Home » lebanon, middle-eastern-christian » زمن الميلاد: زمن اللقاء والرجاء بين الحب الإلهي والقلب الإنساني

لا سلام للقلب الإنساني الا في الارتماء والغوص في محيط الحب الإلهي. السلام الإنساني دون الله انما هو سلام الأقوى على الأضعف، الأكثرية على الأقلية، الأغنياء على الفقراء، المسلح على الأعزل، الذئب على الحمل.


لا سلام في الارض كلها وفي الكون، إن لم يأت من رب الأكوان وسيد الاسياد، الرب الاله الخالق، الآب، الذي أحب العالم إلى الغاية فأرسل ابنه الوحيد ليفتدي قلب الإنسان الضائع المسحور والمخدوع. عميان يقودون عميان. حتى في الأديان، عندما تسقط في لعبة إبليس.
الا التي ترفع راية الحب والمسامحة وتتكلم لغة الروح القدس والغفران. لأن سلام السيف والتعسف، سلام المدفع والصواريخ لا يأتي من عند الله. القمع العليّ أوالعلوّيّ بإسم الله، وقطع الرؤوس لفرض سلام الله انما هو دكتاتورية متلبسة من خلق الإنسان الحجري الذي يعيد نفسه ويكرر الأخطاء كأن قلبه لم يعرف صوت الله وحب الله ونفس الله وروح الله. الله حب لا ديكتاتورية إلهية. الله خلاص وعدل، لا غدر وقتل، الله حرية وسلام، لا حرب ولا استسلام.

سفر المزامير

يقول لنا منذ سنين وينادي في ضمائر السامعين والقارئين والموحدين: “لماذا إرتجت الامم، وتفكر الشعوب في الباطل.”
أليس هذا حالنا في امريكا وفي العالم، في المشرق العربي والعالم الاسلامي، في أقصى الشرق وفي روسيا، في فرنسا وروما وإيطاليا وألمانيا وأوروبا.
ماذا يحصل مع الميلاد؟ ما قبله وما بعد؟ الميلاد هو ولادة النور الذي يضيء في الظلمة ولا يمكن إطفاؤه على الإطلاق. هو من يفضح الخفايا، النوايا والزوايا، حتى ولو ظهرت في ملائكة وتلبست بعباءة الحكمة والقوة والالوهة.
الميلاد هو جاذبية العدل والرحمة والمساواة. التي من مشيئة الله لا من رغبة إنسان.
لأن كل عدالة أهل الأرض لن تحل السلام. السلام يأتي من السلام. لا بالسيف والدبابة والعنف والدماء.
لماذا تفكر الشعوب في الباطل؟
العلامة أمامنا. الطفل الإلهي اسمه قدوس والله بالقرب منا لا بل معنا.
لنأت اليه من الشرق ونسير مع نجمه. لماذا يتآمر الرؤساء معا على الرب ومسيحه؟ أليس الملوك من جاؤوا وقدموا له الذهب والمرّ واللبان.
لنعد مع رؤسائنا ورجال الحكمة والسلطة فيما بيننا لنقدم له جيلا وراء جيل العبادةالحقيقية  بالروح.
إن النور الذي أضاء علينا نور الحق المنير.
أهذا حق؟ كيف نعرف انه جاء وأنه ولد لنا مخلص. الا ترون و تسمعون منذ مجيئه إلى الآن: “اَلْعُمْيُ يُبْصِرُونَ، وَالْعُرْجُ يَمْشُونَ، وَالْبُرْصُ يُطَهَّرُونَ، وَالصُّمُّ يَسْمَعُونَ، وَالْمَوْتَى يَقُومُونَ، وَالْمَسَاكِينُ يُبَشَّرُونَ.”(متى 11: 5)

الاب الدكتور نبيل مونس
خادم إرسالية مار شربل ويسكانسن

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية