Home » آراء, لبنان » إعلامي يطلب وظيفة بمنصب “شتّام على تويتر”

كتب ميشال الزبيدي
نظرا لزحمة السياسيين وخصوصا الذين ركبوا قطار النيابة في لوائح ناجحة سلفا، كرمى عيون الزعيم.
ولأن جماعة التشريع على وشك الإنقراض من البرلمان واعمال مجلس الوزراء وانعقاده مرتبطان بالسلم الأهلي
ولأن حرب الإعلام الالكتروني بكل اسلحتها وابرزها فتكا الخواجة “تويتر”، تشعل الميادين،
ولان اكثر الاعلاميين “لا شغلة ولا عملة”، لذلك نعرض عليكم، إعلامي للعمل بدوام ليلي او نهاري، خبرته تشمل:
– خبرة شتم على تويتر درجة اولى مع خبرة نقل الشتائم الى فيسبوك وانستغرام اذا لزم الأمر.
– امكانية نبش الماضي والبحث في القبور واستحضار الاموات.
– امكانية الهجوم الاول بتغريدة من عدة اجزاء.
– امكانية الرد على اية تغريدة بتغريدة افظع منها.
– امكانيىة نشر تغريدة تطال المغرد ورئيسه والقاعدة الشعبية
– امكانية كتابة تغريدات تشعل حربا اهلية
– امكانية اصابة اكثر من هدف بتغريدة واحدة
– واخيرا امكانية نقل الشتائم الى وسائل الاعلام الكلاسيكية من تلفزيون وصحف مطبوعة.

وهكذا تتفرغ عزيزي السياسي الى علاقاتك الاجتماعية واعمالك التي لولاها لما كنت نائبا او وزيرا، وتعود الى شعبك الذي انتخبك فتحقق احلامه بحضور المآتم والاعراس.
ملاحظة: لدينا تغريدات تجعل منك رئيسا للجمهورية، للحكومة او البرلمان.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية