Home » لبنان, مسيحيو الشرق » خير الله بعيد يوحنا مارون: تلاميذ المدرسة المارونية حملوا ثقافة الشرق إلى الغرب ومنه ثقافة التنوع فكانوا رواد النهضة العربية

احتفل “تجمع موارنة من أجل لبنان”، بعيد البطريرك الأول للموارنة القديس يوحنا مارون، بقداس احتفالي، أقيم في المقر الأول للبطاركة الموارنة في دير مار يوحنا مارون في كفرحي، ترأسه راعي أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله، وعاونه فيه نائبه العام المونسنيور بطرس خليل والخوري أندراوس الطبشي، والأب ميشال ليان، وحضره رئيس التجمع المحامي بول يوسف كنعان والأعضاء، وفود من الرابطة المارونية والمجلس العام الماروني، رؤساء بلديات ومخاتير وهيئات اجتماعية وثقافية واقتصادية.



خيرالله

بعد تلاوة الإنجيل المقدس، ألقى المطران خيرالله عظة بعنوان “أنتم ملح الأرض… أنتم نور العالم”، فقال: “جئتم اليوم إلى النبع، إلى جذور الروحانية والتاريخية والكنسية، وقد اختارت الكنيسة هذا الإنجيل اليوم، لأن في هذا الإنجيل دعوة لنا جميعا، نحن أبناء مار مارون، وخاصة في هذه الأيام العصيبة، يقول لنا المسيح “أنتم ملح الأرض، أنتم نور العالم”، والملح هل يحتاج إلى كمية ليعطي الطعم أم إلى نوعية؟ هذا الكلام موجه إلينا، كما وجه إلى أبينا مار مارون، الذي وضع روحانية كنسية مشى عليها تلاميذه، ومنهم البطريرك يوحنا مارون، الذي أسس الكنيسة المارونية، وأطلقها من هنا إلى العالم كله، في رسالة أممية، لتكون هذه الكنيسة الصغيرة ملحا ونورا”.

أضاف: “إن سر استمرارية هذه الكنيسة الصغيرة، رغم صغرها في العالم، حتى اليوم، وإلى الأبد، هو الاستنتاج من تاريخنا، الإيمان والمعول والقلم. فالإيمان هو تمسك شعبنا بالإيمان بسيوع المسيح المخلص، الذي أراد بمحبته المطلقة للبشر، وموته على الصليب، هو في سبيل فدائنا وخلاصنا. فهذا الحمل حمله مار مارون الناسك منذ القرن الرابع، على قمم جبال قورش، ووضع روحانية جديدة في الكنيسة الأنطاكية الأولى، التي تقوم بعلاقة ودية مع البشر، فكانت روحانية الصليب، حملها تلاميذه، وأول مجيء ابراهيم القورشي إلى قمم جبال جبيل والبترون والجبة، ليعيش مع الشعب الذي أهداه إلى المسيحية، ليعيش الروحانية مع انفتاح على جميع البشر، حيث أراد أن يعيش البعد عن العالم والتقشف، عن شؤون هذا العالم، وأن يحافظ على حرية عيش إيمانه”.

وتابع: “فكان الشعب الذي تقوقع حول تلاميذ مار مارون على هذه الجبال، ما سمي بشعب مار مارون، إلى أن جاء سنة 685 مار يوحنا مارون، ليؤسس الكنيسة البطريركية المارونية، ضمن الكنيسة الأنطاكية، من هنا من كفرحي، حيث حافظ شعب مارون من بعد يوحنا مارون، ومن بعد جميع آبائنا من بطاركة ومطارنة ورهبان، من هذه الجبال ووادي قنوبين، حافظ شعب مارون على إيمانه، بالرغم مما واجهه من تحديات ومن نزوعات وحروب طاغية، ظل ثابتا بإيمانه وفي علاقته مع الله. لأنه فتش دوما، عن قمم الحرية، وعاش الحرية، ودفع أثمانا غالية ليحافظ عليها، بإعلان إيمانه وعيشه، حيث بقيت الحرية القيمة الكبرى في حياة مارون”.

وأردف: “إن التعلق بالأرض، أرضنا، التي شاء الله أن نعيش عليها، ونحمل رسالة المسيح منها إلى العالم، وأن نكون ملحا في المجتمع، الذي نعيش فيه، فعاش أجدادنا على هذه الجبال السخية، عاش بحرية وكرامة، وصنعوا من هذه الأرض جنات يعيشون فيها بحريتهم، من دون إمداد يدهم والاستعطاء من أحد، حيث بقيت أرضنا أرضا مقدسة، أرض رسالة، أرض هوية مميزة”.

وقال: “أما حب الثقافة والعلم، رغم الظروف الصعبة، التي عاشها آباؤنا وأجدادنا وكنيستنا في بعدها عن العالم، وفي العزلة والاضطهاد، حافظوا على الثقافة والعلم، فكانوا يضحون في سبيل تعليم أولادهم، ويعتبر هذا سبب انفتاحهم على العالم، فحملوا من الغرب، وبخاصة تلاميذ المدرسة المارونية، حملوا ثقافة الشرق إلى الغرب، وحملوا معهم من الغرب ثقافة التنوع، فكانوا رواد النهضة، ورواد النهضة العربية في القرن التاسع عشر”، لافتا إلى أن “حبهم للثقافة والعلم، جعل منهم مشاهير، حيث قال عنهم العالم “عالم كامارون”.

أضاف: “ومن هنا نسأل اليوم هل ما زلنا متمسكين بإيماننا وبعلاقتنا المميزة مع الله؟ هل ما زلنا نعيش إيماننا ونشهد له، لأجيالنا الصاعدة، ونحمله إلى العالم كله؟ هل نحن أبناء مارون، ما زلنا مرتبطين بأرضنا المقدسة، رغم أننا اليوم في أميركا وأوستراليا والشرق الأقصى؟”، مردفا “ارتباطنا بأرض لبنان هو ارتباط روحي وارتباط معنوي وتاريخي وارتباط يدفعنا للمستقبل، فلا يهمنا أن نكون فقط نعيش معا على أرض لبنان، ولكن يجب أن نحمل رسالة الأرض في قلوبنا ونزرعها في قلوب أولادنا، لأن الأرض هي وقف لله، ولن يستطع أحد على مر التاريخ، أن يسيطر عليها، بالرغم من عبور السلطنات والإمبراطوريات على أنواعها، فبقيت هذه الأرض مثالا، ونحن باقون وهذه هي رسالة ارتباطنا بالأرض”.

وختم سائلا: “هل ما زلنا نحن نحب الثقافة والعلم وننقله إلى أولادنا؟ ما زلنا نقبل التضحيات في سبيل تعليم أولادنا، ليكونوا روادا في كل بقعة من العالم؟”.

كنعان

بعد القداس، ألقى كنعان كلمة في باحة الدير، فقال: “نجتمع اليوم في رحاب هذا الدير، وقد أراد “تجمع موارنة من أجل لبنان”، أن تكون هذه العودة إلى الجذور، محطة سنوية مع الإيمان والتقاليد، على رجاء أن تبقى فينا الخميرة الصالحة، التي ورثناها عن الآباء، وسننقلها إلى أبنائنا من بعدنا، مدافعين عن لبنان الرسالة والشراكة، فسحة للتعددية في الشرق والعالم ومنارة للعالم”.

أضاف: “إننا في ضوء التحديات الكيانية والاقتصادية والاجتماعية، على المستويين الوطني والمسيحي، نعتبر أن في الاتحاد قوة، وفي التشرذم ضعف، لذا نعيد التأكيد على أهمية الرؤية المسيحية المشتركة في الأمور الأساسية والاستراتيجية، وندعم كل المساعي الجدية والمؤسساتية والرقابية، لوقف الهدر ومكافحة الفساد”.

وختم: “إننا كتجمع، نرى في بكركي وسيدها وأساقفتها، بوصلة نستمد منها رؤيتنا كجماعة مارونية، من أجل لبنان، وكلنا أمل بمساعي فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، على المستويات الوطنية والمؤسساتية، لنقل وطننا إلى مرحلة الطمأنينة”.

ثم زار الجميع متحف الدير، وبعدها انتقلوا إلى مائدة غذاء تقليدية.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية