Home » لبنان » الرئيس عون: التحركات الشعبية التي حصلت مؤخرا كسرت بعض المحرمات السابقة وأسقطت إلى حد ما المحميات

قال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في رسالته الى اللبنانيين في الذكرى ال 76 للاستقلال: “عشية ذكرى الاستقلال اتوجه اليكم مع علمي انه ليس وقت الخطب والاحتفالات بل وقت العمل، حكومة جديدة ينتظرها لبنان وتعقد عليها الامال وكان من المفترض ان تولد، إلا ان التناقضات فرضت التأني للوصول الى حكومة تلبي طموحات اللبنانيين وتكون على قدر الانتاجية والانتظام” 

اضاف: “76 عاما مرت منذ صار لبنان وطنا مستقلا ومر بمراحل صعبة تعرض فيها الاستقلال للخطر ، الاستقلال هو القرار الوطني الحر غير الخاضع لاي شكل من اشكال الوصاية، صريحة كانت ام مقنعة، وهذا ما نتشبث به اليوم مهما كان الثمن”.

وتابع: “تأكيدنا على استقلال لبنان لا يعني خصومة او استعداء لاحد، انطلاقا من قرارنا الحر وعلاقة الند للند وقبول ما يلائم وطننا، اذا كانت السياسة فن الممكن فهي ايضا رفض اللامقبول”

واشار الى ان “الصفقات والتسويات التي تعد لمنطقتنا، ومحاولات فرضها، تهدد ليس فقط استقلال الدول المعنية، بل أيضا كيانها ووجودها. ليست التسويات الدولية وحدها ما يهدد استقرار الدول، ففي الداخل اللبناني خطر محدق يتهدد مجتمعنا ومؤسساتنا واقتصادنا هو الفساد”.

وقال: “مكافحة الفساد أضحت شعارا استهلاكيا يستحضر كلما دعت الحاجة، لا سيما من قبل الغارقين به، ولكن، عند أبسط إجراءات التنفيذ، تبدأ الخطوط الحمر المذهبية والطائفية بالظهور. معركة مكافحة الفساد قاسية، لا بل من أقسى المعارك، لذلك توجهت إليكم، أيها اللبنانيون، طالبا المساعدة، فلا أحد غيركم قادر على جعل كل الخطوط متاحة. ولا أحد غيركم قادر على الضغط من أجل تنفيذ القوانين الموجودة، وتشريع ما يلزم من أجل استعادة الأموال المنهوبة وملاحقة الفاسدين”.

وتابع: “أكرر ندائي إلى المتظاهرين للاطلاع عن كثب على المطالب الفعلية لهم وسبل تنفيذها، لأن الحوار وحده هو الطريق الصحيح لحل الأزمات. التحركات الشعبية التي حصلت مؤخرا كسرت بعض المحرمات السابقة وأسقطت إلى حد ما، المحميات، ودفعت بالقضاء الى التحرك، وحفزت السلطة التشريعية على إعطاء الأولوية لعدد من اقتراحات القوانين الخاصة بمكافحة الفساد”.

ولفت الى ان “تسليط الضوء على مكامن الفساد عبر الإعلام وفي الساحات، صحي ومساعد، وكذلك تقديم المعلومات والوثائق المتوافرة إلى القضاء، ولكن أن يتحول الإعلام والشارع والجدل السياسي الى مدع، ومدع عام، وقاض، وسجان في آن، فهذا أكثر ما يسيء إلى مسيرة مكافحة الفساد”. 

الدولية وحدها ما يهدد استقرار الدول، ففي الداخل اللبناني خطر محدق يتهدد مجتمعنا ومؤسساتنا واقتصادنا هو الفساد”.

Comments are closed.

إضغط هنا للإشتراك في مجموعة أخبار الأرز

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية