Home » لبنان » نحاس: جنبلاط اتخذ خطوات مهمة لإرساء التوازن والطرف الآخر تعامل بمنطق السلطة والأقوى

اعتبر عضو كتلة “الوسط المستقل” النائب نقولا نحاس، في حديث الى برنامج “لبنان في اسبوع” الذي تعده وتقدمه الزميلة ناتالي عيسى عبر “اذاعة لبنان”، تعليقا على مصالحة أمس في بعبدا، أن “لبنان مبني على توازنات لا يستطيع أحد خربطتها أو الإخلال بها لأن البلد لا يمكن ان يستمر الا بتوازنات معينة، وهذا من ركائز قوته وضعفه في الوقت عينه”.



وقال: “عدنا بعد ما جرى بالأمس الى نقطة الصفر، حيث بداية المعالجة بعد إقرار الموازنة لنبدأ بالتفكير بموازنة 2020 لما لها من أهمية سواء بالاصلاحات المطلوبة او التحديات المتمثلة بالتصنيفات الاقتصادية للبنان، فلا خيارات أخرى سوى الاستقرار السياسي والاقتصادي، وما حصل خلال الايام الماضية من شلل حكومي لم يكن له من داع”.

ورأى أن “لبنان لا يعيش في جزيرة معزولة عن الخارج، فالتأثيرات الدولية والخارجية عليه واضحة، وكنا نتمنى أن تحل الأزمة داخليا قبل أن تأتي الاشارات الخارجية لأن لبنان واللبنانيين خسروا في إضاعة الوقت وخصوصا اننا على شفير الهاوية، وما حصل عبارة عن “غنج” سياسي وخصوصا عندما يرفع احد السقف وهو يعلم مسبقا انه لن يحصله”.

وشدد على ان “الناس ومصالحها ليست بدمى او ألعوبة فهي في أعناق السياسيين”، داعيا الى “تكاتف الجميع لأن المشوار امامنا طويل، والمطلوب طاولة حوار أساسية في العمق لكي نحلل لماذا نحن هنا وسبب وصولنا الى الدرك المخيف وتوقف الاقتصاد”. وأمل ب”عدم استعمال السلطة والسياسة لتقوية الزعامات وبالوصول الى الحلول الحقيقية وليس الوهمية”.

وأسف ل”اتباع البعض سياسة العزف على نغم الحرب الاهلية من خلال خطاب مجنون بعيد من الوعي والمسؤولية والاتزان، فأيام الازمة الحكومية أدت الى انخفاض المؤشرات الاقتصادية وتضعضع الثقة بلبنان وإضعاف فرص السياحة والنمو الى جانب تأخير الدخول في المعالجات الجدية”، معتبرا أن “سيدر او غيره عبارة عن جزرة لدفع لبنان نحو تحقيق الإصلاحات”.

وعن الاجتماع المالي – الاقتصادي في قصر بعبدا، اشار الى انه “لا يؤثر فعليا على السوق التي تتأثر بالمؤشرات فقط، وفي لبنان نعتبر انفسنا نقوم بشيء عظيم في حال اقررنا الموازنة او اجتمعت الحكومة ونهلل لها، وهذا يدل إلى اننا في ظرف غير طبيعي وغير اعتيادي”.

ودعا الى “إجراء مسح شامل للدولة ومن ثم إعادة الهيكلة بالاستعانة بمؤسسات دولية، لأن العمل الجدي يبدأ من هنا وإجراء رقابة على المؤسسات السياسية والقضائية والاقتصادية، فاذا نجحنا بذلك لسنا بحاجة لسيدر ولا ماكنزي”. وأسف ل”عدم لمس حتى الآن إشارات جدية في موضوع الاصلاح فلا مؤشر إلى تغيير ذهني، والتعويل الاساسي هو على تغيير الفكر السياسي الذي يدار به البلد”.

وفي ملف مكب تربل، رأى أن “الأمر يعود الى انعدام الثقة بالكلام، وإلى انه لم يتم استشارة اهل المنطقة ولا القوى السياسية الموجودة فيها”، مشددا على ان التكتل الذي ينتمي اليه لا يمكن ان يوافق على بياض”.

وعما يشاع عن نيات لكسر النائب السابق وليد جنبلاط، شدد على انه لا يحكم على النيات بل على الأفعال “لأن طريقة تعاطي بعض المسؤولين مع ملف قبرشمون أخذ حجما غير طبيعي يدعو للشك، وجنبلاط اتخذ خطوات مهمة لإرساء التوازن في هذا العهد وأعطى إشارات مهمة لضرورة ان يجتاز لبنان هذه المرحلة، الا ان الطرف الآخر لم يلتقط تلك الاشارات وتعامل معها بمنطق اننا نحن السلطة ونحن الاقوى، وردات الفعل التي حصلت بعد حادثة قبرشمون فتحت التشنجات والتحديات لجهة الذهاب نحو النهاية في هذا الملف، وهذا ما أدى الى خلق التشنج لدى الفريق الآخر”، معتبرا ان “من بيده السلطة وهو في سدة المسؤولية ويتبع هذا النهج، سيخلق التشنج لدى الفريق الآخر لانه لم يتم استعمال العقل ونزاهة القانون بل استخدمت أدوات الضغط الاقصى والاقوى في هذا الموضوع، وأي إنسان ستأتي السلطة لمواجهته بكسر العضم سيقوم بمواجهتها”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية