Home » lebanon » هدوء سياسي حذر في لبنان… واستنفار أمني عند الحدود مع إسرائيل


ساد التوتر عند الحدود اللبنانية الجنوبية إثر الإعلان الإسرائيلي عن «عملية درع الشمال»، فيما أكّدت قوات الـ«يونيفيل» والجيش اللبناني استقرار الوضع في المنطقة حيث عزّزا دورياتهما، من دون استبعاد أطراف لبنانية إمكانية تصعيد إسرائيل، بعد الحجج المتتالية التي أطلقتها في الفترة الأخيرة وصولاً إلى إعلانها عن أنفاق لـ«حزب الله» تربط بين جنوب لبنان وأراضيها.

وفي حين غاب أي موقف من «حزب الله» حول العملية، ورفضت مصادر رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري التعليق مكتفية ببيان الجيش اللبناني، أعلنت رئاسة الجمهورية أن الرئيس ميشال عون تابع التطورات في منطقة الحدود الجنوبية وأجرى لهذه الغاية سلسلة اتصالات شملت رئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، وقائد الجيش العماد جوزيف عون، كما كانت التطورات عند الحدود حاضرة في اللقاء الذي جمع عون مع سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى لبنان إليزابيث ريتشارد، بحسب ما أعلنت الأخيرة. ولفت بيان الرئاسة إلى أنه تم خلال اتصالات عون «تقييم الموقف في ضوء المعطيات المتوافرة حول أبعاد العملية الإسرائيلية، وطلب من الأجهزة الأمنية متابعة الموقف بدقة». ولم يستبعد الوزير السابق والقيادي في «الحزب التقدمي الاشتراكي» غازي العريضي أن تتجّه إسرائيل إلى التصعيد انطلاقا من المعطيات والمناخات الإقليمية، وهو ما أشار إليه كذلك الخبير العسكري خليل الحلو الذي وضع قيام «حزب الله» بإنشاء الأنفاق في سياق الخروقات للقرار «1701».
ورأى العريضي أن ما تقوم به إسرائيل جزء من الضغوط الإسرائيلية – الأميركية على لبنان، وذكّر في تصريح لـ«الشرق الأوسط» بسلسلة الخروقات التي لطالما نفّذتها إسرائيل طوال السنوات الماضية للقرار «1701»، رافضا الاعتداء على لبنان تحت هذه الحجة وما سبقها من حجج. وأكد أنه «لا يمكن إعطاء ذريعة لإسرائيل للقيام بعدوان ضدّ لبنان»، قائلا: «لمن يرى في هذا الأمر ضربة لـ(حزب الله) فعليه أن يتذكّر أن الحرب وإن دمّرت لبنان، فإن نتائجها السياسية ستكون انتصارا لـ(حزب الله) وليس العكس»، مستغربا صمت المسؤولين حيال ما يحدث، وداعيا الجميع إلى الإعلان عن الموقف اللبناني الرسمي الصريح في هذا الإطار.
بدوره، يرى الحلو أن «عملية الشمال» تأتي ضمن سياق الأحداث المتتالية والتهديد بالحرب من قبل الطرفين؛ «حزب الله» وإسرائيل، وأبرزها إعلان أمين عام «حزب الله» حسن نصر الله امتلاكه صواريخ قادرة على تدمير إسرائيل، وأن الحرب المقبلة ستكون في الداخل الإسرائيلي، ومن ثم إعلان المسؤولين الإسرائيليين عن وجود أنفاق في محيط مطار بيروت، وصولا إلى الإعلان عن هذه الأنفاق، قائلا لـ«الشرق الأوسط»: «كلّها عوامل وحجج قد تؤدي إلى شن حرب إسرائيلية على لبنان، وهي التي سيحوّلها (حزب الله)، على عادته، إلى انتصار له».
وفيما عدّ أن تهديد نصر الله بأن الحرب المقبلة ستكون داخل إسرائيل، غير واقعي، أوضح أن «قدرة عمل (حزب الله) في هذه الأنفاق لن تتجاوز الاتصال بخلايا تابعة له في الداخل الإسرائيلي، أو وسيلة لنقل الأسلحة أو لتمرير مجموعات لتنفيذ هجمات مفاجئة»، مؤكدا أن «فعاليتها تنتهي بمجرد اكتشافها».
وبعد ساعات على الإعلان عن العملية، أعلن الجيش اللبناني وقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) أمس تعزيز دورياتهما على طول الحدود الجنوبية، لتفادي أي تصعيد بعد إعلان إسرائيل بدء عملية لتدمير الأنفاق. وأفادت قوات «يونيفيل» في بيان بأن «الوضع العام في منطقة عمليات اليونيفيل لا يزال هادئا، وتعمل مع جميع المحاورين من أجل الحفاظ على الاستقرار العام، وأن جنود حفظ السلام التابعين لها زادوا من دورياتهم على طول الخط الأزرق، إلى جانب القوات المسلحة اللبنانية، للحفاظ على الاستقرار العام وتجنب أي سوء فهم قد يؤدي إلى تصعيد».
وأشارت إلى أن رئيس بعثة «يونيفيل» وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول على اتصال وثيق مع كل من القوات المسلحة اللبنانية والجيش الإسرائيلي، وأنه يحث مجددا جميع الأطراف على استخدام الآليات التي تضطلع بها «يونيفيل» في مجال الارتباط والتنسيق والآلية الثلاثية لتهدئة أي توتر، وأن فرق الارتباط التابعة لـ«يونيفيل» تعمل على جانبي الخط الأزرق.
وميدانيا، أشارت «الوكالة الوطنية للإعلام» إلى هدوء المنطقة الحدودية باستثناء ما سجل من أعمال جرف وحفر قبالة عبارة كفركلا وبوابة فاطمة، بعد الإعلان عن العملية، ولفتت إلى «غياب التحركات والدوريات الإسرائيلية عن الجانب المحتل من بلدة العباسية، باستثناء عدد من الحفارات والجرافات التابعة للاحتلال بمؤازرة سيارات عسكرية وجنود، تقوم بأعمال حفر وجرف خلف الجدار الفاصل المحاذي لعبارة كفركلا وقبالة بوابة فاطمة – كفركلا، لم تعرف طبيعتها».وقالت «وكالة الصحافة الفرنسية» إنه شوهدت حركة آليات إسرائيلية على الجهة المقابلة من الحدود، قرب قرية كفركلا المواجهة لمستوطنة «المطلة» الإسرائيلية، لافتة إلى أن «جرافة على الأقل مع شاحنات توقفت قربها، وعدداً من الجنود الإسرائيليين وجدوا بمحاذاة الشريط الشائك من الجهة الإسرائيلية».
الشرق الاوسط – كارولين عاكوم

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية