Home » lebanon » مصادر لبنانية: مزارع شبعا هدية ترامب التالية لإسرائيل
ممثل الرئيس الروسي في الشرق الأوسط ونائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف مستقبلا الرئيس العماد ميشال عون في مطار فنوكوفو بروسيا -(محمود الطويل)

الرئيس ميشال عون في موسكو على رأس وفد مختصر ضم وزير الخارجية جبران باسيل والمستشارة الرئاسية ميراي عون الهاشم ورئيس المكتب الاعلامي الرئاسي رفيق شلالا، وسينضم اليه سفير لبنان لدى موسكو شوقي ابونصار الذي اقام امس حفل استقبال على شرف الرئيس عون بحضور ابناء الجالية اللبنانية.


حجم الوفد المختصر لا يوحي بأن جدول اعمال الزيارة فضفاض، وبالتالي سيقتصر على الاساسيات المتصلة بالمبادرة الروسية لاعادة النازحين السوريين وما اليها من التطورات الاقليمية الناجمة عن قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالسيادة الاسرائيلية على الجولان السورية بعد قراره الاعتراف بالقدس كعاصمة لاسرائيل، خلافا لكل القرارات والقوانين الدولية.

مصادر لبنانية متابعة توقعت ان تتناول المحادثات بين الرئيس ميشال عون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الى جانب ملف النازحين السوريين ارتدادات القرار الاميركي حول الجولان على الاوضاع في لبنان، فضلا عن المشاركة الروسية في استخراج الغاز والنفط من بر لبنان وبحره.

المصادر اللبنانية المتابعة خالفت في تصريح لـ «الأنباء» وصف مجلة «لو بوان» الفرنسية قرار ترامب حول الجولان بـ «الهدية المسمومة» لنتنياهو، وعلى العكس من ذلك فقد رأت في ذلك القرار صفعة لكل من روسيا وسورية وايران.

وفيما ملف الجولان على الطاولة، بدأت التساؤلات عن الضحية التالية بعد القدس والجولان على مذبح طموحات الرئيس الاميركي لولاية رئاسية ثانية لا يرى سبيلا لتحقيقها من دون تقديم الاضاحي عربونا للوبي اليهودي في اميركا ومن ورائه اسرائيل.

ولا جدال، تقول المصادر لـ «الأنباء»، في ان مزارع شبعا اللبنانية التي استولى عليها الاسرائيليون في حرب 1967 دون جهد يذكر ودون ان يكون لبنان جزءا من تلك الحرب ستكون الضحية التالية، ما لم يحصل تحرك دولي حاسم دفاعا عن القرارات الدولية ذات الصلة والتي تخطاها الرئيس ترامب بصدر منفوخ.

المقلق في موضوع مزارع شبعا ان الاسرائيليين لا يعترفون بلبنانية الجزء الاكبر منها، تحت ذريعة انهم احتلوها فيما كانت تحت السيطرة السورية، كما الجولان السوري.

يذكر ان الجيش السوري تمدد من الجولان باتجاه مزارع شبعا في فترة القيادة العربية الموحدة تعزيزا لدفاعاتها الجولانية وتحسبا للدخول الاسرائيلي من هذه «الخاصرة اللبنانية الرخوة»، وقد سعى لبنان الى اخذ اعتراف سورية بلبنانية المزارع وبترسيم الحدود معه، لكن عبثا.

واشارت المصادر الى ان الزوار الاميركيين وآخرهم وزير الخارجية مايك بومبيو ابلغ المسؤولين اللبنانيين عزمهم انهاء ترسيم الحدود اللبنانية جنوبا وشمالا.

واللافت هنا ان الوزير بومبيو حرص على لقاء الشخصيات المسيحية المعارضة ضمنا او علنا للرئيس عون، كسمير جعجع وميشال معوض والمطران إلياس عودة، ثم قام بجولة سياحية في مدينة جبيل ليؤكد لمن يعنيهم الامر ان لواشنطن حصتها في البيئة المسيحية.

واللافت ايضا وفي المقابل ان اي موقف روسي ضد قرار ترامب لم يصدر، بينما رد البعض هذا الصمت الى توجس موسكو من لقاء رؤساء اركان الجيوش الايرانية والعراقية والسورية على حين غرة منها كما يبدو على الاقل.

في هذه الاثناء، ذكرت صحيفة «الاخبار» القريبة من حزب الله ان رئيس الحكومة سعد الحريري بدأ اتصالات لزيارة يقوم بها الى موسكو في اقرب وقت.

وتوحي بعض الاوساط بان اعطاء الطابع العائلي للوفد الرئاسي الى موسكو عبر تغييب الوزراء المعنيين الآخرين اثار هواجس البعض في بيروت، خصوصا على الجانب النفطي من الزيارة.

الى ذلك، تترقب مختلف الاوساط في لبنان اطلالة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عصر اليوم، اي بعد 6 ايام من زيارة وزير الخارجية الاميركية الى بيروت، وسيتحدث عن آخر التطورات اللبنانية والاقليمية، ما يعني ان الحزب ليس قلقا من الزيارة وما قيل فيها وعن الحزب الذي اصر بومبيو على وصفه بالتنظيم الارهابي.

وسيتناول نصرالله الوضع المالي من زاوية قرار وزير المال علي حسن خليل وقف كل نفقات الدولة عدا رواتب الموظفين، وهو ما اعتبره وزير المال السابق جورج قرم قرارا متطرفا، والموقف المعقد في موضوع الكهرباء التي ستطفئ معاملها اعتبارا من اليوم في ظل استمرار التجاذبات حول خطط الكهرباء المعدومة الثقة بأربابها.

الانباء ـ عمر حبنجر

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية