Home » lebanon » مقدمات نشرات الاخبار في تلفزيونات لبنان الخميس 30/05/2019

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”

هل أقفلت إسرائيل دكانها الحكومي وكذلك اللبناني؟ وما هو تأثير حل البرلمان حتى الإنتخابات في أيلول؟ وهل

يعني ذلك أن لا تفاوض مع لبنان حول الترسيم الحدودي البحري والبري؟

مقر قيادة اليونيفيل في الناقورة كان قبل حل البرلمان الإسرائيلي وعرقلة تأليف الحكومة يعمل على تحضيرات للمفاوضات اللبنانية-الإسرائيلية برعاية أميركية ودولية لترسيم الحدود.
مراجع دبلوماسية نصحت لبنان بالفصل بين ترسيم الحدود البحرية وبين الترسيم البري.
كذلك نصحت المراجع نفسها استعجال إقرار الموازنة العامة في البرلمان إذا كانت هناك نية وإرادة بالإفادة من مقررات مؤتمر سيدر.

وتعقد لجنة المال النيابية جلسة يوم الاثنين، تليها جلسات بعد عيد الفطر ثم المصادقة في الهيئة العامة.
وفي المنطقة الوضع المتوتر متواصل في ظل تهديدات متبادلة بين واشنطن وطهران وسط قمة خليجية وأخرى عربية تليها غدا قمة إسلامية.


=========================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ان بي ان”

الموازنة … إلى مجلس النواب در حيث تنتظرها ورشة واسعة تبدأ في لجنة المال مع جلسة مخصصة لقراءة الفذلكة يوم الأثنين، وتعقبها بعد عيد الفطر جلسات مكثفة قبل أن تحط في قاعة الهيئة العامة.
وفي كلا اللجنة والهيئة تخضع الموازنة لنقاشات معمقة وجدية وتمحيص دقيق بحيث لا تمر مرور الكرام في المؤسسة التشريعية الأم التي وصل إليها اليوم مشروع الموازنة وفذلكتها.

الإندفاعة النيابية باتجاه الموازنة لن تحد منها إشكالية الربط بين الموازنة وقطع الحساب، ولاسيما أن وزير المال علي حسن خليل لفت إلى أن وزارته قامت بجهد كبير وأنجزت كل ما عليها، وأرسلت حسابات المهمة ومشاريع قطع الحساب منذ العام 1993 وحتى العام 2017 إلى ديوان المحاسبة ومجلس الوزراء، وهي تأمل أن تنجز بسرعة ليكتمل المشهد الدستوري بالموازنة وقطع الحساب.

الوزير خليل أوضح أن هذا الأمر أصبح في عهدة ديوان المحاسبة، لافتا إلى أن رئيسي الجمهورية والحكومة حرصا في الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء على حث الديوان على إنجاز قطوعات الحساب بالتوازي مع عمل مجلس النواب لإقرار الموازنة وفق الأصول قائلا أن هذا ما نطمح إليه.

على المستوى الإقليمي تتسارع الأحداث والتطورات ومحاورها الرئيسية الإشتباك الأميركي – الإيراني والخليجي الإيراني وصفقة القرن.
هذه المحاور وغيرها الكثير تحضر على طاولة القمم الثلاث الخليجية والعربية والإسلامية التي تستضيفها مكة المكرمة اليوم وغدا.

أما صفقة القرن فقد تلقت صفعة بعد حل الكنيست الإسرائيلي، واتخاذ قرار بإجراء إنتخابات جديدة في أيلول المقبل،الأمر الذي جعل كيان العدو من دون قيادة فعلية ودفع الولايات المتحدة إلى الإعلان عن تأجيل نشر تفاصيل الصفقة إلى ما بعد تلك الإنتخابات.
هذا التأجيل دفع صائب عريقات إلى الحديث تهكما عن “صفقة القرن المقبل” وهو تهكم بلغ بلا شك مسامع عراب الصفقة جاريد كوشنير الذي حط في تل أبيب في إطار جولة تهدف للترويج لهذا المشروع.


======================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في”

بعد عاصفة النقاشات في مجلس الوزراء، وما استتبعها من حملة ضد بدء تطبيق خطة إقفال وزارة المهجرين، بإعطاء كل ذي حق حقه، هدوء نسبي على المستوى الداخلي، في انتظار جلسة لجنة المال والموازنة العاشرة والنصف من صباح الإثنين المقبل، والتي تخصص لمناقشة فذلكة مشروع قانون موازنة 2019 وقانون تمديد تطبيق القاعدة الاثني عشرية…

وعلى عتبة بدء النقاش النيابي في الموازنة، عين اللبنانيين على قطوعات الحساب الموعودة، والتي دون إقرارها قانونا حتى الآن عقبات معروفة، على رغم النجاح المحرز حتى الآن في إحالتها على ديوان المحاسبة بعد عقود من المتابعة والمطالبة. وقلب اللبنانيين على إصلاحات مننوا النفس بها حكوميا في المرحلة الأخيرة، ويخشون تطييرها في مجلس النواب، بفعل حفلة مزايدات مرتقبة، ونكايات سياسية معتادة…

واليوم، اوضح الوزير السابق رائد خوري من بعبدا ان الخطة الاقتصادية الوطنية التي انجزتها الحكومة السابقة بالتعاون مع شركة “ماكينزي” العالمية ستكون في اولويات اهتمامات الحكومة بعد اقرار الموازنة لطرحها على مجلس الوزراء والانتقال الى مرحلة التنفيذ. ونقل عن رئيس الجمهورية تصميمه المستمر على متابعة عملية الاصلاح ومكافحة الفساد لاقتناعه بأن ذلك يعزز الثقة بالدولة وينعكس ايجابا على الاقتصاد الوطني، والرئيس مصمم على ان تكون العملية الاصلاحية متواصلة وليست موسمية. واشار الوزير خوري الى ان موازنة 2019 قد لا تعبر عن طموحات اللبنانيين، الا ان فيها مواد اصلاحية تؤسس لأن تكون موازنة 2020 اكثر تجاوبا مع متطلبات اللبنانيين خصوصا اذا كانت من منطلق اقتصادي واضح…

وفي مقابل الهدوء النسبي الداخلي، جو إقليمي ملبد، عنوانه صفقة القرن، وتفاصيله قمم متنقلة، وجولات موفدين، وعلى هامشه تحولات سياسية ملفتة في الداخل الإسرائيلي، وعلى المستوى الأميركي-الإيراني…

ولبنان على جري العادة، في قلب الجو المتلبد، خصوصا في ظل وجود نصف مليون لاجئ فلسطيني وأكثر، إلى جانب المليون ونصف المليون نازح سوري تقريبا على أرضه… وفي هذا السياق، لفتت اليوم أرقام صادمة كشفها النائب حكمت ديب عن تملك السوريين في لبنان، على وقع حملة أطلقتها وزارة الاقتصاد من فرن الشباك، وتنتقل غدا إلى جعيتا لإقفال المتاجر غير الشرعية المملوكة من أجانب.


=========================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ام تي في”

توتر عالي على ضفتي شط العرب بين الاميركيين والايرانيين، قمم عربية واسلامية في مكة المكرمة لرص الصفوف واحتواء اي تهديد ايراني محتمل.

انتخابات مبكرة في اسرائيل محاولات حثيثة في العراق لتغليب العامل العربي على العنصر الفارسي، مساعي مشتركة اميركية – روسية لتهدئة الوضع في سوريا، استعداد في لبنان لترسيم الحدود البحرية جنوبا قد تبدأ في ايلول برعاية اميركية اممية.

هذا الخط البياني الجيوسياسي يشير بوضوح الى ان الهلال الرابط بين ايران ودنيا العرب يمر في حال غليان تأسيسية وجودية، الفت مقدماتها مفاعيل كل الاتفاقات الموقعة في الحربين الاولى والثانية والتي قامت على اساسها معظم الكيانات السياسية في المنطقة من دون ان تتظهر حتى الساعة معالم المشروع البديل، وهذا يفسر الصدام الحاد بين مشروعين السيادي العربي والامبراطوري الفارسي وبينهما اسرائيل الساعية لاستغلاله وتجييره لمصلحتها بكل ما اوتيت من دعم اميركي.

في هذه الاجواء الملبدة نجح لبنان بضربة معلم افتقدناها منذ ومن في ان يمثله الرئيس الحريي في القمم العربية المنعقدة في مكة لما يمثله الرجل دستوريا ومذهبيا وشخصيا، ولما يختزنه من اعتدال وهدوء يساعدانه على تدوير الزوايا بما يحمي لبنان شر البهورات التي طالما وضعته في مواجهة مع الاسرة العربية.

في الشق الداخلي وصلت فذلكة الموازنة الى لجنة المال وستخضع بدءا من الاثنين لسلسلة جلسات مكثفة. وبحسب النائب كنعان فإن مرورها لن يكون شكليا بل سيتم تفتيتها بندا بندا سعيا للوصول الى ما يرضي اللبنانيين والدول المعنية بسيدر، والتي عبرت عن عدم ارتياحها الى ارقامها.

قضائيا انتهى مسلسل المحاكمات في قضية المقدم الحاج والمقرصن ايليل غبش الى برائة الاولى مع جنحة مسلكية وادانة الثاني بما نسب اليه، والاثنين اطلقا لتمضيتهما محكوميتهما اثناء توقيفهما الطويل على ذمة التحقيق.

اوساط الرئيس الحريري ردت على قرار المحكمة العسكرية بالتمني لو ان قضاتها ظلوا على اعتكافهم ولم يصدروا هذا الحكم.


=======================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار”

رد اهل الارض على سماسرة القرن، ورسموا المعادلات بمنطق القدس ولسان قداستها، فهي التي تحدد من العدو ومن الصديق كما قال باسم مقاومتها قائد حركة حماس في غزة يحيى السنوار.

من يدعم مقاومتها واهلها فهو الصديق، ومن يفرط بها ويبيعها للحفاظ على عرشه فهو في صف الاعداء.

فايران التي تدعم المقاومة الفلسطينية وشعبها هي الصديق، ومن يمشي في صفقة القرن فهو عدوها..

ومن غزة التي كانت اول الماشين على طريق القدس عشية يومها، رسالة للمجتمعين في مكة المكرمة، اذا اردتم ان تحموا عروشكم فانحازوا للثوابت الفلسطينية بتحرير القدس ولا تنجروا وراء مسيرات ترامب، فمن يفرطون بمقدسات الامة لا يستحقون ان يكونوا قادة لها كما قال الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين زياد نخالة.. اما من باعوا اولى القبلتين ثم حشدوا في بلاد الحرمين الشريفين لحرف الانظار وتأمين الغطاء بقمم ثلاث، فلن تغنيهم ولن تسمنهم من جوع سياسي مزمن اصيب به حكام المملكة وحلفاؤها وادواتها في المنطقة..

ظنوا انهم قاب قوسين او ادنى من تأليب العالم ضد ايران وإمرار صفقة كقرن الشيطان..

وما فعلوه، ولكن شبه لهم، فعلى ابواب القدس الآلاف الآلاف ممن يشحذون الانفس والارواح دفاعا عن مسرى النبي وعنوان الاحرار..

ومهما كانت المقررات فان على المستهدف منها ان يبشر بطول سلامة، فتاريخ المشكلة ليس بمكان انعقاد القمم وانما بالمجتمعين شكلا، المتفرقين عمقا حد التضاد..


====================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المستقبل”

حسنا فعل موقع التيار الوطني الحر الاخباري بتوضيح وقائع الاجتماع الذي عقده الوير جبران باسيل في البقاع، لأن وقع ما نسب الى الوزير باسيل على الساحة السياسية السنية كان أسوأ من ان يتحمله عاقل، ولأن القول بأن السنية السياسية صعدت على جثة المارونية السياسية، هو قول لا يتحمله عقل ومنطق، وخارج السياق الكامل للتسوية السياسية ولروح المصالحة التي يجب ان تحكم العلاقات بين المكونات اللبنانية

ولعل التغريدة التي ارادها الامين العام لتيار المستقبل، ارادت ان تضع الاصبع على الجرح، بل هي ارادت ان تصحح خطأ يرغب البعض اشاعته وتعميمه كما لو كان حقيقة تاريخية .

وفي مطلق الاحوال، يعرف القاصي والداني من هو النظام الاقليمي الذي نظم نفي العماد ميشال عون الى باريس، ومن هي الجهات المسؤولة عن الحرب المارونية – المارونية او ما عرف بحرب الالغاء، ومن هو الرجل التاريخي الذي حمى بدمائه سيادة لبنان وكان اغتياله علامة فارقة في حياة اللبنانيين، شرعت باب العودة للمنفيين والمسجونين والمطاردين في الداخل والخارج، والى ذلك كله من هو الرجل الرجل، الذي مشي عكس التيار وقلب كل المعايير، لقاء ان يحمي الدولة والمؤسسات والدستور، ويمد اليد لتسوية سياسية، ما كان لها ان تولد وان تعيش، لولا سعد الحريري.

املنا ان يكون لقاء بلدة تل ذنوب في البقاع، خاليا من الذنوب السياسية، وان يقع التقرير التوضيحي على موقع التيار في موقعه الصحيح.

وقبل الدخول في تفاصيل القمم الثلاث التي تشهدها المملكة العربية السعودية على ارض مكة المكرمة للبحث في التهديدات الايرانية، وتطورات المنطقة، فإن المحكمة العسكرية في بيروت انهت ملف فبركة قضية الممثل زياد عيتاني بعد اشهر على بدء المحاكمة.

وقد قضت المحكمة العسكرية بابطال التعقبات بحق المقدم سوزان الحاج، والمقرصن ايلي غبش.

أوساط رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري علقت على الحكم الصادر بالقول : كان الافضل لو أن القضاة في المحكمة العسكرية استمروا في إعتكافهم، ولم يصدروا هذا الحكم.


=========================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي”

يشعر الجميع أن الوقت يدهمهم … يحاولون في أيام تعويض ما فات في أشهر … الموازنة تأخرت حتى اليوم خمسة أشهر، والسادس على الطريق، لكن ” الشغل ” بدأ : أولى البشائر فتح ملف التوظيفات غير القانونية، وقد يشكل المسار القضائي لهذا الملف مفاجأة وقنبلة في وجه السلطة التنفيذية، فإذا أبعد الذين تم توظيفهم تكون الحكومة قد خطت خطوة كبيرة إلى الأمام في مجال الإصلاح الإداري، وإذا تم تمييع الملف تكون هذه أول دعسة ناقصة، فالملف كبير وغير مسبوق، خصوصا ان هناك وزراء متورطون من الحكومة السابقة.. فإلى أي مدى سيلاحق الوزراء الذي وظفوا؟ وإلى أي مدى سيلاحق رؤساء المؤسسات العامة المتورطون ؟

هذا تحد كبير ستبدأ نتائجه بالظهور تباعا … الملف الثاني هو ملف بدء درس صفحات الموازنة ال 1234. مشروع القانون والفذلكة وصلا إلى مجلس النواب، ورئيس لجنة المال والموازنة ابراهيم كنعان دعا إلى جلسة نهار الإثنين المقبل … ولكن على الأرجح ستكون هذه الجلسة الأولى والأخيرة قبل عيد الفطر، على ان تعاود الجلسات بعد العيد، وهناك تحد يتمثل بصدور الموازنة بقانون، في حد أقصى، نهاية حزيران، ليعود الإنتظام العام إلى مالية الدولة في النصف الثاني من السنة، بعيدا من الصرف على القاعدة الإثني عشرية.

تأتي كل هذه التطورات على وقع حدث عربي إسلامي حيث تعقد في مكة ثلاث قمم عريبة وخليجية وإسلامية بين الليلة وغدا، فيما انهمك لبنان اليوم بما كشفته إسرائيل عن النفق الأطول مع لبنان.


===========================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”

دراما رمضان كانت اليوم على موعد مع الحلقة الأخيرة من ثلاثية سوزان – غبش – عيتاني المستمرة على مسرح الدولة بعروض متواصلة منذ تشرين الثاني عام ألفين وسبعة عشر، وبخلاف سطوة الباشا وكلام آخر الليل ومن دون الوقوف دقيقة صمت عن روح المحكمة العسكرية وأمن الدولة، جاءت النهايات لتعلن نجاة جميع الأبطال وسط ذهول الجمهور. وبموجب الحكم فإن سوزان الحاج حبيش برئية وتهمتها متفرجة بغرامة مئتي ألف ليرة .. المقرصن أيلي غبش مفبرك وجرى تشغيله امنيا كنظام الطائرات المسيرة ..عقوبته خففت من الأشغال الشاقة إلى سنة حبس انتهت مدتها.

ووفقا لشهادة مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بيتر جرمانوس، فإن الممثل المسرحي زياد عيتاني اعترف بجرم لم يرتكبه من دون أن يتعرض لأي ضغط، وجرمانوس شخصيا استمع الى رواية كوليت التي سردها الروائي عيتاني على مسامعه بكل دقة وبجميع التفاصيل، عند الفصل الأخير ” بكوا جميعا ” للخلاصة الحكمية السعيدة.

فيما المشاهدون تأثروا بسير العدالة..وبقوة القانون وانتصار أمن الدولة على الجمهور سوزان لم تفبرك لزياد غبش لم يبتعد عن عيون الدولة المسيرة لتحركاته .. والممثل مثل جرما لم يقترفه وفي الفصل الثاني من المسرحية لعب العميد المنازلة الكبرى مع اللواء، وسدد في مرمى المعلومات وحصل ثأرا بمفعول رجعي مع عماد عثمان الذي تجمعه به خلافات بعمق الآبار الإرتوزاية تحت الأرض. ولأن التصويت يتأثر غالبا بالانقسام السياسي والأمني فقد انفرزت العسكرية إلى معسكرين .. كلعبة ” عسكر وحرامية وعلى توقيت إصدار الحكم تكشف الجديد خزائنها وتطرح سندات الرسائل النصية بين سوزان الحاج وايلي غبش على مدة شهر ونصف الشهر بعنوان ” زلة مقدم ” في وثائقي من أربعين دقيقة نعرض اليوم بعض محتوياته. هي أغرب المحاكمات والنتائج ..التي اضطر فيها رئيس الحكومة سعد الحريري الى أن يقطع غربته في مكة للتعليق قائلا : كان من الافضل لو أن قضاة العسكرية استمروا في اعتكافهم ولم يصدروا هذا الحكم وما لم يقله سعد باح به احمد الذي صوب باتجاه جرمانوس فاتهمه من دون تسمية بأنه يصفي حساباته الشخصية من حساب العدالة.

وبتصفية حسابات عربية خليجية من إيران ترفع مكة الليلة الحج السياسي الى أعلى تجمعاته .. وتلتقي في المدينة المؤمنة الآمنة الحاجبة لأي استهداف لكن القمم الثلاث لن تشغل بالها بفلسطين التي لزمت الى صهر ترامب فيما شغلت إسرائيل بانتخابات الكنيست المبكرة التي سوف تؤجل مفاعيل صفقة القرن حاليا.

وفيما يجمع الخطر الإيراني القادة العرب والأمة الإسلامية .. وينصتون الى قرقعة التهويل الأميركي وتجارة بيع السلاح لأهل الخليج فإن أميركا نفسها التي تؤلب العرب .. تبرم خيوط التفاوض مع الجمهورية الإسلامية في إيران وكأن أميركا تقول للعرب في رسالة شبه مباشرة : إجتمعوا وقرروا وتسلحوا واحموا رؤوسكم واشتروا مناالعتاد وادفعوا ثمن حمايات .. فيما نحن نفاوض ايران واذا ارادت أن نعقد معها اتفاقا فنحن جاهزون على ما أعلنه دونالد ترامب.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية