Home » lebanon » مقدمات نشرات الاخبار في تلفزيونات لبنان الجمعة 14/12/2018

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “لبنان”

الكيان الاسرائيلي يبحث عن سيادته، ولبنان يبحث عن حكومته.

الحكومة الاسرائيلية توزع اعتداءاتها في الضفة الغربية خوفا من تسونامي المقاومة كما تدعي، وتخطط للإيقاع بين اليونيفيل والجيش اللبناني في الجنوب، وتنجح في استجلاب دعم دولي في مسألة أنفاق حزب الله.

ويديعوت أحرونوت تحدثت عن جلسة لمجلس الامن الدولي يوم الاربعاء المقبل حول الأنفاق في ظل شكوى لبنانية من التهديدات الاسرائيلية.
هذا سيتم في مجلس الامن الاربعاء المقبل، فماذا عن الثلاثاء المقبل؟

أوساط سياسية لم تستبعد التوصل الى إعلان عن تأليف الحكومة ،وصدور المراسيم يوم الثلاثاء عشية عيد الميلاد المجيد.

وينتظر ان يجتمع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري لجوجلة المشاورات بصدد التشكيلة الممكنة للحكومة.

وفي هذه الأوقات كل يوم مشكلة، وجديد المشاكل الاعتداء على الجيش في حي الشراونة في بعلبك.

=========================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “ان بي ان” 

لم يهدأ نبض الضفة على امتدادها من تل كرم الى الخليل ونابلس يتصدى الفلسطينيون الى اعتداءات جيش الاحتلال على المشاركين في التظاهرات المنددة بالاعتقالات العشوائية ورفضا لاوامر رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو بتوسيع المستوطنات وبناء سبعين وحدة استيطانية جديدة. جن جنون الاحتلال واطلق الرصاص الحي وقنابل الغاز باتجاه الشبان الفلسطينيين العزل وارتفع الشهيد تلو الشهيد فيما عم الاضراب العام مجالس المستوطنات في محيط الضفة نتيجة الوضع الامني. التظاهرات عبرت الضفة الى غزة التي شهدت تحركات شعبية في اطار مسيرات العودة تحت مسمى المقاومة حق مشروع.

لبنان ينتظر نتائج المشاورات التي اجراها رئيس الجمهورية ميشال عون الذي سيلتقي الرئيس المكلف سعد الحريري عند عودته من الخارج لجوجلة الافكار في ضوء لقاءاته واتصالاته المعلنة منها وغير المعلنة.

ومن القصر الجمهورية شدد البطريرك الماروني بشارة الراعي على ان مسؤولية الجمهورية لا تقع على عاتق الرئيس عون وحده لافتا الى ان التعامل الحالي مع تأليف الحكومة ليس صحيحا.الوضع الحكومي فرض نفسه ماليا في تقرير موديز الذي حافظ على تصنيف لبنان مع تغيير النظرة الى سلبية. وفي هذا الاطار أكد وزير المال في حكومة تصريف الاعمال علي حسن خليل للnbn ان هذا الواقع ليس حتميا لان هناك متابعة للملف والامور تحت السيطرة. ولفت الخليل الى ان لبنان لديه القدرة على تجاوز هذا التحدي لانه مر بظروف اصعب بكثير وهذا يتطلب ايرادة سياسية وتسريع قدر الامكان بتشكيل الحكومة. وكان الوزر خليل غرد في هذا الشأن وشدد على ان تغيير النظرة الى سلبية يفرض على الجميع الانتباه الى المضمون الصحيح الذي يؤكد على اهمية تشكيل الحكومة والبدء بالاصلاحات لاعادة الثقة وتخفيف معدل المخاطر والعجز.

================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “او تي في” 

الجيش يقدم شهيدا جديدا على مذبح الوطن، وبعض السياسيين عاجزون عن تقديم ولو تنازل واحد لتخرج البلاد من الأزمة، ويتم تشكيل الحكومة.

بإختصار، هكذا بدا المشهد اللبناني اليوم، على تناقضه العميق بين قمة الشرف والتضحية والوفاء من جهة، وقعر الأنانية والانحطاط وتقديم المصلحة الفئوية على العامة من جهة أخرى.

ففيما يواصل رئيس الجمهورية بذل المساعي لبلوغ الحل، يتمترس البعض خلف مواقف محددة، رافضا حتى اللحظة ولوج باب الحوار من منطلق البحث عن حلول، لا تثبيت المماطلة والعرقلة.

لكن، اذا كانت ممارسات بعض السياسيين لا ترتقي إلى مستوى تضحيات الجيش، فنهج بعض الوزارات لا يزال يشكل علامة مضيئة، وفي هذا الاطار، يسجل لوزارة الاقتصاد والتجارة، تصميمها على متابعة ملف العدادات حتى النهاية، حيث تمت اليوم مصادرة عدد من المولدات في صيدا، بعد الحدت وبلونة والليلكي وبعلبك وطرابلس وعشرات المدن والبلدات والقرى، حيث استشرت المخالفات، بعيدا من أي تردد أو تمييز.

================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “المنار” 

على نبض الضفة مشت مسيرات غزة، وبعد الحجر الملتهب والاطار المشتعل فهمت الرصاصة بل الرسالة القاتلة التي بعث بها الفلسطيني الى قلب المنظومة الامنية والسياسية الصهيونية، بأن ما جرى فاتحة عهد جديد…

لم يقلها الفلسطيني فحسب ببأس رجاله ومقاوميه او بدماء ابنائه الذين نزفوا اليوم من شوارع الضفة واحيائها الى حدود غزة وساحاتها، بل قالها الاسرائيلي مسميا واقعه بالكابوس، بحسب عضو الكنيست (ايالت نحميس)، فعندما يكون الجيش منشغلا مع لبنان وغزة والضفة، فتل ابيب امام اعقد التحديات كما قال، ومن الواجب تعزيز الشعور بالامن بدل تعزيز الاستيطان.
هي العزة التي صنعتها المقاومة بكل اشكالها، والنتيجة لن تكون سوى بشكل واحد:النصر لفلسطين كل فلسطين.

فلسطين هذه ملتزمون بالدفاع عن قدسها وارضها وشعبها كما قال رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، فقضيتها قضيتنا، ولشعبها الحق أن يكون له وطن.

في وطننا الواقف مجددا على سلم تصنيف ائتماني صعب بحسب وكالة (MOODYS) العالمية، دعوات للجميع للانتباه إلى المضمون الصحيح للتقرير بحسب وزير المال علي حسن خليل، الذي يؤكد أهمية تشكيل الحكومة والبدء بالاصلاحات لإعادة الثقة وتخفيف معدل المخاطر وتخفيف العجز. وبعيدا عن بعض الصخب السياسي فإن الواقع المالي في اصعب حال، ولا حول للبنان ولا قوة الآن سوى بحكومة سريعة وفاعلة علها تنقذ البلاد قبل فوات الاوان.

الا ان المشاورات الآنية حول الواقعة الحكومية لم تنتج جديدا، والجديد المرجو هو من لقاء رئيس الجمهورية مع الرئيس المكلف بعد عودته غدا الى لبنان .

اما الرئيس المكبل في البيت الابيض فزادت أزمته مع تطويق مجلس الشيوخ ذي الغالبية الجمهورية له بقراري وقف دعم حرب اليمن وتحميل محمد بن سلمان مسؤولية مقتل الخاشقجي، ما يزيد السؤال حول واقع دونالد ترامب نفسه الذي يخوض حربا شرسة على كل الجبهات السياسية الداخلية منها والخارجية.

==============

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “المستقبل” 

اختراق الازمة الحكومية ينتظر والبلاد مشدودة الى نتائج الاتصالات واللقاءات التي يجريها رئيس الجمهورية ميشال عون تمهيدا للاجتماع المرتقب مع الرئيس المكلف سعد الحريري.

غير ان ما لفت اليه المراقبون الاقتصاديون اليوم في عز حال الانتظار تحذير وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية والتي اعلنت عن تعديلها النظرة المستقبلية لتصنيف لبنان من مستقرة إلى سلبية محذرة من ازدياد المخاطر على السيولة الحكومية والاستقرار.

تقرير موديز اتبعه وزير المال في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل بتغريدة اكد فيها ان التقرير يفرض على الجميع الانتباه إلى المضمون الصحيح الذي يؤكد على أهمية تشكيل الحكومة والبدء بالإصلاحات لإعادة الثقة وتخفيف معدل المخاطر و العجز.
اضاف: إذا كان هذا الأمر ممكنا الآن فربما سنخسر فرصته بعد أشهر إذا ما بقيت النظرة السلبية نفسها.

اما البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومن بعبدا فاكد ان التعامل الحالي مع تأليف الحكومة ليس صحيحا وكأن كل احد بات متشبثا بموقفه ومتمسكا بمطلبه. وتساءل ماذا سيحل بالشعب وبالدولة والمؤسسات والاقتصاد المنهار والاخطار المالية.

اقليميا صعدت قوات الاحتلال الاسرائيلي من اعتداءاتها واشعلت مدن الضفة الغربية حاصدة شهيدا وعشرات الاصابات على خلفية مقتل الجنديين الاسرائيليين الخميس.

يمنيا أكد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، ان تطبيق اتفاق ستوكهولم يمثل خطوة مهمة في الوصول إلى حل سياسي في اليمن يضمن استعادة الدولة وأمن واستقرار وسلامة ووحدة الأراضي اليمنية.

===============

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “ال بي سي” 

عندما يسقط شهيد للجيش، يكون سقط في ساحات الشرف، أي في ساحات التصدي للعدو الاسرائيلي، أو للارهاب، اما ان يسقط الشهيد في ساحات تجار المخدرات والمطلوبين، وغدرا، حينها تكون الحسابات قد تغيرت.

قال قائد الجيش العماد جوزيف عون يوما: لا لن اسمح لا لارهابي، ولا لصهيوني، ولا لواحد أزعر أن يهدد البلد، ولكن ما حصل ليل أمس هو ان مجموعة زعران هددت أمن منطقة بكاملها.

لهذه المنطقة إسم، هو حي الشراونة في بعلبك، فيه الكثير من “الاوادم” الذين يطالبون بالدولة وبالقضاء العادل، وفيه مجموعات “الزعران” التي تتخفى خلف ستار الفقر والحرمان، فتتخطى كل الخطوط الحمر، وتربط اسم المنطقة وعشائرها واهلها بتجارة المخدرات، وسرقة السيارات، وحتى الخطف والإبتزاز.

حصل ما حصل أمس في الشراونة ومطربا، واستهدف الجيش بثلاث هجمات متلاحقة اسقطت شهيدا وثلاثة جرحى، وهو اليوم بات يعلم هويات مطلقي النار، ويؤكد انهم سيلاحقون ويساقون الى العدالة، وان لا تراجع ولو خطوة في قرار منع التفلت الامني في البقاع مهما كلف الثمن، لا سيما ان عشائر المنطقة تعرف ان الجيش يلاحق تحديدا الرؤوس المدبرة للمجموعات الخارجة عن القانون.

وحتى يساق المجرمون الى العدالة، عودة بالذاكرة الى ما قبل الانتخابات النيابية في آيار الماضي، عندما كان السياسيون يتنافسون في ابتكار الحلول لمطلوبي المنطقة، ويعدون اهلها بالعفو العام عن أبنائهم.

انتهت الانتخابات ووضع المطلوبون واهلهم في دهاليز النسيان، لكن اكثر من خمسة وثلاثين الفا من اولاد المنطقة الملاحقين بمذكرات توقيف معظمها يتعلق بالحق العام، ويحتاج الى اجراءات سريعة بسيطة يتخذها القضاء تحل قضاياهم، ما زالوا “طفارا” اي ملاحقين، ينتظرون حلولا قد تنتظر بدورها الانتخابات النيابية المقبلة، حين يبدأ عد الاصوات.

في المحصلة، في لبنان، اكثر من شراونة واحدة، والكل في حاجة الى دولة، والدولة متلهية، تبحث عن وزير واحد، يضعها على خط تأليف حكومة قد تنتشلها من فشلها.

================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “ام تي في” 

دار الاسبوع دورته وعادت الأمور إلى انطلاقتها الأولى، المشاورات الحكومية لرئيس الجمهورية ظهرت نظريا الحل المنتظر لكن ولادة الحكومة لا تزال بعيدة طالما ان صيغة الحل المتداولة لم تأخذ طريقها الى التحقق، وتقضي الصيغة المطروحة بأن يلتقي رئيس الحكومة النواب السنة الستة وأن يرضى هؤلاء بان يمثلوا بشخصية من خارج لقائهم يرضى عنها رئيس الحكومة المكلف وأن تحتسب من حصة رئيس الجمهورية، والغريب حتى الآن أن الاطراف الثلاثة التي يفترض ان تشارك في الحل غير راضية به ما يطرح أكثر من سؤال عن إمكانية تسويقه.

فرئيس الحكومة لا يزال يرفض استقبال النواب الستة جماعيا لأنه لا يعترف بكتلتهم، والنواب الستة لا يزالون مصرين على ان يمثلوا في الحكومة بواحد منهم، كما أن اي موقف لم يصدر عن رئيس الجمهورية يشير الى قبوله بالتخلي عن مقعد وزاري لمصلحة النواب الستة، في هذا الوقت الضغط الإقتصادي على لبنان يزداد واخر تجلياته اعلان وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية تعديلها النظرة المستقبلية للبنان من مستقرة الى سلبية، ما يؤكد مرة جديدة دقة الوضع الإقتصادي الإجتماعي، فهل يستفيق المسؤولون اللبنانيون قبل انهيار الهيكل على رؤوس الجميع؟ 

================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “الجديد” 

هو صمت ما قبل العاصفة الحكومية الأخيرة حيث ينتظر هبوب رياح التأليف مجددا بعد عودة الرئيس سعد الحريري لكن وبالاستناد إلى ابن العمة فان الرياح عاتية على الآتي. 

حيث رفع الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري سقف المنازلة وقال إن المطلوب من الرئيس المكلف الخضوع لارادة حزب الله، ولمجموعة نيابية تمثله وهذا الأمر لن يحصل، لا اليوم ولا غدا، ولا بعد مئة عام واتهم النواب السنة بأنهم فبركوا مشكلة وعليهم أن يحلوها ووفقا للمتحدث الرسمي باسم المستقبل فإن حكومة الحريري جاهزة وهو لن يسير بمواصفات حزب الله وأي كلام آخر لا فائدة منه نقطة انتهى. 

فعلام إذن المبادرات والطروحات والاقتراحات والأفكار المسافرة من لندن الى بيروت وأي لزوم ” لتعب القلب” وحرق الأعصاب ما دامت الحكومة منتهية وأي كلام لا يفيد ثمة من يضلل الناس ورئيس الجمهورية معا.

فإذا كان رئيس الحكومة غير مستعد للتفاوض وتشكيلته جاهزة فلم الانتظار وحرق الوقت.

وكيف يجري التلاعب برئيس البلاد وتحميله مسؤولية اقتراح الحلول وتسويقها واستدعاء الرؤساء والنواب الستة وحزب الله ثمة من يتسلى .. يتلاعب.. يحرق المرحلة فيما الاتفاق معقود بين طرفين على حكومة اليوم.. وجمهورية الغد وطرفا الاتفاق هما الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل.. الذي كلف نفسه تجهيز عقد استثماري طويل الأمد على رئاسة الجمهورية وفي بنود التوافق.

الصفْقة أن باسيل وعد الحريري بحكومة دائمة في عهده لاحقا وبعد طول عمر.. ولما استوت مسيحيا وشيعيا ودرزيا ولما بقيت العقدة السنية فقد تدخل باسيل لحلها على طريقة تحصيل الثلث المعطل.. ستظل العقدة محلها من دون حل لكن مع وعد بالبيع ببندين اثنين: انا الرئيس.. وأنت رئيس حكومة لكن ما لم يحتسب له كل من “دولته وفخامته”.

أن حزب الله الذي يقف اليوم خلف النواب السنة المعارضين سبق له أن وقف خلف وأمام وإلى جانب العماد ميشال عون. وظلت البلاد بلا رئيس للجمهورية سنتين ونصف سنة حار الجميع ولامس المستحيل. حتى إن المستقبل لجأ الى ترشيح سليمان فرنجية للرئاسة. معتقدا أنه سيحرج حزب الله لكون زعيم تيار المردة هو حبيب الله.. ونور عين الأمانة العامة.. وروح المقاومة وفاديها.. ومع ذلك بقي الحزب على كلمة وفاء أعطاها لميشال عون الى أن بلغ كرسي بعبدا فعلى أي طريق سوف تسلك الحكومة اليوم.. هي لا عقدة خارجية ولا تخطت الحدود.. بل إن معطليها اثنان لا ثالث لهما.. يقف الحريري شرقا وباسيل غربا.. اما الاخرون فإلى الإلغاء وتتفاوض هاتان الجبهتان من دون اعتراف بشرعية من انبثق عن انتخابات نسبية يفترض انها نزيهه وشهد لها العالم وهي الانتخابات التي أفرزت قوى أخرى الى جانب تيار المستقبل وفي الاعادة اكثر من إفادة: فعدد المقترعين السنة في لبنان هم مليون ومئة ألف منتخب.. عدد الذين اقترعوا نصف مليون وقد نال تيار المستقبل منهم نحو مئة وسبعين ألفا لإيصال سبعة عشر نائبا وبتبسيط للرقْم فإن المستقبل نال ثلاثة وثلاثين في المئة من الذين شاركوا في الانتخابات على الصندوق.. هؤلاء نزلوا وأدلوا بأصواتهم لكن المستقبل لم يشكل سوى خمسة عشر في المئة من نسبة كل السنة.

هذه النسبة تقول اليوم ان الرئيس سعد الحريري هو “ابو حسام ” وليس ابا لطائفة باكملها والصور الرائعة التي نشرها اليوم على انستغرام خلال تخرج نجله البكر تتحدث عن نفسها وعن تلك العائلة الجميلة وقد ارفقها بالقول: “بعيدا عن عملي في السياسة، أنا اليوم فخور بعملي كأب”

تضل فوق رأس عيلتك” سيدا حرا ومستقلا “. لكن العائلة اللبنانية والسنية ضمنا .. لها من يشاركك في ابوبتها ولو من أم ثانية.

Tags:

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية