Home » لبنان » مقدمات نشرات الاخبار في تلفزيونات لبنان الاثنين في 10/12/2018

مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

المرتكز الإعلامي اللبناني اليوم كان يتعلق بما كشفه وزير الداخلية عن تفاصيل عملية قامت بها شعبة المعلومات وأحبطت فيها عملية تفجير كان تنظيم داعش يعتزم القيام بها قبيل الإنتخابات النيابية غير أن الإجتماعين المفاجئين والمنفصلين اللذين عقدهما رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري خطفا الأضواء ودفعا أهل السياسة الى محاولة التدقيق في التفاصيل.

وما يمكن قوله إن الرئيس عون أراد بدء مشاورات مع الأطراف البارزة لإنهاء الملف الحكومي. وقال بعض المتابعين إن صيغة جديدة يدرسها رئيس الجمهورية مع الرئيسين بري والحريري تقوم على حكومة مصغرة طالما أن الحكومة الموسعة تواجه العثرات.

وذهب سياسي مواكب للأفكار المتداولة إلى أن بين الأفكار حكومة من أربعة عشر وزيرا لا تعطي أي طرف الثلث الضامن أو المعطل.


=====================



* مقدمة نشرة أخبار “ال بي سي”

كانت منتظرة في مجلس النواب فانتقل رئيس مجلس النواب إلى قصر بعبدا… حلت قصة الرسالة ولكن ماذا عن حل قصة التشكيلة؟

من خارج سياق التطورات، حدثت مفاجأة اليوم في قصر بعبدا، رئيس الجمهورية دعا رئيس مجلس النواب ثم الرئيس المكلف ليبحث مع كل منهما على حدة المأزق الذي آلت إليه عملية تشكيل الحكومة…

قد تكون هذه الدعوة بديلا من الرسالة الرئاسية التي كان رئيس الجمهورية يود توجيهها إلى مجلس النواب، خصوصا أن التلويح بالرسالة الرئاسية، وهي حق دستوري، أحدث جوا راوح بين الترقب والامتعاض، فصدرت إشارات تلمح إلى غياب الرئيس المكلف، ونواب سنة عن جلسة تلاوة الرسالة الرئاسية، مثلما صدرت إشارات ان رئيس المجلس سيبني على الشيء مقتضاه في حال قرر الرئيس المكلف مقاطعة “جلسة الرسالة”…

عند هذا الحد، هل تدارك المعنيون موضوع الرسالة وتمت الإستعاضة عنها برسائل “وجها لوجه” تؤدي الغاية ذاتها بمعزل عن الطريقة؟

وعلى غرار “نية المشرع”، فإن “نية الرئاسة” هي الهدف، والهدف هو تفكيك الالغام من امام عملية التشكيل خصوصا ان الوقت بات ضاغطا، فالرئيس المكلف غدا في لندن، ما يعني ان الاسبوع سيكون انكليزيا بامتياز، ولا مكان فيه للملف الحكومي.

والاسبوع المقبل سيكون الاسبوع الذي يطل على الأعياد، ما يعني خطورة الا تشكل الحكومة في ما تبقى من هذه السنة، وهذا ما لا يمكن تحمله لا على المستوى السياسي ولا على المستوى المالي.

فهل تكون حركة اليوم “دفشة” لكسر الجمود القاتل ووضع الجميع أمام مسؤولياتهم لتحقيق التجاوب المطلوب لتشكيل الحكومة؟

لا أحد يخاطر بتقديم جواب، لكن اللقاءات الرئاسية هذا المساء تحمل مؤشرات إلى جدية رئاسية في حسم موضوع التشكيل، وقد يظهر شيء ما بعد استكمال هذه اللقاءات غدا.

وعلمت ال “ال بي سي آي” أن وفدا من حزب الله سيزور بعبدا بعد ظهر غد، وأيضا علمت ال “ال بي سي آي” ان المشاورات كانت إيجابية وأنها تهدف إلى دفع كل المعنيين الى تحمل مسؤولياتهم، وأن الإيجابيات قد تظهر إذا تعاون الجميع مع مبادرة الرئيس.


===================


* مقدمة نشرة أخبار “ام تي في”

زيارتان الى بعبدا للرئيسين نبيه بري وسعد الحريري بدعوة من الرئيس عون في بداية سلسلة مشاورات سيجريها مع الافرقاء المعنيين بعقدة التأليف. الزيارتان خطفتا لبنانيين الى ما يشبه الحلم، فهذه الطقوس تعتمد عادة عندما تنجز الطبخات الحكومية لكن ليس هذا هو الواقع فدعوة الرئيس بري جاءت وكأنها بديل من الرسالة الرئاسية الى مجلس النواب وما لم يقله بري تصريحا قاله ايماء برفع يديه نحو السماء ما عنى بوضوح ان شق الخلاف مع رئيس الجمهورية لا يزال كبيرا.

اما زيارة الحريري فاعادت تصويب بوصلة التسوية مع الرئيس عون وأكدت ديمومة التكليف بعد الالتباسات التي اصابته اثر ما سرب عن ان الرئيس عون ينوي سحبه من الحريري اللقاء وحد ايضا القراءة الدستورية لصلاحيات الرئيس المكلف لكنه لم يؤدي الى حل عقد التأليف والرئيس عون يواصل مشاوراته وقد يلتقي غدا حزب الله. وفيما البلاد منشغلة بالانفاق وبما يمكن ان تحفره اسرائيل من مطبات اعلن وزير الداخلية عن انجاز جديد للمعلومات ضد الارهاب.


=====================



* مقدمة نشرة أخبار “ان بي ان”

لقاء لم يعلن عنه مسبقا بين رئيسي الجمهورية ميشال عون ومجلس النواب نبيه بري في بعبدا حرك في الشكل الجمود في المشهد السياسي ولا سيما على مستوى تشكيل الحكومة الا انه لم يرشح عنه شيء في المضمون حتى الساعة باستثناء ما علم لجهة ان رئيس المجلس عرض خلال اللقاء الافكار التي كان قد طرحها للخروج من أزمة تشكيل الحكومة وقد غادر الرئيس بري القصر الجمهوري من دون الادلاء باي تصريح ليصل الى القصر بعد ذلك الرئيس المكلف سعد الحريري قبيل توجهه للقاء الرئيس عون كان رئيس المجلس قد التقى السفيرة الاميركية اليزابيث ريتشارد في عين التينة حيث ابلغها انه ما زال عند موقفه فيما يتعلق بموضوع المزاعم الاسرائيلية بوجود انفاق من لبنان نحو فلسطين المحتلة.

وكشف الرئيس بري انه رغم ما قاله وكرره عن طلبه لاحداثيات عن هذه الانفاق المزعومة الا انه لم يحصل على شيء حتى الان كما ان ممثل الجيش في الاجتماع الثلاثي في الناقورة لم يحصل على هذه الاحداثيات واذ لفت الرئيس بري الى ان الحل هو بتطبيق القرار 1701 كاملا غير منقوض شدد على ان اسرائيل هي التي لا تلتزم بهذا القرار ولم تقبل اصلا ان ينص على وقف اطلاق النار ولذا لا يمكن طلب شيء من جهة وكأن الارض وقفت عن دورانها. بينما لا يطلب بمعدل 150 خرقا شهريا من الطرف الاسرائيلي.

على خط العلاقات اللبنانية السورية عبر الرئيس بري عن استغرابه لعدم دعوة سوريا الى القمة الاقتصادية العربية التي يستضيفها لبنان في التاسع عشر والعشرين من شهر كانون الثاني المقبل اذ عرض رئيس المجلس للزيارات التي يقوم بها وزراء لبنانيون الى سوريا والتبادل الدبلوماسي بين البلدين وسأل الرئيس بري فكيف يقولون انه لا توجد علاقة مع سوريا؟ واضاف جازما لا اقبل انعقاد اجتماعات من دون سوريا ولن اقبل اي اجتماع عربي اخر دون سوريا.


=====================



* مقدمة نشرة أخبار “الجديد”

سطر رئيس الجمهورية مذكرة احضار سياسية للرئيسين نبيه بري وسعد الحريري الى قصر بعبدا.. بدعوى العبث بالأمن الحكومي ويتجه الرئيس ميشال عون إلى التوسع في التحقيق واستدعاء الأقطاب السياسية للتشاور في الأزمة وسبل معالجتها واحتمال التوجه إلى مجلس النواب ومدى مفاعيل هذه الخطوة لكن هذا التشاور بدوره لن ينقل البلاد الى ضفة التأليف العاجل ما لم يبادر الرئيس نفسه الى التنازل عن حصة وزارية تسند الى سنة المعارضة والحال هذه فإن الامر لا يستلزم مذكرات جلب واستدعاء قضاء العجلة السياسي إنما تكليف شعبة معلومات الرئاسة المتمثلة في الوزير جبران باسيل إبلاغ من يعنيهم الامر أنه “قضي الأمر” وسيتم الحل الفوري عبر تسوية تطبيق مبدأ المعايير الانتخابية. اما قمة الرؤساء الثلاثة “بالمفرق” فلم تعط حلولا عملية وأعلن الرئيس سعد الحريري بعد لقائه رئيس الجمهورية انه سيعود نهاية الاسبوع لاستئناف البحث “وانشالله رح نوصل لحلول” وعدا ذلك فإن الرئيس المكلف لم يقدم أي معلومات باستثناء تعويله على “بابا نويل” الواهب للهدايا في زمن الميلاد قائلا “أنا من الناس يلي بدن الحكومة تمشي” وبغياب الطروح الحكومية فإن الرؤساء يفترض أن يكونوا قد قاربوا مسألة أهم وأكثر حرجا وتتعلق بالقمة الاقتصادية في بيروت والتي لم تدع إليها سوريا وهذا ما نبه اليه رئيس مجلس النواب اليوم إذ سأل الرئيس نبيه بريكيف لا تدْعى سوريا الى قمة يستضيفها لبنان وأضاف: “أنا من جهتي قلت غير مرة وفي اجتماعات برلمانية عربية، لا أقبل انعقاد الاجتماعات من دون سوريا، ولن أقبل أي اجتماع عربي آخر من دونها وعلى أهمية العلاقات بسوريا كانت إدلب تحضر في لبنان من بوابة متفجرة وسجل لفرع المعلومات هذه المرة ضربة استباقية تحجب تسرع الجاهلية إذا أعلن وزير الداخلية نهاد المشنوق في مؤتمر صحافي أن “شعبة المعلومات كشفت محاولة تهريب متفجرات الى لبنان بعد مراقبة سوري عشرة أشهر”، لافتا إلى أن “قيادة هذا السوري في إدلب تغيرت مرتين وكشف المشنوق أن “المجموعة الإرهابية كانت ستنفذ عمليات خلال فترة الانتخابات ومن بين أهدافها: دور العبادة والمؤسسات العسكرية”، مشيرا الى أن “هذه العملية تعد من أطول المتابعات لشعبة المعلومات وقد حمت لبنان من تفجيرين عبر سطول الجبنة والشنكليش وأبرز ما جرى استنتاجه من هذا الانجاز أن الإرهاب المتمثل في داعش والنصرة وتوابعهما والذي كان يعد اللبنانين عبر شعار “بالتفجير جئناكم”.. اضطر اليوم الى خفض منسوب تهديداته الى معادلة “بالجنبة جئناكم” لكن ارهاب الشنكليش والمكدوس والبان واجبان داعش لا يوازيها في لبنان الا نواب “قطع الرؤوس” حيث تصدر النائب حكمت ديب للمرة الاولى الحرب “بالساطور” الافتراضي ودخل في معركة مع الفنان راغب علامة على خلفية أغنية ” طار البلد” ما تسبب بمواجهة غير مسبوقة بين ديب وعلامة لم ينته الجدال هنا.. فالنجم توجه الى ساحة النجمة سائلا رفع الحصانة.. والنائب كرر اقواله معتبرا ان علامة يستحقها.. وراغب اعلنها معركة تحت شعار ” الي باعنا.. خسر دلعنا.. بالسلامة والقلب ناسية”.


=====================



* مقدمة نشرة أخبار “المنار”

هي رمية حجر في مستنقع التاليف بعد ركود متشابك الاسباب والنيات.. قصر بعبدا مجددا وجهة لمحاولات الحل، والضيوف غير المتوقعين في السياق المسيطر رئيس مجلس النواب والرئيس المكلف في لقاءين منفصلين مع رئيس الجمهورية وبدعوة منه… وبحسب المصادر فان رئيس الجمهورية طرح افكارا للنقاش وتحريك عجلة التاليف، اما خيار توجيه رسالة الى مجلس النواب فيبقى حقا دستوريا لم يحسم الرئيس اعتماده الى الان، وفق المصادر..

في ختام زيارته التزم الرئيس بري الصمت واكتفى برفع يديه الى السماء بالدعاء، اما الحريري فصرح بانه بحث مع رئيس الجمهورية خيارات عدة لحلول التأليف.. وبناء على هذا المستجد، هل تكون العيدية للبنانيين حكومة تضمن تمثيل الجميع تحت سقفها؟..

في المنطقة، عاصفة الاخفاقات تضرب الاحتلال من حيث لا يتوقع، وان كانت قياداته تظن انها تتحكم بمسرحياتها شمالا، فان المفاجآت تاتيها من حيث لا تحتسب في كل فلسطين.. وبالامس وضعت العملية الفلسطينية النوعية في عوفر حكومة بينامين نتنياهو على درجة اعلى في سلم التأزم السياسي والامني غير المسبوقين صهيونيا. العملية اتبعها الاحتلال بحملة مداهمات واسعة في انحاء متفرقة من الضفة وصولا الى رام الل مستبيحا مؤسسات سلطتها الرسمية والاعلامية بحثا عن انجاز يخفف وقع الانزلاقات المتواصلة..

حزب الله حيا عملية عوفر البطولية ووجد فيها تاكيدا اضافيا على التصميم الفلسطينيي لتحرير ارضه واستعادة كل شبر محتل منها، كما انها رسالة الى كل المستوطنين بانه لا امان لهم فوق الاراضي المحتلة.…


=======================



* مقدمة نشرة أخبار “او تي في”

لا أولوية تتقدم اليوم على تشكيل الحكومة الجديدة. هذا هو لسان حال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري.

وإذا كانت الغاية الأساسية محددة، فالوسيلة شأن ثانوي، سواء كانت رسالة رئاسية إلى مجلس النواب، أو مشاورات رئاسية في قصر بعبدا.

ولهذه الغاية، وبعدما وصلت الأمور إلى حائط مسدود، جراء عدم تجاوب الأفرقاء المعنيين بالتعطيل مع أي من المبادرات والأفكار، بادر رئيس الجمهورية اليوم إلى التشاور مع كل من بري ثم الحريري في ما آلت إليه الأمور، والمشاورات ربما تمتد لتشمل آخرين وفق معلومات الأوتيفي.

وبعيدا من الشأن الحكومي، حطت اليوم حملة عدادات المولدات في البقاع الشمالي، وتحديدا في بعلبك، في مؤشر جديد إلى صلابة الدولة من رأس الهرم إلى أدناه في مقاربة هذا الملف الحيوي للبنانيين.

قبل الدخول في تفاصيل النشرة، وبعد الضجة التي أثارها ما أدلى به النائب حكمت ديب أمس خلال برنامج حوار اليوم، والذي تناول الأغنية الجديدة للفنان راغب علامة بعنوان طار البلد، وبغض النظر عن الموقف من مضمون الأغنية، يهم الأوتيفي أن تؤكد مرارا وتكرارا، وكما جرى سابقا في حلقات تلفزيونية استضافت الكاتب السياسي جوزيف ابو فاضل والعميد مصطفى حمدان وأمس النائب ديب وآخرين، أن ما يرد على لسان ضيوف المحطة لا يلزمها، بل يلزم مطلقيه، فاقتضى التوضيح.


=====================



* مقدمة نشرة أخبار “المستقبل”

هل دخلت السجالات الدستورية والسياسية مرحلة الحوار الهادئ لكسر الجمود الحاصل على مسار التشكيل؟

السؤال ياتي بعد اجتماعين منفصلين عقدهما رئيس الجمهورية ميشال عون مع رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس المكلف سعد الحريري في سياق النقاش حول افكار جديدة للرئيس عون ستشمل عددا من الاطراف والكتل المعنية لاحداث الخرق المطلوب بعد الازمة المفتعلة الناتجة عن تمسك “حزب الله” بتوزير سنة الثامن من اذار. وبانتظار ما ستؤول اليه الافكار الجديدة، فان الرئيس الحريري اكد من بعبدا ان هناك افكارا من الممكن السير بها في الملف الحكومي، والرئيس عون سيستكمل مشاوراته.

امنيا سجل اليوم انجاز نوعي لشعبة المعلومات كشف عنه وزير الداخلية نهاد المشنوق وتمثل في إحباط عملية ارهابية بعنوان الجبنة القاتلة معلنا ان هناك مجموعة كانت ترسل متفجرات الى لبنان مرة بأوعية جبنة ومرة اخرى بأوعية من الشنكليش وكان من المفترض ان تحدث الفوضى في فترة الانتخابات، موضحا ان المجموعة التي كانت تحضر للعمليات مصدرها إدلب.

في الجنوب، وفيما لا تزال اسرائيل تمارس حربها النفسية على اهالي القرى والبلدات الحدودية بالتزامن مع اعمال الحفر بحثا عن الانفاق المزعومة، اكد رئيس مجلس النواب نبيه للسفيرة الاميركية في لبنان، ان الحل في الجنوب هو بتطبيق القرار 1701 كاملا غير منقوص، لافتا الى الخروقات الاسرائيلية المتكررة واخرها رفع منطاد فوق بلدة ميس الجبل.

Tags:

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية