Home » لبنان » ماذا يقول باسيل عن استبعاده من الحكومة؟

إقتنعت قوى سياسية عدّة بأنّ الأزمة الحالية لن تنتهي من دون إعادة النظر في الواقع الحكوميّ، سواء بتعديل وزاريّ أو بتأليف حكومة جديدة. وفي كلا الحالين، يفترض البعض أنّه لم يعد هناك مفرّ من خروج رئيس التيّار الوطنيّ الحرّ جبران باسيل من المعادلة الوزاريّة.. فأين يقف باسيل من هذا الطرح؟”.

وإذا كان مصير باسيل يتحكم الى حدّ كبير باتجاهات النقاش، فقد نُقل عنه قوله لأحد المسؤولين في تياره: “أنا مستعدّ أن أضحي بدمي من أجل الرئيس عون و”التيّار” والقضية، فكيف بمقعد وزاري. بالتأكيد لست ممن يتوقفون عند حقيبة وزارية، لكن في المقابل، المطلوب الوصول الى نتيجة تُعادل التضحية..”. وذلك بحسب مقال للكاتب عماد مرمل في صحيفة الجمهورية.

اعلان

ويؤكد القريبون من باسيل أنّ “البعض يدفع الى إخراجه من الحكومة بصفته متّهماً أو مداناً، لإلباسه ثوب الأزمة وتحميله المسؤولية عنها، وهذا ما لا يمكن القبول به بتاتاً”، ويلفت هؤلاء الى أنّ “من يظنّ أنّ بمقدوره استخدام مطلب التبديل الحكومي للانتقام من باسيل وتصفية الحسابات معه، إنّما هو مشتبه وواهم، الأمر الذي يتضمّن تلميحاً الى أنّ خروج باسيل ليس ممكناً إلّا إذا استقالت الحكومة مجتمعة”.

ويؤكّد العارفون، أنّ باسيل في “صدد إجراء مراجعة للسلوك والخطاب اللذين اعتمدهما خلال المرحلة السابقة، وهذا أمر طبيعيّ وصحّي عقب تجربة 17 تشرين، غير أنّ ذلك لا يعني التراجع عن خياراته الاستراتيجية السليمة التي استفزّت خصومه ممن تلطّوا خلف المطالب الشعبية المحقّة لمحاولة النيل منه والانقضاض عليه”.

وبحسب المقال، فإنّ باسيل الذي يعتبر أنّ جميع القوى السياسية مُطالبة باستخراج الدروس مما حصل، يحرص في الوقت نفسه على عدم السماح باستفراده والتعامل معه بعد 17 تشرين كأنّه الخاسر الذي يمكن انتزاع التنازلات منه في لحظة ضعف.

عماد مرمل – الجمهورية

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية