Home » لبنان » اطلاق اسم كوستي بندلي على أحد شوارع الميناء

أطلقت بلدية الميناء، اسم المفكر والباحث في علم النفس الدكتور الراحل كوستي اسكندر بندلي، على أحد شوارع المدينة في منطقة الشاطئ الفضي، وذلك في احتفال تكريمي أقامته البلدية وحركة الشبيبة الأرثوذكسية، في مطعم الجزيرة، وحضره ممثل الرئيس نجيب ميقاتي مقبل ملك، النائب نقولا نحاس، النائب السابق مصطفى علوش، رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين وأعضاء المجلس البلدي ومخاتير، ممثلون عن عدد من الجمعيات ومدراء مدارس وفاعليات وهيئات من طرابلس و الميناء.



بداية النشيد الوطني، ثم قدمت للحفل ندى حداد، فعرضت لمسيرة الدكتور كوستي بندلي، وشكرت رئيس وأعضاء مجلس بلدية الميناء على هذه المبادرة التكريمية.

علم الدين

وألقى رئيس بلدية الميناء كلمة قال فيها: “كوستي بندلي من تلك الوجوه التي مرت من هنا ودرست وانطلقت من الميناء إلى العالمية. كوستي بندلي المربي والمعلم في مدارس طرابلس وخاصة ثانوية المئتين الرسمية ومار الياس والجامعة اللبنانية والآداب العليا الفرنسية، ترك بصماته في قلوب طلابه وأحبائه، واستحق أن تعترف بعلمه وعالميته بلدية الميناء وأهل المدينة، فحفرنا اسمه في هذا الشارع اعترافا بفكره وعمله النقدي الكبير”.

زيادة

وتحدث القاضي طارق زيادة متوجها إلى روح المحتفى به بالقول: “يبقى ذكرك مخلدا، أيها المعلم، في صفوف محبيك الكثر، وكيف لا يكون الأمر كذلك وأنت الأمين والصادق الذي ترجم تقواه رجلا يمشي على الأرض فلا تحس بوقع خطواته، وهو العابر المؤمن من دنيا الفناء إلى رحاب الخلود”.

بندلي

وألقى كلمة العائلة ابن المحتفى به المهندس اسكندر بندلي، فشكر بداية والدته التي رافقت والده “في السراء والضراء، مشاركة إياه الأفراح والأحزان، النجاحات والخيبات”، وقال لها: “شكرا لك كاتي دروبي بندلي على هذه الرفقة الطيبة التي أثمرت عائلة بل عائلات تعلمت منكما معنى الحب والتضحية”.

أضاف: “كوستي علمنا أن نحب الآخر المختلف في الدين والطائفة والعرق والجنس والفكر وأسلوب الحياة، كما يحب الله عباده، الاختلاف عنده مصدر غنى لا صراعا مدمرا والوحدة الحقيقية هي التي لا تخاف التمايز”.

دبس

كما تحدث كاهن رعية الميناء الأرثوذكسية الأب ميخائيل دبس فقال: “نحن هنا على طريق أرادت البلدية وأبناء هذه المدينة مشكورة أن تسمى على اسمه، وأمانة لكوستي بندلي ولفكره وتعليمه كانت خطوة بسيطة متواضعة أن قامت بلدية الميناء بإدراج مؤلفاته ضمن كتب المكتبة العامة للبلدية”.

أنطون

بدوره قال الأمين العام السابق لحركة الشبيبة الأرثوذكسية رينيه انطون: “كوستي بندلي عنته الحرية والشباب. راهن على شباب غير متخل عن طاقاته وأوقاته ومواهبه وعلمه على أرصفة الضياع والاستهلاك. راهن عليه محصنا بالقيم، مسلَّحا بكتاب، عاشقا للحرية، قائدا في ورشة التغيير والابداع الخلاق”.

وفي الختام تم توزيع أحد كتب بندلي على الحضور، ثم انطلق الجميع إلى مكان اللوحة التي تحمل اسمه لإزاحة الستارة عنها.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com