Home » lebanon » ندوة بعنوان الثروة العربية نعمة أو نقمة في عكار العتيقة

أقامت جمعية التنشئة الوطنية في مركزها في عكار العتيقة، ندوة حوارية تفاعلية تحت عنوان “الثروة العربية نعمة أو نقمة” للدكتور المحاضر السفير فيكتور الزمتر، بحضور حشد من أبناء المنطقة وفعالياتها.

وتطرق الدكتور الزمتر، من خلال سرد جغرافي واقتصادي، للامكانيات الزاخرة التي يمتلكها العرب كأقطار متفرقة “وكيف سعت القوى المعادية والإستعمارية لتعزيز وترسيخ حالة الإنقسام التي فرضت علينا”.

وعرض الزمتر “للتآمر الدولي والاستعماري من القرن التاسع عشر إلى أيامنا الحالية، من خلال الأستراتيجيات والمخططات والتوصيات التي أقرت من مؤتمر بازل للحركة الصهيونية نهاية القرن التاسع عشر وصولا لمؤتمر “كامبل 1907″ واتفاقية سايكس بيكو ووعد بلفور (1917) وضرب مشروع الدولة العربية في دمشق وصولا لزرع الكيان الصهيوني (1948) على أرض فلسطين، والعدوان الثلاثي 1956 وحرب 1967 التي استكملت احتلال فلسطين والجولان وسيناء، وبالتالي أدت لسقوط التجربة القومية الناصرية”.
وعزا الزمتر عدم تطرقه للتجارب النهضوية الأخرى والأوضاع الراهنة “لغياب الديمقراطية والحرية فقط”.

بعده تحدث الدكتور كمال خزعل عن أهمية العمل لتوحد العرب ” ليتمكنوا من حماية مصالحهم وتحقيق نهضة إقتصادية وعلمية تشابه ما حققته الكثير من الأمم والشعوب في فترة زمنية قصيرة “. وأعطى مثالا على التجربة الناصرية وتجربة الحكم الوطني بالعراق “التي حققت الكثير من الإنجازات الوطنية والقومية والتي حاول أعداء الأمة شيطنتها وضربها عسكريا وما جرى ويجري للعراق وسوريا وليبيا أكبر دليل على ذلك”.

ورأى خزعل انه “يمكن البناء على تجربتي مصر والعراق لإعادة محاولة النهوض وتحقيق المشروع النهضوي العربي من جديد”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية