Home » ورد الآن » المشنوق: الحريري لن يعتذر أيا كانت الضغوط رئاسية أو حزبية

 انعقد مؤتمر انماء بيروت في دورته الاولى بعد الترخيص، برعاية رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في فندق الريفييرا، وحضور وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال نهاد المشنوق، النواب: نزيه نجم، رولا الطبش، عماد واكيم، إدغار طرابلسي، محمد خواجة وعدنان طرابلسي، اضافة الى نواب سابقين من بينهم عمار حوري، رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني، نقابيون، مخاتير وفعاليات.

المشنوق

ودعا المشنوق إلى “التكاتف مع الرئيس سعد الحريري كي نستطيع إنقاذ لبنان، لأن الوضع الاقتصادي سيء جدا”. وأكد أن “الحريري لن يتراجع عن تشكيل الحكومة ولن يعتذر وسيبقى على موقفه، أيا كانت الضغوط وأيا كان مصدرها، رئاسيا أو حزبيا، بدعم نواب بيروت ونواب المستقبل وحلفائهم، ونحن معه في كل خطواته، لأن تشكيل الحكومة أمر ضروري، أيا كانت العقد”. 

وعن موضوع طوفان الرملة البيضاء، شدد المشنوق على ضرورة “اعتماد القضاء، الذي لا يمكن أن نحل محله”، وطمأن إلى أن “الأمر غير متروك وهو في أيد أمينة رغم تشابك المسألة وتعقيداتها، سواء ما يتعلق ببلدية بيروت أو بلدية الغبيري أو المحافظة، وستتم محاسبة المسؤولين أيا كان انتماؤهم”.

قباني

وبعدما رحب النائب السابق محمد قباني بالحضور ونقل لهم تحيات الرئيس الحريري، قال: “كما تلاحظون اسميناها دورة الخريف، باعتبار ان الهيئة العامة للمؤتمر ستلتقي في دورتين سنويا في الخريف والربيع، واهمية هذه الدورة انها الاولى بعد تشكيل الهيئة الادارية بالصيغة المنصوص عنها في النظام الداخلي، ورغم اننا نتعاطى السياسة من مدخل الانماء وليس السياسة المباشرة، فلا بد من الاشاره الى اننا نمر بمرحلة سياسية خطيرة تتعرض فيها قضية تأليف الحكومة الى تعطيل هو الان في الشهر السابع. وشاهدنا مراحل ساخنة اخيرا ما يدعو الناس الى القلق من المستقبل خصوصا في ما يتعلق بالوضعين الاقتصادي والنقدي”.

اضاف: “الوضع الاقتصادي سيىء في كل لبنان وخصوصا في العاصمة، حيث لا تشكل الزراعة جزءا من اقتصاد المدينة، حيث نجد ان المحال التجارية تخلوا من الزبائن رغم اننا على ابواب الاعياد، كما ان القلق من ثبات النقد يغلي في صدور الناس ويمكنني بعد مراجعات اساسية من طمأنة البيارتة الى ثبات الوضع النقدي الممسوك من مصرف لبنان شرط الا يستمر التعثر الحكومي الى ما لا نهاية، واملي في ان يتعاون الرؤساء الثلاثة لحل العقد المستجدة بحكمة وشجاعة، وكلنا ثقة بان راعي الدورة الرئيس سعد الحريري قد قدم الكثير من اجل انجاز التأليف”.

وتابع: “اود الايضاح لاعضاء المؤتمر الجدد وخصوصا النواب المشاركين للمرة الاولى ان المؤتمر هو برلمان بيروت الشعبي وهو ينقل الى المسؤولين مطالب وشكاوى المواطنين، لكنه لا يملك الصلاحية التنفيذية ليلبي الطلبات والشكاوى. ثم ان اهم انجازات المؤتمر هي تأكيد وحدة العاصمة واهلها ورفض الاعتراف بمنطقة شرقية واخرى غربية، فأهل بيروت اصحاب هموم واحدة وطموحات واحدة بغض النظر عن اي منطقة يسكنون او يعملون، ولو راجعنا محاضرنا السابقة لرأينا ان مشاكلنا ما زالت كما هي منذ سنوات من دون حل يذكر، كهرباء وماء وزحمة سير ونفايات وما الى ذلك، اعاننا الله على مواجهة كل هذه المشكلات، هذا فضلا عن المشكلات الطارئة كما حدث قبل اسبوعين في منطقه الرملة البيضاء، حيث غرقت الشوارع المحيطة بمياه المجارير ورغم معرفة الاسباب، الا ان احدا لم يحاسب، فالمخالف دائما مسنود والحق دائما على الطليان، لكننا في الوقت نفسه نحاول تقديم مشاريع بامكاننا تحقيقها، ولعل ابرزها موضوع ذاكرة بيروت كي نذكر الاجيال الشابة بمواقع في بيروت كادت ان تنسى وهي غريبة عن شبابنا، من خلال وضع لوحات باسماء هذه المواقع كما كانت تاريخيا مثل الصنوبرة والجميزة وحاووز الساعاتية وتقاطع ابو طالب وهو مشروع بدأناه مع الدكتور حسان حلاق، ثم التحق بنا الدكتور مارون صالحاني وبالتنسيق مع مخاتير العاصمة. وليست كل الصورة سوداوية فالامن في المدينة مستتب بنسبة عالية والحمد لله كما ان بيروت ما زالت بلدية يتعزز دورها كعاصمة للاستشفاء في كل المنطقة العربية والشرق اوسطية، فلتبق ثقتنا بعاصمتنا كبيرة ولنعمل معا لتعود بيروت ست الدنيا”.

الطبش

واعلنت الطبش دعم الرئيس الحريري والوقوف الى جانبه، ودعت الى خطة طوارىء تهتم بالوضع المعيشي والحياتي لبيروت.

حوري

ودعا حوري الى دعم الرئيس الحريري في ما يتعرض له و يتعرض له موقع رئاسة الحكومة.

نجم

واكد النائب نجم “عدم تغطية احد في موضوع الرملة البيضاء وان الاخبار قدم ضد مجهول حتى يكشف التحقيق كل متدخل”، واشار الى “متابعة موضوع الكهرباء كقضية وطنية”.

ورأى “ان الرئيس الحريري هو ضمانة هذا البلد اذا تخلى نذهب جميعا الى المجهول”.

طرابلسي 

وطالب طرابلسي ب “الاهتمام ببيروت ومرافق الخدمات والجامعة الاميركية”، ودعا الى عودة سكانها من الضواحي اليها.

واكيم

واعتبر النائب واكيم “ان الرئيس الحريري ليس لديه سقف زمني والذي يريد ان يتسلى به هو الذي يريد ان يؤخر الحكومة”، داعيا الى “تشكيل الحكومة في أسرع وقت حتى نستفيد من سيدر ونضع الخطط الاقتصادية”.

خواجة

واسف الخواجة ل “عدم نيل بيروت ما تستحق من المحافظة والمجلس البلدي لانها تفتقر الى الاخضرار وتعاني التلوث”.

عيتاني

وربط رئيس البلدية المهندس جمال عيتاني تنفيذ المشاريع “التي تخططها البلدية وتلزمها بتعاون مع المحافظة، من مشاريع التعبيد الى الانارة والصيانة، الى المجاري وجمع النفايات، وتلزيم مشروع محطة الكهرباء الذي يكفي بيروت”.

وكانت مداخلات لعدد من الفعاليات البيروتية. 

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية