Home » لبنان » سامي الجميل: وكأن حزب الله اصبح الدولة وجمهوريتنا هي الدويلة

اعتبر رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” النائب سامي الجميل ان “الشعب اللبناني والنواب والوزراء كمن يتابع فيلما سينمائيا يدور حول من يأخذ المبادرة ويقرر ويخاطب ويهدد، كما لو كانت الدولة اللبنانية غير معنية بحماية شعبها، وكما لو كان التعدي على لبنان لا يعنيها، وان “حزب الله” أصبح هو الدولة وجمهوريتنا هي الدويلة وليس العكس”.



وقال: “ما نشهده اليوم مهين ومعيب بحق الشعب اللبناني ودستور البلد وجيشه وكل من ناضل وضحى في سبيل لبنان، فيما الدولة تتفرج على من يقرر ويهدد عنا ويقوم بما يريده عنا من دون اذننا”، معتبرا ان “أكثر من أي وقت مضى علينا الدفاع عن لبنان وهو واجب الدولة اللبنانية والجيش اللبناني وواجب المسؤولين اللبنانيين من وزراء ونواب ومسؤولين ان يقوموا بدورهم تجاه البلد من خلال المؤسسات”.

كلام الجميل جاء خلال العشاء السنوي لقسم الذوق الكتائبي، والذي حضره النائب مصطفى الحسيني، نائب الرئيس الوزير السابق سليم الصايغ، الأمين العام نزار نجاريان، عقيلة سامي الجميل كارين، القنصل ابراهيم حداد، القنصل نعمان مراد، القائد السابق للدرك صلاح جبران، العقيد ريمون بو معشر، رئيس جمعية “انت رفيقي” ابراهيم حداد، رئيس جمعية “مواطنون جدد” انطوان صفير، هنري صفير، رؤساء بلديات كفردبيان والبوار وداريا، رئيس الاقليم بشير مراد ورئيس القسم مسعود مراد وحشد من المخاتير وفاعليات كسروانية.

وقال الجميل: “كلنا يريد المقاومة دفاعا عن لبنان بوجه اسرائيل او سوريا او التكفيريين وكل معتد على أرضنا من خلال دولتنا وجيشنا، ومن يملك هواية حمل السلاح للدفاع عن لبنان يمكنه ان يتطوع في صفوف الجيش اللبناني لأن الدفاع عن الوطن لا يمكن ان يكون حزبيا او طائفيا، ومقولة ان هناك من هو أهل للدفاع عن لبنان دون غيره من الناس مقولة خطيرة، فالجميع لديه الاستعداد والقدرة على الدفاع واثبتنا ذلك لا سيما نحن اولاد المقاومة اللبنانية انما من خلال جيشنا وبأمر من دولتنا وفي التوقيت الذي تختاره وبناء على استراتيجية يضعها قائد الجيش. فلا يجوز ان نبقى بانتظار موعد الضربة، اهي اليوم او غدا او بعد، وأسأل هل لدينا بلد ودولة ورئيس ووزراء ونواب ودولة ام لا؟”.

وأردف: “لدينا جيش قوي نفتخر فيه والبدلة المرقطة التي يرتديها وقد دافع وضحى وقدم الشهداء”، معتبرا انه “لا يمكن لأحد ان يدعي ان الجيش غير قادر وهو اقوى منه ومن يرى غير ذلك يريد ان يستأثر بمستقبل اللبنانيين ومصيرهم واولادهم لنفسه”.

وفي الموضوع الاقتصادي رأى الجميل “ان بناء الاقتصاد يتطلب ان تستعيد الدولة قرارها، وان تقوم بواجبها قبل ان تتوجه الى جيوب الناس مرة جديدة فهي عاجزة عن ضبط حدودها وتحصيل مستحقاتها وفواتير الكهرباء والضرائب، فكيف تذهب الى فرض ضرائب جديدة”، لافتا الى “ان الضرائب تطاول الفئة التي تدفع مستحقاتها في حين ان النصف الآخر الذي لا يدفع غير آبه بالدولة”، سائلا: “هل تزيدون الضرائب على الآدمي الذي يطبق القانون ويدفع مستحقاته للدولة؟”، داعيا قبل ذلك الى “اقفال السلة المثقوبة”.

ورأى “ان الحكومة اصبحت شكلية، وكلما استمرت على حالها تسببت بالمزيد من الأذى للبلد”، داعيا كل “من لا تروق له الحكومة او أداؤها ان يستقيل وينضم للمعارضة لنقاتل سويا”، معتبرا “أن البقاء في الداخل يمنحها الغطاء للاستمرار بالأداء السائد”.

وكان العشاء استهل بفيلم وثائقي يلخص تاريخ القسم والانجازات التي حققها رئيسه مسعود مراد، ومن ثم تحدث رئيس الاقليم بشير مراد عن دور الكتائب “الرائد في كسروان الفتوح وعن المبادئ والقيم التي أرساها الرئيس المؤسس الشيخ بيار الجميل وعن دور السينما والدراما التي يجب ان تكون انعكاسا للواقع اللبناني”، وحيا عددا من أسرة مسلسل “انتي مين” الذين تم تكريمهم في العشاء. وتوجه بكلمة وجدانية الى والده المكرم مستذكرا ايام النضال لبقاء لبنان.

وبعد ذلك انطلقت مراسم تكريم الخمسينيين والممثلين نقولا دانييل، جوليا قصار، انجو ريحان وهادي قدوح والاعلاميين شادي ريشا وبيار البايع، وتم تقديم درع تذكارية لكل من رئيس الاقليم ورئيس الحزب.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية