Home » lebanon » مقدمات نشرات الاخبار في تلفزيونات لبنان الثلاثاء 02/04/2019

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”

حكومة الى العمل تعمل.. وتعمل بكثافة وسرعة..


وهي على مسار نحو تأمين التوافق على خطة الكهرباء من أجل الوصول لإقرارها في مجلس الوزراء الذي ينعقد بجلستين، الخميس في السراي والجمعة في بعبدا لخطة الكهربا…علما” ان معظم أعضاء اللجنة الكهربائية تفاهموا على أن تكون الخطة بصيغتها النهائية في دائرة المناقصات، فيما أكدت وزيرة الطاقة أن لا تعديلات جوهرية في الخطة إضافة الى إشارة الوزير جمال الجراح للجو التوافقي حيال الخطة.

جلسة الحكومة تناقش في جلسة الخميس مشروع قانون الموازنة الذي أحاله وزير المال الى السراي الكبير..

وفي مشروع الموازنة خفض الفوائد على السندات. وكذلك خفض العجز الى إثنين ونصف بالمئة.
بعد غد الخميس لا يقترب مجلس الوزراء في مشروع الموازنة من أي ضريبة وكذلك لن يقترب من سلسلة الرتب والرواتب.

مجلس الوزراء سيحسم كذلك مسألة تعيين نواب حاكم مصرف لبنان..
وهكذا تكون حكومة العمل تعمل…
وفي المجلس النيابي كثافة جلسات لعدد كبير من اللجان..
أما تفاصيل النشرة نبدأها من الإحاطة والمساهمة في الإعانة لأطفال التوحد ففي اليوم العالمي للتوحد لبنان يتحد حول التوحد.


======================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ان بي ان”

الموازنة – الكهرباء – الفساد … ثلاثة تعابير تعد الأكثر تداولا في هذه المرحلة على المستويات السياسية والاقتصادية وذلك على إيقاع دوي صفارات التحذيرات المحلية والدولية من عواقب سوء الوضع المتهالك في لبنان.

وعلى حبال خطة الكهرباء التي تدرسها لجنتها الوزارية، يتمايل انعقاد جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية الذي ثبت انعقادها بعد غد بجدول أعمال من ستة وعشرين بندا من ضمنه إطلاق دورة التراخيص الثانية للنفط.
الاجتماع الثالث للجنة الوزارية اليوم لم يكن ثابتا، فهل تنجح بإنجاز مهمتها غدا تمهيدا لعبور آمن إلى الجلسة الحكومية الخميس؟.

من موضوع الكهرباء انطلق رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ليتهم البعض بإفتعال حرب شاملة بين القوات والتيار الوطني الحر لاعتقاد هذا البعض الذي لم يسمه بأنه لن يتمكن من جمع التيار إلا من خلال تذكيره بالعدائية مع القوات، لعله يجمع هذا التيار حوله على غرار ما كان عليه خلال رئاسة العماد ميشال عون وفق ما قال جعجع.
على مستوى موازنة العام 2019 فقد أحال وزير المال مشروعها الى الأمانة العامة لمجلس الوزراء لدرسها ومناقشتها في المجلس بعد الاتفاق مع الرئيس سعد يري على مشروع التخفيض.
وكان الوزير علي حسن خليل قد أكد السعي لخفض سيتجاوز الواحد في المئة ليصل إلى إثنين ونصف بالمئة.
الوزير خليل أعطى الترخيص للنيابة العامة المالية بملاحقة رئيسة مكتب في احدى الدوائر العقارية لوجود شبهة بارتكابها جرما وذلك لتمكن النيابة العامة إجراء المقتضى.

وعلى خط الإصلاح ومكافحة الفساد ايضا انطلاقا من العمل النيابي كان التوظيف والتعاقد في وزارة الاتصالات وهيئة أوجيرو على موعد اليوم مع لجنة المال والموازنة
جلسة اللجنة تكشفت عن تعاقد وتوظيف في الهيئة لأربعمئة وثلاثة وخمسين شخصا خارج الأصول وعن إرباك في الأرقام.

خارج لبنان يوم ثالث لرئيس مجلس النواب نبيه بري في زيارته للعراق حيث ينتظر أن يستكمل لقاءاته مع كبار المسؤولين بعد سلسلة لقاءات وزيارات للمرجعيات الدينية في النجف وكربلاء وفي مقدمها لقاؤه بالمرجع الأعلى آية الله السيد علي السيستاني وهو لقاء يكتسب رمزية وأبعادا ودلالات ليست على المستوى الشيعي فحسب بل على المستوى العربي والإسلامي.

بعيدا من كل ذلك نلفت إلى أنه مع بدء الشهر العالمي للتوحد اليوم الثاني من نيسان تشارك الشبكة الوطنية للإرسال NBN في الحملة الوطنية للتوعية عن اضطراب طيف التوحد عبر وضع مذيعيها ومذيعاتها زرا أزرق يحمل شعار الحملة وهو خريطة لبنان باللون الأزرق.


========================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في”

بحذر شديد، يتابع اللبنانيون أخبار النقاش في اللجنة الوزارية المكلفة درس خطة الكهرباء.

فهم من جهة يأملون بإقرار الخطة سريعا في اللجنة ثم مجلس الوزراء، ليبدأ التطبيق فورا، مدركين ما للمراوحة من أثر سلبي على المالية العامة، وعلى النظرة الدولية إلى لبنان.

لكن اللبنانيين من جهة أخرى، غير واثقين من بلوغ الأمور خواتيمها السعيدة، وترفع منسوب تشاؤمهم في هذا السياق، تصريحات لا يفهمون مبتغاها الفعلي، ولا يجدون تفسيرا لها، إلا محاولة جديدة لوضع العصي في دواليب عهد رئاسي، لا مصلحة سياسية له وهو في أعلى الهرم، إلا في تحقيق ما يسجل له أنه حققه من أجل لبنان، في المستقبل…

في كل الأحوال، الأمور بخواتيمها. والخواتيم تنتظر جلسة جديدة للجنة الوزارية غدا، مع احتمال عقد جلستين لمجلس الوزراء الخميس والجمعة في السراي وبعبدا، من دون إغفال الاشارة إلى أن اقرار الموازنة الجديدة بدأ يسلك الطريق نحو مجلس الوزراء، ليبقى قطع الحساب عن العام الذي مضى، والذي سأل رئيس لجنة المال والموازنة الحكومة عنه وعن الموازنة قبل أيام، محور تساؤل من المتابعين.


===========================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار”

جولة كهربائية جديدة لم تولد خطة الى الآن، لكن الطاقة السياسية مؤمنة على ما يبدو، والتأخير ناجم عن حجم الخطة التي تحتاج الى الكثير من البحث والتدقيق، وما ينتظره اللبنانييون هذه المرة ان يروا كهرباء بغض النظر عن الدخان ..

بنقاش جدي وتقني اكمل الوزراء المعنيون الجولة الثانية من مناقشة خطة الوزيرة ندى البستاني للكهرباء، وان دهمهم الوقت نتيجة الابحار عميقا في التفاصيل، فان المسجل الى الآن ملاحظات لا تعديلات جوهرية، او غير جوهرية بحسب الوزيرة البستاني..
وعلى الخطوط الكهربائية وبركات لجنتها، ضخت الموازنة بنسختها الاخيرة، فكان لقاء رئيس الحكومة مع وزير المال الذي قدم موازنته الطبق الادسم على طاولة مجلس الوزراء الخميس، كطبق مخفف من الشحوم على ما يقول العارفون، اما ما يريد معرفته اللبنانيون فهو أن لا يلامس “الريجيم” الحكومي جيوب الفقراء وذوي الدخل المحدود..

ذوو الارادة اللا محدودة أكملوا اليوم مسيرهم، تظاهرات فلسطينية عند حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة قدم خلالها الفلسطينيون شهيدا جديدا، ارتقى برصاص المحتل الذي يوجه بنادقه الى المتظاهرين العزل، فيما وجهة جنوده الهرب من الميدان عندما يذكرهم بحقيقة المقاوم الفلسطيني، فالمحكمة العسكرية الصهيونية حكمت على تسعة جنود من لواء غولاني بالسجن لرفضهم المشاركة في تدريبات تحاكي عملية برية في قطاع غزة..

اما حكايا الهزائم الصهيونية في لبنان فما زالت تلاحق قادة الاحتلال، وجديدهم تقارير نشرها الاعلام العبري عن الانسحاب المذل لجيش الاحتلال من جنوب لبنان عام 2000 ، ووتركه عملاءه لتيههم..


==========================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المستقبل”

خطة الكهرباء على مشرحة طاولة اللجنة الوزارية التي عقدت جلستها الثالثة برئاسة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري على ان تعقد جلسة رابعة بعد ظهر غد لاستكمال البحث في خطة الكهرباء والتي يتوقع ان تكون الجلسة الاخيرة من المناقشات، فيما اعلن وزير الاعلام جمال الجراح انه في حال الانتهاء غدا من مناقشة كل النقاط، من الممكن ان تعرض الخطة على جلسة مجلس الوزراء من خارج جدول الاعمال وقال ردا على سؤال ان موضوع البواخر لم يعد مطروحا..

وبانتظار انعقاد جلسة مجلس الوزراء قبل ظهر بعد غد الخميس في السراي الكبير، فان اعضاء اللجنة الوزارية اجمعوا على جدية مناقشة خطة الكهرباء وان البحث غدا سيركز على الانتهاء من النقاط التي تم الاتفاق عليها وسيتطرق الى الآلية الافضل والاسرع لتنفيذ هذه الخطة.

اما الاستعدادات للانتخابات النيابية الفرعية في طرابلس فهي تسير على قدم وساق وفي هذا الاطار اتخذت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن سلسلة تدابير ادارية وناقشت الاجراءات الامنية لهذه الانتخابات خلال ترؤسها مجلس الامن المركزي وشددت على وجوب اتخاذ اجراءات امنية اضافية لتزامن هذه الانتخابات مع احتفالات احد الشعانين لدى الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي.


======================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي”

مجلس الوزراء يختصر بالكلمات لكنه لا يختصر بالنفقات.

في جلسته الماضية أقر سبعة عشر بندا عن أسفار لمسؤولين، ما أثار عاصفة من الإنتقادات.

هذه المرة، وتحاشيا للإنتقاد، فقد وضع كل الأسفار في بند واحد مبهم، هو البند الأخير، وجاء فيه حرفيا: “مشاركة في مؤتمرات واجتماعات في الخارج”.

فهل هكذا تكون البنود؟ وهل هكذا يوافق الوزراء او يعترضون؟

الجلسة التي ستعقد في السرايا الحكومية ليس فيها بند تعيينات نواب حاكم مصرف لبنان، وقد علمت الـLBCI أن إسم المرشح الدرزي عاد فتعثر، فبعدما اقترح النائب وليد جنبلاط إسم فادي فليحان ، إذ علم أن النائب طلال إرسلان قدم إسما آخر، ما يعني أن مسألة تعيين فليحان تعثرت، ولو لهذه الجلسة.

وبحسب جدول الأعمال فإن بند الكهرباء غير مطروح على الجدول، ربما في انتظار المزيد من درسه في اللجنة الوزارية، علما ان رئيس الجمهورية كان أعطى اللجنة مهلة اسبوع واحد لتقديم تقريرها.

في جدول الأعمال أيضا توظيف مقنع من خلال “تمديد استخدام واحد وعشرين عنصرا في الداخلية”.

وكذلك هناك صرف على الرغم من قرار وزير المال بوقف الصرف إلا للرواتب والنقل، فهناك بند يصرف 34 مليون ليرة تحت مسمى “اشتراكات في مؤسسات ومنظمات”، كما هناك بند بصرف 15 مليار ليرة تحت مسمى “تغطية نفقات أضرار”.

هكذا، التقشف وعدم التوظيف يحدث على قاعدة “إسمع تفرح جرب تحزن”. ففي موازاة جدول الأسفار والصرف والتوظيف، تخاض في مكان آخر عملية شد حبال تهدف إلى خفض الصرف ووقف التوظيف، خصوصا في ظل الحديث عن وجوب خفض ارقام الموازنة ما يقارب العشرين في المئة، فكيف سيتحقق هذا الهدف قي غياب القرار والرغبة؟ خصوصا ان الموازنة وكما أعلن رئيس لجنة المال والموازنة ابراهيم كنعان، تذهب نسبة أربعين في المئة منها إلى الرواتب.

في الموازاة، تتكشف يوما بعد يوم قضية صرف المليارات تحت عدة مسميات، من جمعيات ومؤسسات وهيئات. واليوم نتابع هذا الملف حيث يتبين ان مليارات تصرف تحت عدة مسميات، ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول هذه الصرفيات وكيف تتم مراقبة صرفها؟ وما هي المعايير التي تحدد بموجبها عملية الصرف؟ والسؤال الأكثر أهمية: هل ستتكرر هذه الصرفيات في موازنة العام 2019، والأكثر غرابة : هل سيتم الصرف على القاعدة الإثنتي عشرية فتأتي الموازنة أشبه بكتاب أو مرجع أكاديمي؟

في انتظار الإجابة عن كل هذه الأسئلة، البداية من مسار مكافحة الفساد، والمحطة اليوم السجل العقاري في كسروان وجبيل.


===================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ام تي في”

اللجنة الوزارية المكلفة دراسة خطة الكهرباء لم تنه عملها في جلستها الثانية، واجلت النقاش الى جلسة ثالثة تعقد غدا، اي قبل يوم واحد من انعقاد مجلس الوزراء، فهل تكون الثالثة ثابتة؟ ام سيتم تأجيل عرض الخطة لى مجلس الوزراء الخميس؟

التأجيل لم يعد مستبعدا وهو ما المح اليه تلميحا وزير الاعلام، علما ان الوزيرة البستاني لم تستبعد عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء الجمعة لإقرار الخطة، لكن ما يسري على الكهرباء لن يسري على التعيينات وخصوصا في ما يتعلق بتعيين النواب لحاكم مصرف لبنان. فقد علما ال “ام تي في” ان تعيين نواب للحاكم تعقد من جديد بسبب الاسم الدرزي المطروح، فالنائب طلال ارسلان لم يقبل بالاسم الذي يطرحه رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، وهو قدم طرحا بديلا لافعه الوزير صالح الغريب الى وزير المال علي حسن خليل، فهل تفقد الاندفاعة الحكومية زخمها انطلاقا من الفشل في تعيين نواب حاكم مصرف لبنان؟

في ملفات الفساد كل يوم يتكشف امر جديد اخر فضائح التوظيف والتعاقد في وزارة الاتصالات حيث تبين انه تم توظيف الف ومئة وستة وخمسين شخصا في اوجيرو او التعاقد معهم، وذلك خلافا للاصول لعدم خضوعهم لمجلس الخدمة المدنية.

وفي العودة الى السجالات يتبين ان معظم هؤلاء جرى توظيفهم عامي 2017 و 2018 وذلك لاسباب انتخابية بحتة، فكيف سيتم التعاطي مع هؤلاء الموظفين؟ هل سيعاقبون من خلال التخلي عنهم؟ لكن من يجب ان يعاقب في هذه الحال، الاضخاص الذين توظفوا خلافا للاصول، ام المرجعيات السياسية التي وظفتهم للاستفادة من اصواتهم في الانتخابات؟

والانكى ان هذه المرجعيات هي التي تقود اليوم معركة محاربة الفساد وتحقيق الاصلاح، فهل يمكننا ان نصدقها، ام ان الامر مجرد تمثيلية فاشلة اسمها محاربة الفساد ومعظم ابطالها من ابرز الفاسدين؟


===================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”

الجمل بما حمل، غدا خاتمة الأحزان في درس خطة الكهرباء قبل وضع ” فيشها” على طاولة مجلس الوزراء، في جلسة خاصة يوم الجمعة في قصر بعبدا تبعا لإعلان وزيرة الطاقة ندى بستاني. ولليوم الثاني تصاعدت التعابير الإيجابية من وجوه وزراء اللجنة المكلفة درس الخطة ولم تسجل أي خلافات تذكر، حيث لم تطرأ تعديلات على ورقة البستاني بل ملاحظات وذلك مع السير في مناقصة واحدة وعبر إدارة المناقصات لا مؤسسة كهرباء لبنان.

والترويض السياسي كان ينسحب أيضا على مواقف الزعيم وليد جنبلاط الذي نقل عن رئيس الحكومة سعد الحريري عدم استعداده للسير في خطة كهربائية، عليها خلافات سياسية جنبلاط الذي تحدث الى جريدة الأنباء الإلكترونية، كشف عن وجود تعذيب في السجون اللبنانية ولدى مختلف الأجهزة، وقال إن الادعاء اللبناني ” إنو خلقنا الله وما خلق شي ثاني وكسر القالب “، لكن هناك الشق الآخر الذي لا يراه أحد كمسألة التعذيب، ورأى جنبلاط أن مكافحة الفساد لا تتم بالأجهزة الأمنية بل عبر القضاء ويكفينا قاض واحد نزيه، وشكا جنبلاط أن مستحقاته الشهرية تبلغ ستة آلاف دولار فقط وهذا ليس عدلا.

والعدل أساس الأمنإذ تكشف وثيقة تعرضها الجديد عن ضابط لبناني وصلت قيمة إيداعاته إلى تسعة عشر مليون دولار وثلاثمئة ألف دولار إضافة الى مليوني دولار كرائد متقاعد لكن هذه الأرقام الضاربة لضابط في جهاز أمني لم تدفع إلى الشبهة في التحقيقات أحمد الجمل حوكم بتهمة أخرى لا تمت إلى الأموال بصلة وهي إضعاف ووهن الأمة العسكرية وليس لكونه راكم ثروة هي الأكثر إثارة للريبة في تاريخ الأمة الأمنية، فهذا الجمل بما حملو هذه التحقيقات التي أخرجته مغورا يرفع على الأكف ومرفوعا عنه الحجاب وفي الحمولات الأمنية على طريق لاهاي، يتابع مسوؤلون في المحكمة الدولية زيارة ” تثير الريبة ” للبنان لاسيما أن الحمولة هذه المرة زائدة إذ إن وفد المحكمة وصل بمرافقة بعثة أمنية دولية كلفت رصد ردود الفعل فور صدور الحكم المتوقع قريبا.

وقد باشرت البعثة عقد لقاءات مع أقارب الضحايا وأنسبائهم والشهود الذين تعذر الاجتماع بهم مباشرة، وقالت صحيفة الشرق الأوسط إن عدد من التقتهم البعثة أو تواصلت معهم بلغ نحو ثلاث مئة شخص وبينت الصحيفة أن مهمة هؤلاء استطلاعية عبر طرح مجموعة من الأسئلة على أنسباء الضحايا والمتضررين، تمحورت حول توقعاتهم لردود الفعل على إصدار الحكم في جريمة اغتيال الحريري ورفاقه، وما إذا كانت ستحدث “خضة” في البلد وإذا كانت مهمة المحكمة الدولية تقتصر على اعلان الحكم النهائي بعد اكثر من عشر سنوات تحقيق وتكبد التكاليف المالية فلماذا التحقيق اليوم مع ثلاثمئة شخصية ؟ وأي فتنة تطلبها المحكمة من خلال ” خض البلد ” ؟ إن مهمتكم محددة ومحصورة في إعلان النتائج وليس برصد تبعاتهاولا بالاطمئنان إلى ما ستخلفه من تقاتل داخلي والاتهام موجه هذه المرة الى المحكمة الدولية نفسها بأنها تنفذ عملية ” تحقير للشعب اللبناني ” الذي أثبتت كل الخضات السابقة أنه فوق أي فتنة وسيتوحد على رد الضيم عن بلده ولبنان الذي خرج من كل الحروب بقوة ابنائه قرر اليوم وفي الثاني من نيسان أن يتوحد حول التوحد وألا يرى في اطفاله وشبابه وشاباته سوى مواهب قد تكون صامتة لكنها حكما تنطق بالمبادرة وبحب الناس من قلب يعصف بالاحاسيس والعاطفة التي غالبا لا تكون مرئية غير أنها نابضة بالأزرق المفتوح على براءة السماء . لبنان بيتوحد حول التوحد هشتاغ اطلقه لبنان ونغرد له في هذه النشرة .

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية