Home » lebanon » النهار : حركة باريسية قبل أسبوع الحسم ونصرالله: جاهزون للاستراتيجية الدفاعية ولا مثالثة

كتبت النهار في افتتاحيتها اليوم تقول:”أسبوع الحسم، وهو للمفارقة الاسبوع السادس والثلاثون على بدء التأليف، يبدأ اعتبارا من الاثنين المقبل في بيروت على وقع المشاورات الباريسية التي اجراها الرئيس المكلف سعد الحريري في منزله في العاصمة الفرنسية مع رئيس ” التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل، ولاحقا مع رؤيس حزب ” القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع وموضوعها تذليل عقد الحقائب الذي برز اخيرا مع تمسك باسيل بالحصول على حقيبة البيئة مقابل القبول بتسمية وزير للقاء التشاوري من ضمن حصة رئيس الجمهورية.

تتفاوت المعلومات الواردة من باريس حول المفاوضات التي اجراها الحريري مع كل من باسيل وجعجع، من دون ان تنقطع الاتصالات مع الداخل ولا سيما مع رئيس اللقاء الديموقراطي النائب السابق وليد جنبلاط. ولكن ما تقاطع من تلك المعلومات يصب في اتجاه واحد وهو الاجماع على ان الاسبوع المقبل هو أسبوع الحسم، ان على مستوى الرئيس المكلف الذي تؤكد اوساطه ان لا مزيد من التنازلات، ولا أفكار جديدة على الطاولة، وان الحريري مصر على الحسم، او على مستوى التيار الوطني الحر الذي وزعت اوساطه معلومات خلال النهار في الاتجاه عينه وانما من مقاربة مختلفة.

ونقلت قناة ” المستقبل” في مقدمة نشرتها المسائية امس عن مصادر مواكبة لعملية تاليف الحكومة ان الرئيس الحريري يصر على ان يكون الاسبوع المقبل هو اسبوع الحسم، وهو سيستكمل مشاوراته واتصالاته في بيروت مطلع الاسبوع على ان يتخذ قراره النهائي ببت الوضع الحكومي في ضوء هذه الاتصالات.

وردا على سؤال قالت المصادر ان البحث جار في افكار قديمة سبق للرئيس المكلف ان حدد موقفه منها وليس هناك أفكار جديدة من شأنها ان تعيد خلط الاوراق من جديد وفي سياق متصل اكدت مصادر الرئيس المكلف ان أي حديث عن تنازلات هو امر ليس في خانته وليس لديه ما يمكن ان يتنازل عنه بعد مسلسل التضحيات التي سبق وقدمها.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية