Home » lebanon » مقدمات نشرات الاخبار في تلفزينات لبنان ليوم 22/01/2019

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”

الاسبوع الماضي أقفل على قمة ونهاية الاسبوع الحالي ستفتح على حكومة. وعلى ما يبدو سيوضع الفول بالمكيول.



فبعدما انتهت القمة العربية التنموية في بيروت بمفاعيلها الإيجابية من جديد الى السعي در على مسار العمل لتأليف الحكومة اللبنانية بعد مرور ثمانية أشهر على التكليف.
بصيص الأمل بقرب التأليف لمع عصر اليوم من عين التينة من لقاء بري -الحريري والذي استمر نصف الساعة غادر بعده الرئيس المكلف من دون الإدلاء بتصريح، فيما تولى رئيس البرلمان التأكيد أن الجو نشط ومرتجى وأن الرئيس المكلف يأمل ولادة الحكومة خلال أسبوع وأقل من أسبوع.

وإذا كان كلام الرئيس نبيه بري ينطلق من باب الرجاء الضاغط أو من باب مفتوح على زخم الاتصالات فإن ضيق الهوامش المحلية على المستويات الاقتصادية واستطرادا” المالية والحياتية وتصميم رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة على المضي بقوة في مسيرة الاصلاح والتحصين الاقتصادي من جهة والتحديات الاقليمية ومخاطر التربصات الاسرائيلية وصواريخها واستفزازاتها وادعاءاتها والتحولات الدولية من جهة ثانية كل ذلك يرفع من منسوب العوامل الضاغطة والملحة نحو تأليف حكومة وبأسرع ما يمكن وهو ما شددت عليه اليوم كتلة المستقبل وقبلها تكتل لبنان القوي وبلهجة عالية النبرة السياسية. والواضح أن اتصالات الأيام القليلة المقبلة ستكون حاسمة ولو بأي اتجاه على مسار التأليف.


=================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ان بي ان”

رياح حكومية ناشطة محملة بجو مرتجى تم رصده بعين التينة المجردة، بعد لقاء جمع رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس المكلف سعد الحريري، ووفق باروميتر التأليف بشر رئيس المجلس بأن الحريري في صدد تكثيف المساعي ويأمل انه خلال اسبوع لا بل أقل أن ترى الحكومة العتيدة النور، أما صيغة الـ 32 وزيرا فليست هي المطروحة.

البلد يريد قبل كل شيء حكومة ولكن من منطلق التجربة وعملا بقاعدة الفول والمكيول، والواقعية على مسافة قريبة من دخول ملف التأليف شهره التاسع، شدد الرئيس بري انه في حال لم يحصل وعد قاطع بالتشكيل فإنه سيبادر الى طلب انعقاد مجلس الوزراء للسير بموضوع الموازنة اضافة الى عقد جلسات تشريعية، المطلوب حكومة اليوم قبل الغد ايضا أقله رحمة بالأوضاع الاقتصادية والمالية التي تلقت صفعة إئتمانية جديدة خفضت بموجبها “موديز” تصنيف لبنان، ومن رحم هذا التصنيف جاء تأكيد وزير المال مرة أخرى على الحاجة للإسراع في تشكيل الحكومة بإطلاق عملية الإصلاح المالي. الوزير علي حسن خليل طمأن في تعقيبه على تقرير موديز الى ان الوضع المالي والنقدي يحافظ على استقراره وأن إحتياجات الخزينة مؤمنة.

على خط اخر تواصلت افرازات القمة العربية التي عقدت في بيروت، وفي هذا الشأن كشفت المعلومات اليوم عن نجاح الرئيس بري بنزع فتيل لغم خطير كان سيزرع في مسودة قرارات القمة ومن شأنه لو تم تمريره أن يكرس توطين النازحين السوريين في لبنان، فالمسودة التي اعدتها وزارة الخارجية تضمنت عبارة تعويض التي وردت في سياق دفع بدل في مقابل عدم عودة أي نازح وعندما اطلع الرئيس بري على المسودة سارع الى طلب حذفها فتمت الاستجابة لطلبه.

وردا على ما نقلته وسائل اعلام عن مسؤول عسكري ليبي تابع للمشير خليفة حفتر أكدت لجنة المتابعة الرسمية لقضية اخفاء الامام الصدر ان الجميع في لبنان وليبيا ينتظر من الرئيس فايز السراج الموقف الذي يضع الامور في نصابه لافتة الى ان مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين تنص على جريمة خطف بشكل واضح وفق تعبير الجانب الليبي الرسمي، أما بالنسبة لعلم الثورة الليبية فهو بحسب اللجنة فهو في القلوب وعلى الرؤوس.


================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في”

في زمن الوصاية، هم منبوذون مضطهدون مسجونون.

في مرحلة ما بعد الوصاية، هم أتباع النظام السوري، وأحصنة طروادة المد الفارسي، والعاملون على خط تكريس ولاية الفقيه والمثالثة.

أما على عهد ميشال عون، فهم مواطنون درجة ثانية.

إذا دافعوا عن وجهة نظر، في وسائل الإعلام والتواصل وبين الناس، قيل لهم: أنتم مطبلون مزمرون.

إذا لجأوا إلى القضاء في مواجهة قدح وذم وكذب، وصفوا بالقمعيين، ونعتوا بأعداء حرية التعبير.

أما إذا تقدموا لامتحان في سبيل وظيفة، حتى ولو كانت الدورة من الأنظف والأشرف والأدق في تاريخ لبنان، وحتى ولو كانوا ناجحين لا بل متفوقين، قيل لهم: أنتم فاسدون، ومن نفوذكم في السلطة مستفيدون.

هكذا إذا، وبكل بساطة، ثمة فئة لبنانية أساسية، كتب لها البعض أن تعيش دائما في دائرة الاتهام، حتى بدا للعموم وكأن هذه الجماعة السياسية لا تتمتع بحقوقها المدنية والسياسية كاملة، أسوة يجميع اللبنانيين.

إذ يبدو أن الاقتناع بات راسخا لدى كثيرين ان شرط تمتع مواطن أو جماعة بكامل تلك الحقوق، هو الغوغاء لا الحق، والشغب لا احترام القانون، والزبائنية والواسطة وسائر الأساليب الملتوية، لا الامتحانات التي لا تناقض مقتضيات الوفاق الوطني وفق المادة الخامسة والتسعين من الدستور.

ومن هذا المنطلق، كانت اليوم حملة على نتائج امتحانات كتاب العدل، وقبلها على نتائج امتحانات المدرسة الحربية، وقبل ذلك الكثير. فالشواذ بات القاعدة، أما العودة إلى القاعدة، فشواذ مستهجن ومستنكر وأمر غريب.

وكما في امتحان كتاب العدل، كذلك في امتحان تأليف الحكومة: منطق اعتماد قاعدة واضحة محددة موحدة لا يزال ملتبسا. والناس يسألون: لماذا علينا أن نقبل بأن تسمح الصلاحيات الدستورية بالنسبة إلى البعض، والوضعية الميثاقية بالنسبة إلى البعض الآخر، بتطيير الحكومة متى شاء، وبتعطيل اجتماعها إذا حرد، وبمنع أي قرار لا يعجبه فيها اذا اعترض، ليكون حرمان رئاسة الجمهورية من الحق عينه عبر عدد معين من الوزراء، ممرا إلزاميا لتسهيل التشكيل؟

وإذا كان رئيس الجمهورية والتيار السياسي الذي انبثق منه لا يطالبان بالثلث المعطل أو الضامن، بل باحترام نتائج الانتخابات النيابية لا اكثر ولا اقل، ويرفض هذا الطلب بذريعة رفض الثلث، فلماذا لا نحسم الجدل، فنعدل الدستور، لترد فيه مادة صريحة تقر بأنْ ليس من حق أي رئيس أن يختار أكثر من ثلث الوزراء في أي حكومة، مهما كان حجمه الشعبي.

في خلاصة للأشهر الفائتة، بات واضحا أن حسابات البعض هي حسابات تعطيل لا تسهيل، وحصار لا تعاون. وبهذه الذهنية، لا تبنى دولة. ولهذا لم تبن بعد.

لكن في المقابل، ثمة منطق آخر. منطق يقول إن امامنا صعوبات كثيرة علينا تذليلها. ولهذا قال رئيس الجمهورية اليوم: سوف اسمي الامور باسمائها… لانه من غير المقبول البقاء على هذا النحو، فهناك شعب يعتمد علينا وهو الذي يتعذب. وهذا هو الخط الأحمر الوحيد الذين لن يسمح بتجاوزه بعد اليوم.


===================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار”

كل الانظار حكومية، فيما الانجازات امنية. فالامن لا ينتظر السياسة، والا لكان لبنان في خبر كان.

جديد الاخبار كشفان مهمان بل انجازان امنيان، الاول للامن العام ستكشف عنه المنار، والثاني اعلنه الجيش اللبناني ومخابراته في بيان.
خلية داعشية من ثلاثة اشخاص سوريين تمكن الامن العام من توقيفهم في البقاع، وفي الاعترافات انهم جندوا شبانا داخل لبنان في خلايا هدفها تنفيذ عمليات ضد الجيش اللبناني، والاخطر انهم كانوا سيعمدون الى ترك آثار في مسرح الجريمة توحي بان حزب الله هو من يقف وراء هذا التفجير، لتكون المهمة ارهابية وفتنوية في الوقت نفسه.

مهمة اخرى انجزها الجيش اللبناني بعد طول مثابرة ومتابعة، فبعد عام على محاولة اغتيال القيادي في حماس محمد حمدان في صيدا، مخابرات الجيش اللبناني تتمكن من توقيف من رصد واستطلع لتنفيذ العملية، المدعو حسين أحمد بتو، في منطقة الشرحبيل في صيدا.. المهندس العشريني اعترف بعمله لصالح الموساد الصهيوني منذ العام الفين واربعة عشر.

حرب الاجهزة الامنية على الارهاب التكفيري او الصهيوني، اتبعها رئيس الجمهورية بالاعلان عن بدء حربه ضد أخطر ارهاب يدمر البلاد، انه الفساد.

الرئيس عون قال انه كان في انتظار تشكيل الحكومة العتيدة لخوض هذه المعركة بفاعلية أكبر، لكنها باتت امرا ضروريا وملحا في ظل الفساد الهائل الذي يشهده لبنان، مؤكدا أنه سيبدأ تسمية الامور باسمائها، ولن يسكت عن عذاب المواطنين .

الحكومة التي لم ينتظها رئيس الجمهورية، كانت ثالث الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري في عين التينة.

وبعد البحث بالصيغ المطروحة كان كشف الرئيس بري عن آمال حريرية بحكومة خلال اسبوع او اقل، حكومة ليست على قاعدة الاثنين والثلاثين وزيرا التي يرفضها الحريري تماما كما قال، اما ما يطلبه البلد بالحاح فحكومة في ظل العدوانية الصهيونية، وبالتالي اي تطور ووضعنا على هذا الشكل، اي لا حكومة ولا من يفرحون، ولا من يحزنون، سيشكل خطرا على مصير البلد بحسب الرئيس بري.


==================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المستقبل”

هل فتحت طاقة أمل بعملية تشكيل الحكومة؟ وهل اقتنع من يعطل التأليف ان اوضاع البلد على كل المستويات لم تعد تحتمل هكذا ترف؟ وهل هناك شيء ما تغير؟
مرد هذه الاسئلة الى موجة تفاؤل تحدثت عن مهلة ايام، في ظل أمل الرئيس المكلف سعد الحريري بولادة الحكومة في اقل من اسبوع، وتفاؤل من الرئيس نبيه بري.

جرعة التفاؤل هذه سبقها تخفيض وكالة “موديز” التصنيف الائتماني للبنان إلى
CAA1،
مع تعديلها النظرة المستقبلية للبنان من سلبية إلى مستقرة، ليذكر مجددا بهشاشة الوضع. وفي هذا السياق قال
وزير المال علي حسن خليل ان تقرير “موديز” يؤكد الحاجة إلى الإسراع في تشكيل حكومة وطمأن بأن الوضع المالي والنقدي يحافظ على استقراره واحتياجات الخزينة مؤمنة وقادرة على الإيفاء بكل الالتزامات لا سيما الديون.

وسط ازدحام الملفات الحكومية، والمالية الاقتصادية بزرت سلسلة قرارات تنظيمية تتعلق بتيار المستقبل تنفيذا لما كان قد وعد به رئيس التيار بعيد الانتخابات النيابية الاخيرة.


================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي”

وكالة “موديز” للتصنيف الإئتماني خفضت تصنيف لبنان إلى سلبي. لقاء عين التينة بين الرئيس بري والرئيس الحريري رفع تصنيف التأليف إلى مستقر. كلام لرئيس الجمهورية عن الفساد عزز التصنيف الإيجابي بإمكان محاربته. قنبلة لوزير الإقتصاد صنفت أصحاب المولدات بأنهم كانوا يربحون خمسمئة في المئة

وكالة “موديز” أحدثت صدمة سلبية كادت ان تمتص الصدمة الإيجابية التي أحدثتها الخطوة القطرية بشراء سندات حكومية لبنانية بنصف مليار دولار.

لكن الوكالة ربطت الاستقرار بتشكيل الحكومة. هذا التصنيف قابلته نفحة إيجابية أحدثها لقاء الرئيس المكلف والرئيس نبيه بري.

رئيس المجلس عكس تفاؤل الرئيس المكلف في تأليف قريب، لكن شيطان التفاصيل من شأنه أن يطيح التفاؤل، فحتى إشعار آخر، وعلى رغم التفاؤل اللفظي، فإن فول المساعي لم يصل إلى مكيول إنضاج التشكيلة.

وفي وقت مازالت الحكومة الجديدة في مربع الأمنيات، كشف رئيس الجمهورية عن تصنيف سلبي جدا في موضوع الفساد فوصفه بأنه أصبح هائلا وبأنه سيسمي الأمور باسمائها…

وفي سياق غير بعيد عن موضوع الفساد، فجر وزير الإقتصاد قنبلة كهربائية من خلال حديثه عن ان بعض أصحاب المولدات، وقبل تركيب العدادات، كانوا يربحون خمسمئة في المئة.

مسألة التصنيف السلبي لا يمكن أن تعالج إلا بحكومة جديدة وبتطبيق مقررات “سيدر” ولا تطبيق من دون حكومة… ومسألة الحكومة ليست المرة الاولى التي يجري فيها الحديث عن تفاؤل، فعلى مدى الأشهر الثمانية من عمر أزمة التأليف، كان التفاؤل يظهر بمعدل مرة في الشهر…

أما على مستوى الفساد، فالأنظار موجهة إلى ما يمكن ان يتحقق في غياب حكومة جديدة، فهل تفعيل أجهزة الرقابة يمكن ان يشكل البديل.

أما مكابرة المولدات، فيبدو أن إصرار الوزير رائد خوري من شأنه أن يردع بعض أصحاب المولدات عن مخالفاتهم.


=================



*مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ام تي في”

الحراك الحكومي مستمر كذلك الاتصالات الظاهرة والخفية، محور الحراك اليوم عين التينة التي زارها رئيس الحكومة المكلف والتقى رئيس مجلس النواب، اهمية الزيارة في أمرين، الاول انها شكلت تطبيعا للعلاقة بين الرجلين بعد المناوشات الكلامية بينهما على خلفية مشاركة ليبيا في القمة الاقتصادية العربية، أما الامر الثاني فهي حصولها بعد أقل من 24 ساعة على زيارة الوزير باسيل بيت الوسط، ما رشح من اللقاء ان ثمة تقدما على صعيد التشكيل عبر عنه الرئيس بري بوضوح اذ قال في دردشة مع الصحافيين أن الحريري يأمل خلال اسبوع او اقل بأن ترى الحكومة العتيدة النور، فهل تصدق توقعات رئيس الحكومة المكلف هذه المرة، أم ان اللبنانيين سيعيشون بعد اسبوع او اقل خيبة أمل اخرى وسيشهدون اهتراء اكبر وأخطر.

هذا بالنسبة الى التوقيت، اما بالنسبة الى الصغية المتداولة فالمعلومات تشير الى ان حكومة ال 32 وزيرا التي كانت طرحت في الساعات الماضية سقطت نهائيا وبالتالي فإن البحث يدور حول حكومة ثلاثينية وعليه فإن الأمور عادت الى المربع الأول اي تمثيل “اللقاء التشاوري” بشخصية غير استفزازية شبيهة بما كان يمثله جواد عدرا، لكن السؤال على حساب من سيتم توزير هذه الشخصية؟ على حساب “التيار الوطني الحر” ام على حساب “تيار المستقبل”؟ الأيام القادمة كفيلة بالاجابة عن السؤال علما ان المعطيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية تؤشر الى وجود رغبة لدى معظم الاطراف للخروج من عنق الزجاجة.

توازيا، تفاعلت اليوم قضية دعوة الشيخ نصرالدين غريب الى جانب الشيخ نعيم حسن لحضور القمة العربية فغرد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط معربا عن حزنه على ما تبقى من عهد قوي، فهل نكون أمام اشتباك سياسي جديد بدلا من إيجاد حل للأزمة الحكومية المستعصية؟


=================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”

البلاد معطلة وإسرائيل وحدها تعمل كما في السماء كذلك على الأرض فبعد استخدام السيادة اللبنانية جوا للاعتداء على سوريا كانت حركة العمالة نشطة على الأرض لكن استخبارات الجيش اللبناني أيقظت الخلايا المشغلة وأجرت عمليات رصد واستطلاع فأوقفت متهما بمحاولة اغتيال القيادي في حركة حماس محمد عمر حمدان قبل عام في صيدا واستخبارات الجيش لا تتبع التقويم الحكومي المعطل عن حركة الملاحة السياسية حيث إن عملية التوقيف ضربت عمق التسلل الإسرائيلي إلى لبنان سواء إلكترونيا أم على الخطوط البشرية الحية فاقدة الشعور الوطني

وبشعور نيابي ثائر أطلق النائب اللواء جميل السيد اليوم ” ثورة من فوق” لأن الانقلاب من تحت لفوق شبه مستحيل و قد يتسبب بحروب أهلية وبتغطية للزعامات والطوائف ودعا السيد رئيس مجلس النواب الى عقد جلسة عامة مفتوحة ومصورة على أن تنتهي هذه الجلسة بالتصويت على سحب التكليف وهناك كفاءات كثيرة في البلد ومن بعدها فإن واجب النائب أن يكون مع الناس إذا قرروا أن يقلبوا الطاولة وهو خاطب النواب بألا يكونوا كالغنم

والكلام عن سحب التكليف والخيارات الأخري التي بإمكانها ” أن تمشي” البلد دفع الرئيس المكلف إلى تفقد مكانته لدى رئيس مجلس النواب نبيه بري فسارع إلى زيارة عين التينة ” للاطمئنان إلى صحته السياسية ” وجاء رد بري على اللواء السيد بعبارات مكتوبة لمن يهمه الأمر وفيها:أعرف ما هي واجبتي وما هي مكونات البلد وما هي مصلحة البلد وما يحتاج إليه البلد وأكثر ما يحتاج إليه هو حكومة بري الذي كان منمقا مع الحريري نزلت عليه ” حمى المجاملات ” فوزعها على الجميع وقال أنْ لا مشكل على الإطلاق بين حركة أمل والحريري ووصف العلاقة بـــباسيل بالجيدة أما الرئيس ميشال عون فنال علامة الممتاز

ومن خلال توزيع شهادات الايداع السياسية يتبين أن كرة النار الحكومية يجري رميها من ملعب الى آخر بري يمرر لسعد سعد يرميها لدى جبران جبران يسددها عكسية لدى الجميع وقد نكون أمام مباريات نهائية تخلص الى مواجهة بين الرئيس المكلف وفريق حزب الله وجوهر اللعبة سيكون في استدراج الحزب ليرفض علنا منح الثلث المعطل

وعمليا سنشهد على ” تحرش ” سعد الحريري بحزب الله مستخدما مطالب جبران باسيل
وكل ذلك على حساب الوقت والناس والعهد الذي هدد اليوم بان معركة مكافحة الفساد قد بدأت ولن نسكت عن عذاب المواطنين وسوف أسمي الامور بأسمائها.
وهذا بحد ذاته تصريح متأخر لأن رئيس الجمهورية يعرف الفاسدين بأسمائهم ولم يعد جائزا الكلام عنهم بالغمز واللمز .
ولعل أبرز توصيف قاله جميل السيد بحق هؤلاء اليوم أنهم : ولاد حرام بكل معنى الكلمة.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية