Home » lebanon » لقاء بعبدا الثلاثي سرّع التعليق المؤقت لإضراب «المركزي».. الحريري: لم نفلس.. وحل الأزمة خلال أسبوع

قررت الجمعية العمومية لموظفي مصرف لبنان المركزي تعليق الاضراب لمدة ثلاثة ايام كمهلة لاختبار نوايا الحكومة حيال مكتسباتهم الوظيفية، على ان تجتمع مجددا صباح بعد غد الجمعة لدراسة النتائج، فإما العودة الى الاضراب واما صرف النظر.


وأكد عباس عواضة رئيس نقابة موظفي المصرف ان المضربين ليسوا هواة اضراب، انما يطالبون بحقوقهم، ناقلا الى الموظفين المضربين تطمينات حاكم المصرف رياض سلامة الذي وصفه بـ «حامي الاستقرار النقدي في لبنان» بأن لا مس بحقوق الموظفين.

عواضة شكر ايضا رئيس الحكومة سعد الحريري على تجاوبه.

وكان الرئيس الحريري التقى ورئيس المجلس النيابي نبيه بري الرئيس ميشال عون في بعبدا مساء الاثنين، بصورة غير متوقعة، وتناول البحث اضرابات العاملين في المؤسسات وعلى رأسها المصرف المركزي وارتدادات اضراب الاخير على الحركة الاقتصادية وسعر الليرة حيال الدولار، الذي اهتز امس ايضا.

وتقول المصادر المصرفية المتابعة لـ «الأنباء» ان تأجيج الموقف ارتبط الى حد كبير بطبيعة لقاء الرئيس ميشال عون مع رئيس جمعية المصارف جوزف طربيه، والذي عبر فيه الرئيس عن استيائه من خلفيات اضراب موظفي مصرف لبنان المركزي، وهو ما يحصل لاول مرة منذ تأسيس هذا المصرف في عهد الرئيس الراحل فؤاد شهاب عام 1966.

وسرعان ما بلغت اجواء الرئيس عون بعض الاطراف النافذة في الداخل والخارج، حيث برزت مواقف حاسمة بوجه اي تعرض لمسار السياسة النقدية التي يقودها حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة، الامر الذي اوجب ـ كما يبدو ـ انتقال بري والحريري الى بعبدا لاحتواء الموقف.

وبعد اللقاء، تحدث الحريري مطولا الى الصحافيين، مطمئنا اللبنانيين الى وجود حلول للازمة الراهنة، في غضون هذا الاسبوع، وقال: موقفنا موحد، ونرغب في اجراء اصلاحات لمصلحة اللبنانيين جميعا من خلال التقشف، نافيا ما يجري تداوله من شائعات حول خفض الرواتب.

واضاف: نحن لم نفلس، وبعيدون عن الافلاس، انما نحن رأينا ما حصل في اليونان وما يحصل في فنزويلا وفي آيسلندا، فقررنا القيام بعملية استباقية لمنع انهيار البلد اقتصاديا.

وعن حاكمية مصرف لبنان المركزي، قال الحريري: لديها الاستقلالية، ولا احد يود مد يده اليها، لأن مصلحة البلد والقوانين تمنع الدولة من السطو على البنك المركزي. واشار الى عقد جلسات يومية لمجلس الوزراء طوال هذا الاسبوع للانتهاء من ملف الموازنة.

واكد مصدر مصرفي لـ«الأنباء» ان الموازنة ستنجز قبيل عيد الفطر.

مصدر في بورصة بيروت اعلن ان حركة تداول الاسهم علقت امس لليوم الثاني على التوالي، وهي ستستمر معلقة الى حين عودة العمل بشكل طبيعي الى المصرف لارتباط عمل البورصة بغرفة المقاصة في المصرف المركزي، وبما ان اضراب موظفي المركزي علق لثلاثة ايام فمن المرجح ان تعمل البورصة اليوم.

الوزير السابق فادي عبود رأى ان اضراب المصرف المركزي يعني ان لبنان يسير على خطى البلدان التي انهار اقتصادها كاليونان مع فارق ان ديون اليونان كانت خارجية، بينما ديون لبنان بغالبيتها داخلية، معتبرا ـ وهو رجل صناعة ـ ان اضراب المركزي يتسبب بسحب الودائع المصرفية من لبنان.

الانباء ـ عمر حبنجر

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية