Home » لبنان, مسيحيو الشرق » أبرشية البترون: خيرالله اعلن عن انشاء صندوق للتعاضد الإجتماعي دعما للناس بمواجهة كورونا والضائقة المعيشية

أعلن راعي أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله في بيان اليوم عن خطة تنفيذية لحملة المحبة في أبرشية البترون المارونية وجاء في البيان:

إسهامًا منا في الاستعداد لمواجهة مرحلة أزمة وباء كورونا وما بعدها، إذ ستظهر، حين يخرج الناس من ملازمة بيوتهم، شدّة الأزمة الاقتصادية والمالية والضائقة المعيشية، لفقدان الكثيرين معاشهم ومصادر رزقهم، فضلاً عمّن كانت أحوالهم سابقًا متعثرة،

ولأن خدمة الإنسان هي قضية الكنيسة وقضيتنا في أبرشية البترون، أبرشية القديسين وأبرشية مار يوحنا مارون والمكرم البطريرك الياس الحويك، كنا قد أطلقتنا حملة المحبة بمناسبة عيد الميلاد 2019 مع كهنة الأبرشية الذين عممّوها في رعاياهم ولا زالت مستمرة،

وتطبيقًا للأفكار التي أعلنّاها في بيان 25 آذار 2020،

نطرح اليوم خطة تنفيذيةً لها  وهي تشمل البنود التالية:

أولاً- الصندوق الأبرشي للتعاضد الإجتماعي

  • هويته وهدفه: إنه صندوق تعاضدي يهدف إلى دعم أبناء وبنات الأبرشية للصمود في مواجهة أزمة الكورونا والضائقة المعيشية.

وقد أنشأنا لجنة خاصة لإدارته، تعمل برعايتنا وإشرافنا، وتتعهد بنشر بيان مالي دوريّ يتضمن لوائح مفصلة بالمساهمات والمساعدات المالية والعينية. 

  • ب‌-  تغذيته: يتغذى أولاً من مساهمات راعي الأبرشية والكهنة والرهبان والراهبات، ثم من ذوي الارادات الطيبة والعطاءات الخيّرة من أبناء الأبرشية في لبنان وبلدان الانتشار.

ج- عمله: بعد أن وضعنا لائحة بالحاجات السابقة والمستجدّة بالتعاون مع كهنة الرعايا وخليّة المحبة في الأبرشية، سنفتح باب التبرعات التي تلبّي ما أمكن من الحاجات (مساعدة مالية، قسائم شرائية، مواد غذائية، أدوية…). والتي يتّم جمعها في المطرانية في كفرحي، حيث يقوم بفرزها فريق من شبابنا وصبايانا المتطوعين، الذين أطلقنا عليهم إسم « ملائكة الرحمة»، ويوزعونها بالخفاء حيث لا يراهم أحد على العائلات المحتاجة بالتعاون مع كهنة الرعايا.

للاستفسار الاتصال بالنائب العام المونسنيور بيار طانيوس 76/731108 والقيّم الأبرشي الخوري شربل خشان 03/857899

ثانيًا- المشاريع الإنمائية

عملاً بتوصيات مجمعنا الأبرشي (2013-2019) وبالتنسيق مع لجان الأوقاف، إننا نضع العقارات الكنسية التابعة للمطرانية ولأوقاف الرعايا في تصرّف من يريد من أبناء الأبرشية أن يقوم بمشروع إنمائي، وبخاصة في الحقل الزراعي، على أن يقدم طلبًا خطيًّا مرفقًا بدراسة لمشروعه.

هذا وقد قررنا البدء بزراعة الخضار على أنواعها في عقارات تقع حول دير مار يوحنا مارون في كفرحي، على أن توزع محاصيلها مجانًا على أبناء الأبرشية.

وللغاية نفسها نشجع الأوقاف حيث الإمكانيات متوافرة على القيام بمشروع مماثل.

للاستفسار الاتصال بالقيّم الأبرشي الخوري شربل خشان 03/857899 وبوكيل الدير الخوري أنطون نهرا 71/308331.

ثالثًا- فريق متخصص للمرافقة الروحية والرعوية والنفسية

ولأن عددًا من أبنائنا وبناتنا يحتاجون إلى مرافقة في الظروف الاستثنائية الراهنة، في زمن وباء كورونا وما بعده،

قررنا إنشاء فريق متخصص للمرافقة الروحية والرعوية والاجتماعية والعائلية والنفسية، يضّم كهنة وأخصائيين نفسيين ومساعدين إجتماعيين يتحسسون عن قرب مشاكلَ الناس ويساعدونهم على استعادة حياتهم الطبيعية والتزاماتهم العائلية والاجتماعية والمهنية.

للاستفسار الاتصال بالخوري ريمون باسيل 71/042088.

وإننا إذ نجدّد التزامنا بعمل المحبة كالسامري الصالح،

ندرك أننا، في زمن وباء كورونا، مبحرون في سفينة واحدة، كما قال قداسة البابا فرنسيس في صلاته الجمعة 27 آذار، وأننا نواجه العاصفة الهوجاء التي أطاحت بكل ضماناتنا الزائفة، وأننا نتابع الإبحار معًا للوصول إلى ميناء الأمان. وفي السفينة من هم خائفون، ومن هم يائسون، ومن هم حزانى، ومن هم مرضى وضعفاء؛ لذا علينا نحن أبناء الإيمان أن نعطي للخائف الجرأة، ولليائس الرجاء، وللحزين التعزية، وللمريض والضعيف الحنان والقوة.

كل ذلك لأن صليبنا الذي نحمله مع المسيح، في مسيرة الصوم والمحنة، هو جسر عبورنا إلى الخلاص والقيامة إلى مجتمع جديد أكثرَ إنسانيةً وأكثرَ أخوّةً وأكثر قربًا من الله، يعيش فيه كل إنسان حرية وكرامة أبناء الله.

وإننا إذ نطلب شفاعة العذراء مريم أم الله وأمنا وجميع قديسينا، نبقى على رجاء أن نتبادل تحية العيد: المسيح قام حقًا قام ! وهو باقٍ معنا اليوم وإلى الأبد.  

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة واتس آب سيدر نيوز