليات.

مرتضى

وألقى مرتضى كلمة قال فيها: “من أشد المشاهد المؤلمة هي عمالة الأطفال التي نراها في الكثير من المؤسسات الصناعية والتجارية والخدماتية وفي قطاع الزراعة، بما يخالف القوانين والأنظمة المرعية الإجراء، لذا ينبغي التشدد في مكافحة هذه الظاهرة، لأن مكان الطفل مقاعد الدراسة والأنشطة التربوية والترفيهية، التي تحاكي مرحلته العمرية”.

ورأى أن “سن المراهقة تتشكل خلاله شخصية الشاب والشابة، وفي هذا العمر يبدأ تبلور الاتجاهات العلمية والأكاديمية والمهنية، لذا يجب إحتضان الشباب ورعايتهم وتوجيههم، بما يتماشى مع تطلعاتهم وقدراتهم، واحترام آرائهم، واعتماد لغة الحوار معهم”.

ثم تحدث عن البقاع، معتبرا أن “الأرض البقاعية ميزت نفسها في الأصالة، وفي تلبية نداء الوطن وإمامه القائد السيد موسى الصدر في حفظ العيش المشترك، وأكملت طريقها مع حامل أمانته دولة الرئيس نبيه بري، في حفظ الجنوب والمقاومة والإنماء”.

وأكد “أهمية شتلة التبغ في تثبيت الناس بأرضهم”، متوجها إلى المزارعين بالقول: “تمسكتم بحفظ زراعة التبغ التي حاولت بعض الحقبات تهويدها وتدميرها، ولكن في كل مرة كان لنا شرف التصدي، والفضل لكم أولا كأصحاب أرض وإرادة، ومن ثم لصرامة القرار التاريخي لحركة “أمل” منذ إنطلاقتها حتى الآن، باعتبار شتلة التبغ تمثل عاملا من عوامل المقاومة والصمود من أقصى البقاع والشمال، إلى أقصى الجنوب”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية