Home » أسرار, لبنان » أسرار الصحف اللبنانية الإثنين – اسم جواد عدرا لحقيبة مكافحة الفساد أقلق البعض

النهار 

استغرب مرجع سياسي كيف أنّ نائباً قال إنّه مع الإسراع في تشكيل الحكومة لكنّه لن يعطيها الثقة ربطاً بالخلاف السياسي للمدينة التي يمثّلها مع عائلة الحريري. 

ذكر أن طرح اسم جواد عدرا لحقيبة الدولة لمكافحة الفساد أقلق البعض، فالرجل بما تمتلكه مؤسّسته (“الدوليّة للمعلومات”) من إحصاءات ودراسات إداريّة وماليّة ترفع منسوب القلق عند العديد من الأطراف الذين يخشون البحث في ملفّات الفساد. 

انتقد ضابط سابق المبادرة الوزاريّة عبر “تويتر” بقوله “كل مبادرة مصيرها الفشل إذا لم تعترف بأمانة الوسيط” في إشارة مبطّنة إلى خلفه في الموقع. 

************************* 

الجمهورية 

عادت شخصية ذات دور ملتبس في المرحلة الماضية للمشاركة في لقاءات سياسية بعيداً من الأضواء ولكن من دون أن يُسند لها أي دور. 

يدفع عدد من أعضاء أحد التكتلات باتجاه عدم تسمية أي شخصية للحكومة غير الأسماء الثلاثة المتبقية قبل انفراطه. 

لوحظ أن عدداً من الوزراء الحاليين ونوابا لم يُغيّروا في جداول سفرهم في عطلة نهاية العام رغم الوضع الحكومي المتقلب بين التأليف والتعثّر. 

************************* 

اللواء 

يعتبر قطب سياسي مخضرم أن العقبات التي برزت فجأة بعد تسمية جواد عدرا ممثلاً عن اللقاء التشاوري تؤكد وجود مخطط لتعطيل الولادة الحكومية على خلفية أجندة خارجية تربط بين ما يجري في العراق واليمن، امتداداً إلى لبنان! 

يأخذ البعض على فريق رئيس الجمهورية طريقة تصرفه ولا مبالاته، بل وتجاهله أهمية الإسراع في عملية التأليف الحكومية على انطلاقة العهد وفعاليته، في تحقيق ولو النذر اليسير من الشعارات الإصلاحية التي يرفعها، وخاصة مكافحة الفساد! 

تلقى لبنان إشارات مشجعة من دول خليجية تُبدي استعدادها لفتح صفحة جديدة في العلاقات، بعد تشكيل الحكومة، وتعهدها الحفاظ على سلامة العلاقات الأخوية بعيداً عن الحملات والافتراءات السياسية التي كان يشنها “حزب الله” ضدها! 

************************ 

المستقبل 

يقال إن جدول أعمال القمّة العربية الاقتصادية قد جرى إنجازه وهو يتضمّن بنوداً ذات صلة بالنزوح والهجرة والإرهاب وانعكاسات المشكلات السياسية في العالم العربي على الأوضاع الاقتصادية. 

************************* 

البناء 

قالت مصادر أمنية روسية إنّ ظاهرة السترات الصفراء التي لا يمكن إنكار أصلها الاجتماعي وثقافتها اليسارية تشكل بيئة مناسبة لتغطية المرحلة الرمادية سياسياً في كثير من دول العالم داخل أوروبا وخارجها وربما تشكل الموضة البديلة للربيع العربي لسنوات قادمة، وتساءلت عن البلد الذي ستستقرّ فيه الظاهرة لتكشف الخيط الفاصل بين العفوية والإستخدام المبرمج، وقالت ربما يكون الرهان الأميركي هذه المرة على تسلل الظاهرة إلى إيران كما كان الربيع العربي موجهاً في النهاية نحو سورية. 

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية