Home » ورد الآن » الراعي زار كنيسة في ذوق مصبح وازاح الستارة عن نصب تذكاري للقديس شربل

تابع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي اليوم، المحطة الثانية من زيارته الراعوية الى ذوق مصبح، فزار كنيسة القديس شربل، حيث استقبله حشد من المؤمنين يتقدمهم فعاليات البلدة وحركات كشفية ورسولية وكهنة الرعية ولجنة الوقف والأخويات، وأزاح الستارة عن نصب تذكاري يعلوه تمثال القديس شربل، قدمته بلدية ذوق مصبح وكرست من خلاله اسم الشارع على اسم البطريرك الراعي.

وبعد النشيد الوطني توجه الراعي مع المشاركين والمؤمنين الذين انضم اليهم المطران الياس نصار وأمين سر البطريرك الأب شربل عبيد، الى مدخل كنيسة القديس شربل، حيث رفع الستارة عن لوحة تخلد ذكرى الزيارة.

يونس
وبعد الدخول الى الكنيسة، رفع الصلاة وكانت كلمة لكاهن الرعية الخوري ايمانوييل يونس, رحب فيها بالراعي قائلا: “ان ذوق مصبح هي رعية لكل لبنان لأن أبناءها من كل ضيع لبنان من الشمال والبقاع والجنوب والشوف والمتن، ونحن هنا في قلب كسروان، وأنتم يا صاحب الغبطة خدمتم هذه الرعية لأكثر من تسع سنوات، وهم يتذكرونك تماما ويحبونك تماما، ولقد تعاونوا مع لجنة الوقف ومعكم لبناء هذه الكنيسة التي أردتم أن تحمل اسم القديس شربل فتكون أول رعية تحمل اسمه. رعيتنا تفتح يديها لكل المؤمنين مع البلدية رئيسا وأعضاء، والمخاتير والكهنة الذين يخدمون الرعية، والمجلس الراعوي والأخويات، ونشكر الله عليكم يا صاحب الغبطة، ونطلب بشفاعة أمنا مريم مباركة عملكم الرسولي”.

الراعي
بدوره قال الراعي:” أتذكر من خلال وجودي هنا الأيام التي عشناها سوية، وكيف أن لجنة الوقف كانت مؤلفة من كافة الطوائف المسيحية، وبالمناسبة أوجه تحية لوالد الوزيرة ندى البستاني، السيد نهاد الذي كان له جهد كبير”.

اضاف: بتأثر كبير نزور كنيسة القديس شربل، فحياتي الرعوية كانت غنية جدا هنا، بنينا أفضل العلاقات الروحية والمحبة والتعاون على كافة الأصعدة، ومن هنا إنطلقت دعوتي الكهنوتية وأنا مدين للحياة الكهنوتية التي عشتها هنا وصلاة أبناء الرعية وتعاونهم”.

وفي الختام رفع الراعي الصلاة ومنح المؤمنين البركة الرسولية ودون بعده كلمة على السجل الذهبي، ودشن وبارك منشآت جديدة تمت اضافتها الى صالون الرعية.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية