Home » لبنان » الحريري بحث والمبعوث الفرنسي المكلف متابعة سيدر في الجهود المطلوبة لتنفيذ مقررات المؤتمر

استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري مساء اليوم في “بيت الوسط”، المبعوث الفرنسي المكلف متابعة تنفيذ مقررات مؤتمر “سيدر” السفير بيار دوكان، يرافقه السفير الفرنسي في لبنان برونو فوشيه، في حضور الوزير السابق الدكتور غطاس خوري وعدد من المستشارين والمعاونين.



وتناول البحث الجهود والخطوات المطلوبة لتنفيذ مقررات مؤتمر “سيدر”.

دوكان
بعد اللقاء، قال دوكان: “خرجت للتو من لقاء مفيد للغاية مع الرئيس الحريري، تركز، بعد أسابيع عدة على تشكيل الحكومة الجديدة، على تطبيق ما تم الاتفاق عليه في مؤتمر “سيدر”، الذي عقد قبل أحد عشر شهرا. وأذكر أن ما تم الاتفاق عليه في هذا المؤتمر، هو نوع من العقد بين لبنان، بسلطاته وشعبه، والمجتمع الدولي. وهذا يقوم على ثلاث دعائم: برنامج بنى تحتية مفيد جدا لهذا البلد، التمويل الذي تم التعهد به لهذا البرنامج بقيمة 11 مليار دولار، والإصلاحات اللازمة لتنفيذه”.

وأضاف: “على صعيد المشاريع، على الحكومة أن تقوم بالعمل اللازم لتحديد الأولويات لديها. فثمة الكثير من المشاريع التي تم عرضها خلال المؤتمر، وقد مرت فترة طويلة من الوقت، وعليه لا بد من تحديد ما هي المشاريع يجب أن تنفذ في العام الأول، ومن ثم في الثاني، وما هي المشاريع ذات الأولوية القصوى. ومن هنا لا بد من التحديد، وهو أمر طبيعي مع تشكيل الحكومة الجديدة”.

وتابع: “وأما على صعيد التمويل، فإن المانحين موجودون، وهم على أتم الجهوزية لمساعدة لبنان في تمويل هذه المشاريع. وهنا أذكر أن الكثير من التمويل أقر من القطاع الخاص، وبخاصة بالشراكة بين القطاعين العام والخاص”.

وقال: “على صعيد الإصلاحات، ثمة إصلاحات قطاعية لوضع المشاريع قيد التنفيذ، وإصلاحات تدخل في الاقتصاد الكلي، وهي جوهرية وضرورية. وبتلاقي هذين النوعين من الإصلاح، ثمة إصلاح لقطاع الطاقة، الذي هو مشكلة ضمن الاقتصاد الكلي، والعجز المتراكم على مؤسسة كهرباء لبنان يرخي بثقله على التمويل العام في لبنان. ومن دون كهرباء 24 على 24 ساعة، من الصعب دفع هذا الثمن أو تخيل حصول استثمارات في عدد من قطاعات الحياة الاقتصادية”.

وتابع: “البيان الوزاري الذي أقرته الحكومة ووافقت عليه الشريحة الأكبر من البرلمان، يذهب في الاتجاه الصحيح، وهو يقول في وضوح ما يجب فعله، في مختلف المجالات، بتدابير قصيرة الأمد وسليمة وأخرى أكثر ثقلا. والرسالة التي نقلتها إلى الرئيس الحريري، والتي تحدثت في شأنها مع مجتمع المانحين، هي أن لا بد من البدء بالتنفيذ سريعا. لا يمكن بالتأكيد إنجاز كل شيء في الأسابيع القليلة المقبلة، لكن لا بد من تقديم إشارات في هذا الفترة تؤكد ما نراه في البيان الوزاري من إرادة السلطات السياسية اللبنانية بالمضي قدما، ووضع برنامج البنى التحتية قيد التنفيذ، وكذلك الإصلاحات القطاعية وتلك المتعلقة بالاقتصاد الكلي، مع التركيز على أمر مهم جدا بالنسبة إلى المانحين، وهو مكافحة الفساد، التي هي صعوبة أخرى يواجهها البلد”.

وختم: “أكد لي الرئيس الحريري نية حكومته ونيته شخصيا المضي قدما وسريعا في مختلف المجالات. هذه ليست مهمة سهلة، لكن لدينا حكومة عمل، وطبقة سياسية توحدت حول هذا البيان الوزاري، والمانحون سيكونون متيقظون لكل ما سيتم القيام به، وهم لا يريدون سوى إقناعهم بحسن سير الأمور، ولا بد من فعل ذلك”.

شكر على تعزية
ومن ثم استقبل الرئيس الحريري النائب نهاد المشنوق والوزير السابق محمد المشنوق مع وفد من العائلة، في زيارة شكر على تعزية الرئيس الحريري بوفاة والدة النائب المشنوق.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية