Home » لبنان » أسامة سعد: بوسطة الثورة مرحب بها في صيدا وساحة إيليا مفتوحة لكل الناس وقرارها ديمقراطي

أكد النائب أسامة سعد أن “صيدا ستبقى حاضنة للانتفاضة الشعبية، بكل أطيافها”، مرحبا “بالمنتفضين القادمين إلى الجنوب على متن بوسطة الثورة”، التي عبرت المدينة، بعد توقف موقت في منطقة الرميلة نتيجة “تباينات بين المنتفضين”، وقال: “قلنا إن البوسطة مرحب بها في ساحة إيليا، وهناك شبان لديهم ملاحظات، لكن الساحة ميدان مفتوح لكل الناس، والقرار فيها ديمقراطي”.

جاء ذلك في بيان وزعه مكتبه الإعلامي، قبل دخول “بوسطة الثورة” إلى مدينة صيدا، وفيه: “لأن صيدا كانت ولا تزال واحة للديمقراطية ولتعدد الآراء، ولأن صيدا ستبقى حاضنة للانتفاضة الشعبية بكل أطرافها، معتمدة على الحوار الديمقراطي، وبعد محاولة بعض الشباب من مدينة صيدا منع بوسطة الثورة، من العبور إلى ساحة الثورة – إيليا، بسبب انتشار معلومات غير موثقة حول الجهة المنظمة والممولة لهذه البوسطة، وبعد التشويش الذي خلق تباينات وسط المنتفضين في هذا الإطار، وبعد توجيه اتهامات للتنظيم الشعبي الناصري، بأنه وراء منع هذه البوسطة من الدخول توجه الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد، إلى مدخل صيدا الشمالي عند جسر الأولي حيث رحب بالمنتفضين القادمين إلى الجنوب على متن البوسطة.

نحن منذ ظهر اليوم قلنا إن البوسطة مرحب بها في ساحة إيليا، هناك شبان لديهم ملاحظات، لكن ميدان ساحة إيليا هو ميدان مفتوح لكل الناس، والقرار فيها هو قرار ديمقراطي، ونحن حريصون على ديمقراطية القرار في ساحة إيليا، ونرحب بهم، هذا هو موقف التنظيم، ولا يجوز لأحد أن يصادر رأي أي كان.

وتمنى سعد على القوى الأمنية والعسكرية تسهيل دخول البوسطة إلى مدينة صيدا وإلى ساحة الثورة، ودعا الى فتح الطريق بعد الازدحام الشديد للسير على طريق أوتوستراد بيروت صيدا.

وأكد سعد أن التنظيم الشعبي الناصري هو صاحب مشروع سياسي يطرحه منذ سنوات خارج صيغة المحاصصة الطائفية، كما أكد أن مشروع الانتفاضة سينجح في تحقيق التغيير وإقرار حقوق الناس، ومحاسبة كل من تداول على السلطة ومارس أشكال الفساد.

وشدد سعد على أن المنتفضين سيغيرون نظام المحاصصة الطائفية، وسيبنون الدولة الديمقراطية المدنية الحديثة العادلة”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية