Home » lebanon » السنيورة: نتمنى على حزب الله التزام سياسة النأي بالنفس

اعتبر الرئيس فؤاد السنيورة، ان “على حزب الله التزام تعهداته التي قطعها للنأي بالنفس وعدم التدخل في الدول الاخرى، وأن يكون متبصرا لطبيعة المرحلة المقبلة”.


وقال في حوار أجرته معه “وكالة أنباء الاناضول” في إسطنبول، على هامش مشاركته في القمة الاقتصادية الأورواسية الـ22: “لا شك أن حزب الله كانت بدايته في العمل من أجل تحرير لبنان من استمرار الاحتلال الإسرائيلي، ومنذ العام 2000 عادت الوجهة لسلاح حزب الله إلى الداخل، تعبث في التوازنات الداخلية”.
وأضاف : “أثر ذلك على دور الدولة وهيبتها، ولكن نتمنى أن يكون موقف حزب الله أكثر تبصرا وتفهما لطبيعة المرحلة المقبلة، والضغوط التي يمكن أن يتعرض لها لبنان، وعليه التفاهم من أجل ألا يؤدي موقفه هذا، في استمرار تسلطه على الدولة اللبنانية”.

وعن سبب ذلك قال السنيورة: “الأمر يقتضي أن يلتزم حزب الله ما تعهد أنه سيلتزمه، وهو النأي بالنفس، أي أن لبنان يجب ألا يتدخل في شؤون الآخرين، ولا أن يرسل قوات من لبنان تحت أي عنوان إلى سوريا، والتدخل في الأمور الداخلية لعدد من الدول العربية”.

وتطرق إلى دور إيران، فاعتبر أن “المطلوب منها موقف واضح وصريح، فلا يمكن أن تستمر في هذه المقاربات للمشكلات في المنطقة العربية، بأنها تقول ولا تستحي أنها تسيطر على 4 عواصم عربية هي بغداد وبيروت ودمشق وصنعاء”.

واستدرك: “أعتقد أن هذا أمر لا يمكن أن يستمر هكذا، يجب أن يكون بين الدول العربية وإيران علاقات سوية مبنية على الاحترام والندية في التعامل”.

وعن الموقف الغربي من تشكيل الحكومة اللبنانية، واحتمال عدم الرضى الغربي منها، قال السنيورة: “ينبغي أن يكون هناك تبصر كبير من حزب الله وإيران، من أجل ألا تؤدي مواقفهما إلى مزيد من التصادم بين لبنان والشرعية الدولية”.

وردا على سؤال عن حاجة لبنان الى اتفاق ناظم جديد بديل من اتفاق الطائف، رفض السنيورة ذلك بالقول “سمعنا هذه الأيام كثيرا عن موضوع الطائف، وأن نعد من أجل وضع عقد جديد أو عمل للنظر في تعديله، كل ما نسمعه في هذا الشأن هو عمل غير متبصر ولا ينطلق من فهم حقيقي لاتفاق الطائف”.

واعتبر أن اتفاق الطائف “أتى ليس فقط لينهي الحرب اللبنانية، بل ليعطي ما يسمى نموذجا جديدا في المجتمعات المتنوعة، ولبنان منها. اتفاق الطائف أدى الى معالجة صحيحة لما يطلبه المواطن في وطنه، وما تتطلبه الجماعات من امتيازات. جاء ليحل هذه المشكلات من خلال المجلس النيابي التشريعي، وأيضا من خلال مجلس الشيوخ، لذلك حتى الآن ليس هناك بديل حقيقي صحيح من الطائف، ولا يزال هو الاتفاق الحقيقي الذي يحل مشكلة لبنان”.

وتابع: “من الطبيعي عندما تهدأ النفوس، ويتم التعامل بحكمة وروية من الجميع، النظر في أي ثغرات، ونحن منفتحون لها، وليس لنا سوى تطبيق الطائف، وبحد ذاته هو صيغة أساسية للحكم في لبنان”.

وعن الدعوات الى الاعتراف من الدول العربية بشرعية نظام بشار الأسد في سوريا، ودور لبنان فيها، قال: “أعتقد أن هذا الأمر يجب أن ننطلق فيه من مبادئ أساسية، وأول شيء أن هناك مشكلة تسبب بها النظام، وكان هناك موقف عربي أساسي في الجامعة العربية، فالضغط على لبنان لحل هذه المشكلة والمطالبون بذلك يدقون على الباب الخطأ، فالباب الصحيح هو الجامعة العربية”.

وأضاف: “الأمر الثاني هناك مشكلات كبرى عالقة بين لبنان والنظام السوري، وأهمها موضوع اللاجئين والتي ينبغي على النظام أن يبادر إلى إعادة اللاجئين، وينبغي أن يتم التوصل لحل حقيقي للمأساة في سوريا، وهذا ما تطالب به الدول العربية والمجتمع الدولي”.

وفي ما يخص مشاكلات المنطقة ووقوع لبنان في قلبها، قال السنيورة، “المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط تعاني مشكلات عديدة، ولاسيما استمرار مشكلة كبيرة بدأت قبل 70 عاما، وهي المسألة الفلسطينية، حيث تستمر إسرائيل بهضم الحقوق العربية في فلسطين، ولم تبادر للاستفادة من المبادرة العربية في العام 2002 في بيروت، المتعلقة بالسلام”.

وقال: “المواقف التي تتخذها الإدارة الأميركية لجهة نقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس هي اعتراف أميركي بما درجت عليه مخالفة القرارات الدولية، وبالتالي هذا الأمر يزيد من حدة المواجهات في المنطقة، ويزيد التشنج والتعصب والتوتر وبالتالي العنف، وهو ما يجب أن نتجنبه جميعا”.

ولفت إلى أن “لبنان في عين العاصفة، ولذا عليه ألا يكون في ممر الأفيال، حيث أن هناك تحديات كبرى”.

وعن الأجندة الداخلية الحالية للبنان بعد تشكيل الحكومة قال: “نقدر كبيرا العمل الذي قام به الرئيس سعد الحريري في تشكيل الحكومة، هنا انتهى الجهاد الأصغر، وبدأ الجهاد الأكبر في حلحلة المشكلات التي تفاقمت على مدار الفترة الماضية، وهذا يستوجب توجها حقيقيا لتصويب البوصلة، باحترام اتفاق الطائف، واحترام الدستور والقوانين ومصلحة الدولة وهيبتها وسلطتها على كل الأراضي اللبنانية.
ومن المشكلات التي تحتاج إلى حل، هناك أيضا استقلالية القضاء والعودة لاحترام الكفاءة والجدارة في تسلم المسؤوليات في كل المناصب الحكومية، من أجل التصدي للمشكلات القطاعية، حيث أن هناك مشكلات كثيرة تفاقمت فيما يتعلق في الكهرباء ومسألة المياه والصرف الصحي والصحة والضمان الاجتماعي والتعليم والمواصلات”.

وشدد على أنه “لم يعد بالإمكان حل المشكلات اللبنانية بالمراهم، بل يجب معالجتها بشكل صحيح وثابت ومستمر”.

وعن تقييمه للعلاقات العربية مع تركيا قال “ما يربط تركيا بالعالم العربي شيء كبير، وليس فقط الحدود المشتركة وأيضا التاريخ والثقافة والمصالح المشتركة ولا بد من التبصر والانفتاح والرغبة في تجنب المشكلات وتنمية العلاقات خدمة للمصالح المشتركة”.

Comments are closed.

×

Like us on Facebook

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية