Home » ورد الآن » إطلاق حملة الشوف خال من المخدرات برعاية النائب جنبلاط 
أطلق اتحاد بلديات الشوف السويجاني، وجمعية “جاد” – شبيبة ضد المخدرات، حملة “الشوف خالي من المخدرات”، بالتعاون مع منظمة الشباب التقدمي والجامعة الحديثة للادارة والعلوم MUBS والجامعة الأميركية للثقافة والتعليم AUCE ومكتبة بعقلين الوطنية في قاعتها، برعاية رئيس “اللقاء الديموقراطي” النائب تيمور جنبلاط ممثلا بأمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر، وذلك استكمالا لسلسلة نشاطات ومشروع متكامل لمواجهة المخدرات في المجتمع.

وشارك أيضا الدكتور عماد الغصيني ممثلا شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان ممثلا بمديرة البرنامج الوطني للوقاية من الإدمان الدكتورة أميرة ناصرالدين، رئيس اتحاد بلديات الشوف السويجاني المهندس يحيى أبو كروم، عضو مجلس قيادة الحزب الدكتور وليد خطار، مفوض الرياضة خضر الغضبان، الأمين العام لمنظمة الشباب التقدمي ومفوض الشباب والطلبة محمد منصور، وكيل داخلية الشوف في التقدمي الدكتور عمر غنام، مدير مكتبة بعقلين الوطنية غازي صعب، رئيس الجمعية جوزيف حواط وشخصيات عدة ومهتمون.

بعد كلمات لسوزان حمزة وأمين سر مكتب الشوف في منظمة الشباب التقدمي وليد قانصو والدكتور نائل علامة عن جامعة MUBS، أوضح أبو كروم أن “حملات التوعية ستطال الشباب في المدارس والجامعات، وحتى البيوت والعائلات التي تدخلها تلك الآفة، بغية الوصول إلى المساعدة في التأهيل والعلاج والرعاية القانونية وغيرها”.

وتحدثت ناصرالدين، عن أن “وزارة الشؤون الاجتماعية لا تعمل وحدها بل تتشارك والمجتمع المدني لتفعيل التواصل بين القطاعين الرسمي والأهلي وتبادل الخبرات واعتماد معايير دولية للوقاية والعلاج وتفعيل القوانين”.

وألقى ناصر كلمة جنبلاط تحدث فيها عن “مخاطر الاستخدام السيىء لمواقع التواصل الاجتماعي من الشباب وعمليات الابتزاز التي يتعرضون لها”، معتبرا أنها “آفة إجتماعية لا تقل خطورة عن آفة المخدرات وتتطلب من الدولة والأجهزة الأمنية والمؤسسات الرسمية المعنية إيجاد مقاربة مسؤولة لمكافحتها، لأن المبادرات الفردية والاجتماعية والأهلية، على أهميتها وتمكنها وتطورها، ليس بمقدورها أن تحل مكان الدولة”. ودعا القيمين على هذه المبادرات، “باسم الحزب التقدمي الإشتراكي ومؤسساته الرافدة التي تعمل على هذه الملفات بتوجيه من النائب تيمور جنبلاط، إلى رفع الصوت لتشكيل أداة ضغط في وجه المسؤولين والرسميين لكي يتحملوا مسؤولياتهم تجاه الشباب والمجتمع”.

وأكد أن “الحزب التقدمي الاشتراكي ومؤسساته الرافدة، وبخاصة منظمة الشباب التقدمي والاتحاد النسائي التقدمي، سيعمل بكل جهد على مكافحة آفة المخدرات والحد منها، وكان تركيز في الفترة السابقة على إعطاء استقلالية تامة لمفوضية الرياضة في الحزب، لما للرياضة من دور أساسي وفاعل في خلق آفاق جديدة أمام الشباب، من شأنها إبعادهم عن آفة المخدرات وحمايتهم من نتائجها المؤلمة”.

في ختام اللقاء وزعت شهادات شكر وتقدير على المحاضرين وشهادات مشاركة للمتدربين. 

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية