Home » lebanon » مقدمات نشرات الاخبار في تلفزيونات لبنان الجمعة 08/03/2019

* مقدمة نشرة اخبار ” تلفزيون لبنان”



تتواصل التطورات في عدد من بلدان الاقليم، بدءا من الجزائر التي عمت ساحاتها التظاهرات المعارضة لولاية خامسة للرئيس الحالي، مرورا بليبيا والعزم الروسي على دعم الجيش بقيادة حفتر، مرورا ايضا بالمغرب الذي يشهد تحركا لخمسين ألف معلم متعاقد، وصولا الى سوريا والمثلث الروسي-الايراني-التركي وابتعاد أنقره عن واشنطن.

ووسط كل ذلك جولة قريبة في المنطقة لوزير الخارجية الاميركي تقوده الى بيروت، التي تستمر فيها التحضيرات لزيارة الرئيس عون موسكو، في وقت تتواصل زيارة الرئيس الحريري للرياض حتى انتهاء اجتماع اللجنة اللبنانية-السعودية المشترك الذي يعقد بعد غد الأحد.

وفي الشأن الداخلي شن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله حملة عنيفة على الرئيس السنيورة دون ان يسميه في معرض كلامه على محاربة الفساد.

ولقد أضاف السيد نصرالله هذا النوع من الحرب الى مهام المقاومة.


========================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ان بي ان”

ليس من قبيل المصادفة أن يجاور عيد المرأة عيد المعلم.

فإذا كان المعلم يلقن ألف باء المعرفة فإن المرأة مدرسة قائمة بذاتها وأستاذ الاساتذة، الالى ولا يحسبن أحد أن العلم ينفع وحده ما لم يقترن ويتوج بأخلاق أساسها المرأة الأم.

وللمرأة والمعلم هذه تحية ووردة نخص بها المرأة الفلسطينية المقاومة.

بعد الأسبوع الحافل بجلسات التشريعات النيابية والتعيينات الحكومية، ولو جزئيا نزحت أيامه الأخيرة باتجاه ملف اللجوء السوري، في ضوء زيارة المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليب غراندي الذي جال على الرؤساء والمسؤولين، واطلع على أوضاع النازحين والاجراءات المتبعة لتسهيل العودة الطوعية للراغبين منهم الى وطنهم.

في المواقف من ملف مكافحة الفساد قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله اننا في معركة لا تقل قداسة عن معركة المقاومة ضد الاحتلال، نافيا أن يكون حزب الله فيها بمنافسة مع أحد كما نفى أن تكون انتقاما سياسيا.

السيد نصرالله شدد على أن هذه المعركة وطنية وليست معركة حزب أو جماعة، ودعا من ينخرطون في سجالات واتهامات وشتائم وسباب إلى أن يذهبوا بدل ذلك إلى القضاء.

الأمين العام لحزب الله توقع أن تضع دول أخرى – غير بريطانيا – حزب الله على لائحة الإرهاب.

وبعدما قال إننا مظلومون أقوياء ومعتدى علينا، أكد السيد نصرالله ان الحزب سيواجه العقوبات بالصبر وحسن الإدارة وتنظيم الأولويات.

على مستوى الانتخابات الفرعية الطرابلسية في ضوء قرار المجلس الدستوري، تم إطلاق النفير العام بعد توقيع رئيس الجمهورية ميشال عون مرسوم دعوة الهيئات الناخبة في الرابع عشر من نيسان المقبل.


================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في”

في الذاكرة الأممية، الثامن من آذار هو اليوم العالمي للمرأة، ولعل أبلغ ما قيل اليوم في هذا النهار، هو ما جاء على لسان البابا فرنسيس: المرأة هي التي تجعل العالم جميلا وتحرسه وتحافظ عليه حيا، فالسلام هو امرأة، يولد مجددا وعلى الدوام من حنان الأمهات، لذلك فإن حلم السلام يتحقق بالنظر إلى المرأة، وإذا كنا نهتم للمستقبل ونحلم بمستقبل سلام، فعلينا أن نفسح المجال للمرأة.

أما في الذاكرة اللبنانية، فالثامن من آذار هو ذاك اليوم من عام 2005، الذي شهد تظاهرة شعبية ضخمة دعا إليها حلفاء سوريا لشكرها على دورها في لبنان، وفق أدبيات تلك المرحلة. وإثر رد الفعل العارم الذي ترجم بأكبر تحرك شعبي في الرابع عشر من آذار، تحول التاريخ المذكور إلى أحد رمزي الانقسام السياسي الداخلي، الذي اتخذ أشكالا أمنية أحيانا، قبل أن ينتهي بشكل كبير مع التسوية الوطنية التي أفضت إلى انتخاب الرئيس ميشال عون عام 2016.

غير ان الثامن من آذار عام 2019، أتى ليحمل بعدا آخر على المستوى المحلي. بعد يدعو اللبنانيين إلى الهدوء والتبصر والتأمل، قبل الانجرار خلف منطق الترويج والتسويق والتلفيق بشكل عام.

فبحسب بيان أصدره حزب سبعة الذي أوصلها إلى النيابة اليوم، النائب بولا يعقوبيان رفضت الضغط لاقرار قانون استعادة الأموال المنهوبة، وخلال تسعة اشهر لم تتكلم مرة عن هذا الموضوع.

وبحسب حزب سبعة أيضا، النائب يعقوبيان اتخذت تموضعا مختلفا عن الموقف الأساسي، وأظهرت من خلال مواقف متكررة نوعا من التحييد لعدد من القيادات التقليدية، واعتبرت ان العودة لاستعادة الاموال غير مهمة.

وبحسب بيان حزب سبعة أيضا وأيضا، ما حصل هو التركيز على التحرك الفردي والصورة الفردية للنائبة، التي لم تعط أهمية لبرنامج خلاق مفصل ترشحت على أساسه.

وبحسب حزب سبعة كذلك، فقد تجاهلت النائب يعقوبيان تذكيرنا بتعهد مهم جدا في الحزب، وهو أن على نائب فيه ان يعلن أمام كل الناس عن امواله واملاكه في لبنان والخارج.

طبعا، ما يحدث بين حزب سبعة ونائبته السابقة، ليس هما أساسيا عند عموم اللبنانيين. غير أن ما سبق ذكره، لا يعدو كونه مجرد لفت نظر، ودعوة مكررة إلى التفكير مرتين قبل اتخاذ موقف من أي شخص أو حزب أو تصريح أو اتهام، لا أكثر ولا أقل.


===================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار”

انها الحرب المقدسة على الفساد، كقداسة تلك التي خيضت لحماية البلاد من الاعداء، اطلقها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في الذكرى الثلاثين لتأسيس هيئة دعم المقاومة الاسلامية..

توقعوا كل شيء من حزب الله في هذه المعركة لانها معركة الواجب وبقاء الوطن وانقاذه من ايدي الطامعين والناهبين، قال الامين، ولا تراهنوا على تعبنا او يأسنا، ولا يهمنا الشتم والسباب، فنحن اهل الدليل، ومن لديه دليل ضدنا فليأت به الى القضاء..

اتى صاحب الوعد الصادق، بعهد مواجهة الفساد حتى النهاية، ولها كل الامكانات لانقاذ البلاد المهددة بوجودها..

الملفات تباعا، اولها ملف الحسابات الذي قدمه حزب الله بادلته لخطورته واعتباريته كمفتاح لملفات اخرى من دون اتهام لاي شخص او حزب او جهة، فليس هدفنا المزايدة، بل ندعم كل من يحمل الراية..

لم نكن السباقين قال السيد نصر الله فملف الحسابات بدأه التيار الوطني الحر، ولن يدفع بهذا الملف الى التسويات، وكل من يفكر بذلك يكون منافقا ولو كان حزب الله ..

نعرف اننا امام معركة صعبة وطويلة، ولا نتوقع نتائج سريعة قال السيد نصر الله. اردناها معركة وطنية ولا نريد ان نبقى وحدنا وان كنا لا نخاف ان نكون لوحدنا، ولا نخشى من التداعيات..

معركة ثانية تخوضها المقاومة واهلها كمظلومين لكن اقوياء، انها معركة العقوبات ولوائح الارهاب..

هي حرب بديلة نتعاطى معها كحرب حقيقية قال الامين العام لحزب الله، لجأوا اليها لاننا هزمناهم وكسرناهم واسقطنا مشاريعهم، ويريدون تجويعنا لكي نستسلم، لكننا سنواجه بارادة وسنصمد، قد نواجه بعض الضيق لكن باستطاعتنا ان نعبر هذه الحرب أكد السيد نصر الله..

اما الذين يقفون على حافة النهر ينتظرون جثتنا، فستخيب آمالهم، وهذه المقاومة ستزداد قوة وعديدا وفعلا للانتصارات، وبيننا وبينهم الايام، وعد الامين العام لحزب الله..


================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المستقبل”

مرة جديدة ، يعلن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله حربه على الفساد، متناسيا كيف يمكن مكافحة الفساد فيما دويلة حزبه تحمي التهريب عبر المرافىء والمرافق العامة وتبقى على خطوط الحدود البرية سائبة تحت عناوين الحرب المفتوحة في سوريا.

وهكذا يبقى الكلام عن حرب مقدسة على الفساد محاولة للتعمية عن القضية الأساس التي أراد نصر الله التركيز عليها متمثلة بما أسماها الحرب المالية و الإقتصادية التي يواجهها حزبه و بيئته الحاضنة، من خلال تشديد العقوبات على إيران وعلى نظام الأسد داعيا أنصاره إلى الدعم المالي والتبرع لما يسمى هيئة دعم المقاومة.

قضايا نصر الله وحروبه المتنقلة قابلها إنجاز فعلي لشعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي من خلال كشف متورطين جدد في قضايا تتعلق بالرشوة لتطال حتى الان ما يفوق الثلاثين موقوفا بين عسكريين ومدنيين إدعى عليهم مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية بتهم تلقي الرشى ومخالفة التعليمات العسكرية.

هذا كله فيما قضية النازحين السوريين بقيت في الواجهة في ظل المحادثات التي أجراها المفوض السامي للامم المتحدة لشؤون اللاجئين مع عدد من المسؤولين.

هذا في وقت كان رئيس الجمهورية ميشال عون يوقع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة في طرابلس لانتخاب نائب عن المقعد السني الذي شغر بموجب قرار المجلس الدستوري.


===================



* مفدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي”

يبدو أن الفساد لم يعد مجرد ملف بل اصبح كرة نار تتنقل من مكان إلى مكان، فإما تحدث حريقا، وإما تحرق اصابع كثيرة.

من وزارة المال إلى عدلية بعبدا إلى ساحة النجمة إلى حارة حريك. يبدو انه بات من الصعب وقف هذاالمسار.

المدير العام لوزارة المال قال كلمته ولم يمش، وما كشفه سيسلك طريقه إلى القضاء، وإن كانت مسألة “الشكل” الذي كشف به معطياته، قد عرضته لأكثر من ملاحظة، لكن، بحسب المتوافر من معطيات، فإن آلان بيفاني سيكون عنوان المرحلة المقبلة، فاليوم، الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله تطرق إلى ما قاله المدير العام فقال: من يستمع إلى ما قاله المدير العام للمال يدرك ان لبنان أمام كارثة.

لم يكتف نصرالله بهذا الموقف بل حدد سقف المسار لمكافحة الفساد،ألمح إلى الرئيس السنيوره، فخاطب من يعنيهم الأمر قائلا: “بدل السباب والشتائم، إذهبوا إلى القضاء”، ليرفع السقف إلى أقصى حد ويقول: “يمكنكم ان تتوقعوا أي شيئ وكل شيئ من حزب الله في هذه المعركة”.

يأتي هذا الكلام في وقت تتعمق فيه مغارة الفساد والرشاوى المتعلقة بملفات قضائية، هناك توسع في التحقيق في هذا المجال، وقد بلغ عدد الموقوفين نحو اربعين، ويبدو أن هذه القضية سائرة إلى النهاية بعدما بات من الصعب التراجع فيها وبعدما بلغت التحقيقات والأسماء مدى يصعب معه لفلفتها، وفي الأصل لا قرار باللفلفة، ولا حتى إمكانية.

ومن عدلية بعبدا إلى نقابة الأطباء: قرارات ورفض لتطبيقها، وحديث عن تهديدات وتحذيرات.


====================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ام تي في”

في خطابه اليوم بدى السيد حسن نصرالله بين معركتين: الاولى علنية ذات بعد اقتصادي تشن على حزب الله عنوانه الحالي العقوبات التي توقع لها ان تقوى وتشتد، اما المعركة الثانية فمحلية يشنها الحزب بالداخل لمكافحة الفساد وهو كما اكد نصرالله لن يتراجع عنها بعدما بداها، افلا تعني المعركتان ان المرحلة المقبلة ستكون صعبة ودقيقة ومليئة بالتطورات والمفاجآت وخصوصا ان السنة الحالية مبدئيا صدور الحكم في اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

امر اخر استأثر بالاهتمام يتعلق بجولة مفوض الامم المتحدة لشؤون اللاجئين على المسؤولين اللبنانيين، والواضحمما قاله فيليب غراندي على منبر وزارة الخارجية ان رواية الامم المتحدة الى موضوع اللاجئين لا تزال هي اياها،اذ شدد على العودة الكريمة والامنة والطوعية للنازحين.

توازيا الملفات المتفجرة تحافظ على زخمها من التجاذب في موضوع الكهرباء الى تداعيات سجال السنيورة وصولا الى الفضائح التي تكشفها شعبة المعلومات، واخر قائمة المتورطين اربعة اطباء ونقيب في الشعبة، اضافة الى نجل صاحب مستشفى في البقاع واكيد ان البقية ستأتي.


======================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”

لمقاومة العدو كان السلاح لكن أي سلاح سيقاوم الفساد؟
اعلنها الامين العام لحزب الله حربا حتى آخر فاسد وآخر ملف في دولة كثر فيها الفاسدون وتعذر فيها الموقوفون

صواريخ حزب الله وترسانته العسكرية وضعت حدا لعربدة إسرائيل وأحدثت توازن رعب وأمكنها هزيمة الإرهاب على أرضنا لكن من يهزم الفساد بعد كشفه سوى القضاء خالي التدخلات السياسية.

هي معركة وجود ثانية أطلقها الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله ومن دونها فإن البلاد سوف تذهب الى الانهيار والإفلاس يعني ذهاب الدولة والبلد وقال لا يمكن أن نقف متفرجين من أجل ألا يزعل حزب أو تيار أو فرد ونترك بلدنا يسير باتجاه
الانهيار.

والمعركة كما رسمها نصرالله لا تقل قداسة عن معركة مقاومة الاحتلال لكنها لا تتوخى حصد الشعبية لأن حزب الله يمتلك أكبر شعبية ونتائج انتخابات ورأى أن هدف الحزب ليس الانتقام السياسي وإلا لما شاركنا في تأليف حكومة الوحدة ونحن تاليا لسنا في منافسة ولا في مزايدة مع أحد في هذه المعركة وللمرة الاولى فإن الحزب القائد في الميدان قدم نفسه جنديا في هذه الحرب وأبدى استعداده للتراجع الى الخطوط الخلفية فاسحا في المجال لغيره لكي يتزعم الخطوط الأمامية، وأعلن المشاركة مع أي جهة أو شخص يعرض اقتراح قانون أو يقدم ملفا الى القضاء، وأن كل من يحمل راية هذه المعركة نقبل به قائدا وحاضرون أن نكون عنده جنودا.

ورفع نصرالله مستوى الحرب وأعطاها الصفة الوطنية حتى لا تكون معركة حزب أو جماعة
وتوقع أن يقوم الفاسدون والسارقون والناهبون بعملية دفاع عن النفس لكنه توعدهم بأنهم سيعاقبون، وقال إن ما واجهناه في معركة المقاومة نواجهه في معركة مكافحة الفساد، ومنها التيئيس، التشكيك في معركتنا، وكم هائل من الشتائم والسباب والإتهامات، ومحاولات تحويل الحرب على الفساد الى صراع طائفي أو سياسي لحماية الفاسدين المفترضين.

وبعدما منح نصرالله المدير العام لوزارة المال الان بيفاني “الحصانة” في الصدقية قال: “إذا قبل “حزب الله” أن يجري إغفال ملف الحسابات المالية يكون حزبا منافقاأو كاذبا ورأى أنه إذا ذهب ما ورد في مؤتمر بيفاني الى القضاء فهذا يعني أن الهدف يتحقق.

ودعا نصرالله الى عدم الرهان على أصابة الحزب بالتعب من هذه الحرب فنحن ما تعبنا في معركة المقاومة التي هي اليوم في ريعان شبابها وفي عمر السابعة والثلاثنن فلا تراهنوا على يأسنا لن نيأس ولن نحبط والمعركة طويلة.

وكما السادة الكرام فإن قناة الجديد تدلي أيضا بشهادتها في هذاالميدان وتعلن أنها أول من خاض الحروب على الفساد منذ ثمانية وعشرين عاما ولم تصب يوما بالإرهاق والإحباط وقد تأخذ الحروب أشكال التضييق على الحريات.

لكن الحكم العسكري الصادر على الزميل آدم شمس الدين لفظته السلطة نفسها بإدانات صادرة عن وزيري الدفاع والخارجية الياس بو صعب وجبران باسيل فيما نأت المحكمة العسكرية بنفسها وأعلنت عبر رئيسها حسين عبدالله أن الحكم لم يصدر عنها بل
عن الحاكم العسكري وبالنسبة الى الجديد التي ستتقدم باعتراض أمام القاضي المنفرد
العسكري في جبل لبنان بهدف إبطال الحكم الغيابي فإنها تستغرب وجود محاكم عسكرية لاضطهاد الصحافيين بدلا من إحالتهم إلى محكمة المطبوعات .

وسواء أكانت محكمة عسكرية مركزية أم محاكم متوزعة على المحافظات فالأمر سيان وليس مكانا لمساءلة الصحافة على رأي أو منشور أو إبداء موقف حر.
وبالحريات الناعمة.
ينطق الثامن من آذار بحق المرأة العالمي وبيوم واحد تنصف فيه النساء ليستكم
الظلم بحقها طوال ايام السنة.

فالمرأة التي توزت وطارت وحلقت ودافعت ورأست هي نفسها اضطهدت في تشريعات وقوانينن لا تزال تحرمها حقها في الحضانة والامومة ومنح جنسيتها لابنائها مازلنا في مجتمع يتردد حيال تزويج القاصرات ويخاف الطغيان الطائفي اذا ما أعطت الام كنيتها لاولادها.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com