Home » ورد الآن » اهالي بريح: البلدة ليست على فوهة بركان بسبب الخلاف على رئاسة البلدية

اشار أهالي بلدة بريح في بيان اليوم، الى ان “موجة من البيانات عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تتحدث عن ان “بريح على فوهة بركان ” أو انها على “كف عفريت”، وذلك بسبب الخلاف الحاصل على تقاسم ولاية رئاسة البلدية بين الرئيس الحالي صبحي لحود وعضو المجلس المحامي عيد حسون، وفق ميثاق شرف حسبما يقال، جرى بين الرجلين ولم يطلع عليه الاعضاء. ومطالبة حسون وبعد مرور ثلاث سنوات بتطبيق ما تم الاتفاق عليه. ولان الاتفاق لم ينفذ، صدرت هذه البيانات التي تهدد المصالحة وتعرض البلدة لخضة غير مقبولة على الإطلاق”.

أضاف البيان :” شكلت المصالحة التي أرساها البطريرك (الراحل) مار نصرالله بطرس صفير مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، نقلة نوعية في تاريخنا، وأصبحت صفحة بيضاء ناصعة، ولا تؤثر عليها أي شائبة، وخصوصا موضوع البلدية. وهذا الأمر يتطلب الحرص الشديد وبشكل دؤوب، وبأن تكون المصالحة من أولوياتنا، ولن نقبل بأن يمس بها أحد”.

وطالب الأهالي في بيانهم، أعضاء البلدية “بحل مشاكلهم خارج إطار البلدة وضمن نطاق احزابهم فقط دون زج البلدة في مصالحهم الخاصة. لانه علينا أن نحافظ على هذه التجربة وحمايتها وأن نعمل لازدهارها. فليس المهم أن تكون البلدية بخير، إذا لم يكن أهل بريح بخير. نحن متمسكون بمصالحتنا وبعيشنا المشترك، وبريح ليست على فوهة بركان ولا على كف عفريت”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية