Home » lebanon » مقدمات نشرات الاخبار في تلفزيونات لبنان الاربعاء 06/02/2019

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”

أنهت اللجنة الوزارية القراءة الأخيرة للبيان الوزاري الذي يدرسه ويقره مجلس الوزراء ظهر غد على أن يناقشه المجلس النيابي أيام الثلاثاء والأربعاء والجمعة الأسبوع المقبل ويعطي الثقة للحكومة على أساسه.

ويوم الخميس المقبل سيكون يوم عطلة رسمية في ذكرى الرئيس الشهيد رفيق الحريري حيث يقام مهرجان خطابي في الواجهة البحرية في حضور كبار الشخصيات الرسمية والسياسية والإقتصادية والدبلوماسية وفاعليات وممثلي هيئات.

ويوم غد يبدأ رئيس الوزراء الإيطالي محادثات رسمية في بيروت حول تطورات المنطقة والعلاقات بين بلاده ولبنان ومواضيع تتعلق باليونيفيل والنفط والغاز.

وستكون بداية المحادثات في السراي الكبير صباحا مع الرئيس سعد الحريري يليها مؤتمر صحافي مشترك عند العاشرة والنصف ينتقل بعدها الضيف الإيطالي الى عين التينة.
ومع تثبيت خطوات الحكومة بإنجاز البيان الوزاري يستمر تحسن الوضع المالي والإقتصادي الأمر الذي يشجع على ازدهار الأسواق والإستثمارات.
إذن اللجنة الوزارية أنهت قراءة البيان الوزاري في أجواء من التفاهم وفق ما أكد وزير الإعلام جمال الجراح.


================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ان بي ان”

أرادوا أن يرد لبنان الى أرذل العصر لكي لا يقاوم بعد مقاومته شيئا فهزم المشروع وكان لنا ما أردنا.

لبنان المسيح ومحمد قام… حقا قام… وخرج من قمقم الفئوية.
وانتفضنا على اتفاق الذل وأسقطناه.
سجل يا عربي. هي هوية وطن. اسمها انتفاضة. تاريخ ولادتها 6 شباط. لبنانية مقاومة منذ أكثر من خمسة وثلاثين عاما. أبوها بري وأمها حركية تقدمية وطنية.

قالها النبيه لن يعبروا إلا على أجسادنا. فعبر بالوطن من العصر الاسرائيلي غير مأسوف عليه إلى العصر العربي المقاوم الذي لم تنته صلاحيته حتى يومنا هذا.

مع وليد جنبلاط وكل وطني ثائر أسقط إتفاق 17 أيار وأخذ بيد لبنان ومنحه تأشيرة دخول لمرة واحدة بلا عودة الى الربيع الأول والأخير ربيع المقاومة المحيك شالا بخيط الدم الشهيد على عنق الوطن من الإنتفاضة إلى التحرير وما بعده.
أينعت الانتفاضة تحولات كاملة الأوصاف في شباط الناقص أياما ففرضت توازنات الشراكة وكسرت الهيمنة فزهر كل ذلك طائفا في دستور وطن مقدمته تبدأ من لبنان الوطن نهائي لجميع أبنائه.
هكذا تولد مراسيم السيادة مقرونة بإصدار صك الشهادة.
مجددا التاريخ سينصف الكبار فقط لأن من لا يعيش التاريخ لا يفقه الحاضر ولا يستشرق المستقبل.

على أي حال فإن أطماع اسرائيل لم تنته منذ ما قبل 1984 وحتى 2019 ولا الرئيس بري تعب من مقاومتها في مختلف المراحل وبكل الأشكال والوسائل المتاحة.
وهو شدد اليوم على أن ما أقدم عليه العدو من تلزيم واستغلال مساحة محاذية للحدود البحرية الجنوبية اللبنانية مسألة لا يمكن السكوت عنها لكونها تشكل تعديا على السيادة الوطنية واستهدافا للثروة النفطية والمائية على حد سواء.
وكشف رئيس المجلس أنه سيثير هذه القضية مع رئيس الحكومة الإيطالية الذي يزور لبنان غدا ومع المسؤولين والجهات الدولية المعنية.


=================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في”

على عكس التباطؤ في تشكيل الحكومة، سرعة قياسية في اقرار البيان الوزاري، في اشارة ولا أوضح إلى أن عناصر الأزمة الأخيرة كانت داخلية، على عكس ما ذهب إليه البعض… وفي هذا السياق، لفتت اشارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم الى ان الصعوبات التي واجهتنا كانت كبيرة ضمن وطن مشاكله من داخله.

الرئيس عون طمأن اللبنانيين بأن كل المعطيات تبشر بمرحلة صعود في لبنان، لأن الازمات باتت وراءنا، والوضع المالي يتحسن ومن المتوقع ان تبدأ الفوائد بالانخفاض قريبا .

أما سياسيا، فأكثر من مؤشر إلى مرحلة مقبلة من التهدئة: من زيارة الوزيرين أكرم شهيب ووائل ابو فاعور إلى بعبدا، مرورا بارتياح عين التينة، ووصولا إلى الهدنة الحريرية-الجنبلاطية، لتبقى المزايدات المعتادة في اطار البيان الوزاري طبيعية، خصوصا أن أصحابها درجوا على هذه السياسة منذ عام 2005 على الأقل، من دون أن تبلغ بهم المواقف يوما حد كسر الجرة بحجب الثقة ورفض تسلم المناصب الوزارية مثلا، على ما قد يتوقعه جزء من جمهورهم على الأقل، كترجمة عملية للتصعيد الكلامي.

لكن، مهما يكن من أمر، مشروع البيان الوزاري أنجز اليوم في اللجنة الوزارية، على أن يقر في مجلس الوزراء غدا، قبل أن تحوز حكومة “إلى العمل” التي تخلف حكومة “استعادة الثقة” على ثقة أول مجلس نيابي منتخب على أساس النسبية في تاريخ لبنان، الثلاثاء والأربعاء المقبلين، لتتجه الأنظار بعدها إلى عنوان المرحلة الثلاثي: اقتصاد ونزوح ومكافحة فساد.


==================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المستقبل”

البيان الوزاري للحكومة بات منجزا لاقراره في مجلس الوزراء غدا تمهيدا لجلسة الثقة التي سيمنحها البرلمان الاسبوع المقبل.

وفي غمرة هذه المسارات اتصالات ومشاورات للانتقال الى حيز العمل الحكومي الذي تنتظره الكثير من الاستحقاقات في وقت طمأن رئيس الجمهورية ميشال عون اللبنانيين امام زواره أن المعطيات تبشر بمرحلة صعود في لبنان لان الازمات باتت وراءنا
.
اما رئيس المجلس النيابي نبيه بري فاكد امام نواب الاربعاء انه سيواكب عمل الحكومة بورشة عمل وعقد جلسات رقابية وتشريعية شهرية فيما الحزب التقدمي الاشتراكي وفي ضوء السجالات الاخيرة بدأ جولة انطلقت من القصر الجمهوري في بعبدا للسؤال حول الحرص على اتفاق الطائف وهي ستشمل عين التينة والسراي الكبير .

وقد جدد الوزير وائل ابوفاعور من بعبدا على العلاقة التاريخية مع الرئيس سعد الحريري وان الاختلافات في السياسة تحصل وقال دخلنا في مرحلة الحوار المباشر لافتا الى ان جنبلاط حريص كل الحرص على أن يكون مساهما إيجابيا في هذه الدينامية الجديدة التي انطلقت بعد تشكيل الحكومة.


===================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي”

الحكومة اقلعت، وبيانها الوزاري الذي قيل ان صراعا طويلا سيؤخر صدوره، أنجز.

والمهم اليوم، ان هذه الحكومة تحمل برنامجا استثماريا بقيمة 17 مليار دولار، يمتد تنفيذه على مدى 8 سنوات، جاهز لتحريك البلد، بعيدا من الفساد والهدر، وتحت عنوان “الاصلاحات الحقيقية”.

رقم الـ17 مليار هو باختصار، رقم الاموال التي سيؤمنها برنامج الانفاق الاستثماري لسيدر، وللتوضيح، فإن 11 فاصل 8 من هذه المليارات، هو ديون، طويلة الامد، بفائدة قريبة من الصفر، سندفعها كلنا مع اولادنا وحتى احفادنا، وكلنا امل هذه المرة، في ان تعوض لنا كل خسائرنا، والاهم ان تعيد الى لبناننا دورة عجلته الاقتصادية، فيتعزز حجم اقتصادنا ومعه يخفض عجز خزينتنا.

المليارات هذه، ستطال قطاع النقل، والطاقة، والبيئة لا سيما في موضوع النفايات الصلبة، والتعليم والصحة والمناطق الصناعية والاتصالات، وسيقسم تنفيذ مشاريعها الى مراحل عدة، يستغرق كل منها ما بين اربع الى خمس سنوات.

المهم، بالنسبة لنا كلبنانيين، سيسددون الدين ولو الميسر، هو ان هذه المليارات لن تتبخر مبدئيا في مسارب الهدر والفساد:

فهي لتعطى اولا، وتنفذ ثانيا، وضعت امامها شروط قاسية، عنوانها الاصلاحات التي ستمر حتما عبر الحكومة ومجلس النواب، وهي تهدف الى تصحيح العجز وتطال الاصلاحات القطاعية وعلى اساسها ستتضح صورة نوعية المشاريع، طريقة تنفيذها، وصولا الى توزعها المناطقي.

كما ان هذه الاموال، ستكون تحت مجهر لجنة من المجتمع الدولي بقيادة البنك الدولي، ستشرف على المشاريع، من المناقصات، وعبرها تطويق كل محاولات تسليم التنفيذ الى ما يعرف بالـ subcontractor، اي المقاولون الفرعيون، الامر الذي يثير قلقا داخليا ودوليا، وصولا الى رقابة التنفيذ.

اليوم، رسمت الحكومة بيانها، وحملت مشاريعها لتقف امام مجلس النواب، طالبة الثقة، لكن الثقة الحقيقية التي هي بحاجة لاستعادتها فهي ثقة مواطنيها، ليقولوا لها: “الى العمل در”.


=================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ام تي في”

العقبة الاصعب التي تواجهها البيانات الوزارية منذ خروج سوريا من لبنان وللغرابة ليست في التزام الحكومات امام الناس بمشاريع انقاذية في مختلف المجالات الحياتية والانمائية والبيئية والاقتصادية وغيرها فهذه لا تشغل البال لان الكل يجمع بان كل حكومات لبنان لم تنفذ يوما بياناتها الوزارية.

العقدة ايها اللبنانيون تكمن في كيفية الافلات بسلاح المقاومة والعلاقات الملتبسة مع سوريا من اي التزام ولو كلامي يوحي بان للدولة اللبنانية الحق باسترجاع قرارها الاستراتيجي من درتها حزب الله، وهذا ما يقلق الغرب وفي مقدمه فرنسا عرابة سيدر لكن امعانا في مبدأ ام الصبي وبهدف تسيير امور الناس وتفادي الحروب الصغيرة او الكبيرة في الداخل يتم منذ العام 2005 استنساخ الصيغة غير الخلاقة نفسها التي تجدد لحزب الله امتياز السلاح والتحكم بالسياسيتين الدفاعية والخارجية اضافة الى ابتداع الاعذار لفتح الابواب عريضة لسوريا كي تستعيد تأثيرها في الشأن الداخلي اللبناني.

لكن السؤال الاكبر الذي يتعين الاجابة عنه هل سيتمكن لبنان هذه المرة ايضا من النفاد بهذه الصيغة من دون الاصطدام بالمخاطر والتحديات والالغام الاقليمية والدولية التي لا ينفك منسوبها يرتفع يوما بعد يوم؟.

في انتظار جلاء الصورة البيان الوزاري انجز وسيقره مجلس الوزراء الخميس قبل احالته الى المجلس النيابي ليناقشه ويمنحه الثقة في جلستين الثلاثاء والاربعاء.

ولكن بعيدا من المسلك الاجرائي، اللبنانيون قلقون من جملة معطيات غير مطمئنة يمكن انجازها بالاتي: هل ستتمكن الحكومة من خفض العجز المالي ووقف الاهدار وتكبير حجم الاقتصاد وخلق فرص العمل وترشيق قطاعها العام وتطبيق مندرجات سيدر من دون ان تمد يدها الى جيوبهم كما وعدت؟ وماذا عن الصراع بين مكونات الحكومة حول كل كبيرة وصغيرة؟ وهل سيسمح اختلاف الرؤية الى السياسات والخطط الاصلاحية بتنفيذ مشاريع النهوض؟


==================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”

هي أقصر ثورات الزعيم وليد جنبلاط على مر معاركه مع آل الحريري انتفاضة أخمدت في (6) شباط بعد ثلاثة أيام على اندلاعها واطفأ مدبر النيات الحسنة وائل أبو فاعور يعاونه “شهب” الجبل وزير التربية أكرم شهيب، نيرانا تسربت من السرايا الى كتاب الطائف في قصر بعبدا قضي الامر وخرج الوزيران من لقاء الرئيس ميشال عون يعلنان انتهاء مرحلة الغيمة العابرة ويشددان على العلاقة التاريخية بين جنبلاط وبيت الحريري والدخول في مرحلة الحوار المباشر وعدوى التوافق كانت تسبق الجميع الى السرايا حيث صياغة مرنة للبيان الوزاري وإن احتفظت المكونات برأيها السياسي.

وقد تمكنت وزيرة التنمية مي شدياق من تنمية آرائها السياسية وإدارتها داخل اللجنة عبر تأكيد ثوابتها وثوابت القوات من العلاقة بسوريا وإشكالية عودتها إلى الجامعة العربية، وبذلك أفرغت شدياق دفعة أولى من مخزونها العتيق رسميا تجاه النظام السوري والعلاقة بالأسد.

وما أنجزته اللجنة الوزارية اليوم من نقد وتسليف سياسي وعناوين إصلاحية لمؤتمر سيدر سيرفع الى جلسة مجلس الوزراء ظهر الخميس في بعبدا لإقرار البيان الوزاري قبل جلسة الثقة في مجلس النواب بدءا من يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين حكومة “إلى العمل” بحسب وصف الرئيس سعد الحريري تستعجل العطل الرسمية وبينها يوم الرابع عشر من شباط تاريخ اغتيال الرئيس رفيق الحريري الذي اعتمد منذ سنوات عطلة رسمية في لبنان.

والشهيد الحريري هو الرئيس الوحيد الذي تحجز له رزنامة الدولة عطلة في الإدرات والمرافق العامة وهو لم يكن يشغل منصب رئيس حكومة عندما اغتيل عام ألفين وخمسة، في وقت أن رؤساء حكومة وجمهورية اغتيلوا وهم على قيد رئاستهم ويشغلون مناصبهم لكن الدولة لم تدخلهم رسميا إلى تاريخها أو تحجز لهم ساعة تعطيل، فعندما اغتيل الرئيس رياض الصلح في تموز عام واحد وخمسين في عمان كان رئيسا للحكومة وظل بلا عطلة رسمية، ولما أسقطت مروحية الرئيس رشيد كرامي في حزيران عام سبعة وثمانين كان رئيسا يمارس صلاحياته على رأس حكومة لبنان ولم يلمحه تاريخ الدولة بورقة تعطيل، رينيه معوض اغتيل في بيروت في تشرين الثاني عام تسعة وثمانين فتلفظ أنفاسه الاخيرة مصحوبة بنفس الاستقلال وعلمه وعيده والوطن الطالع من جرح حرب والموثق سلمه بكتاب طائف، شارك في صنعه ومع ذلك سقط معوض ليس سهوا من كتب ومذكرات العطل الرسمية وقبله الرئيس بشير الجميل رئيس منتخب تم اغتياله في بيروت اختلف اللبنانيون حول شهادته لكنهم لا يختلفون على كونه رئيسا كاد ان يحكم لبنان وقضى قبل دخوله القصر ومع ذلك سكن بشير في الاغاني ولم يصعد مرة الى العطل الرسمية وحده الشهيد رفيق الحريري فاز بنهار عطلة.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية