Home » لبنان » مقدمات نشرات الاخبار في تلفزيونات لبنان ليوم الاربعاء 18/9/2019

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”

توزعت إهتمامات السياسيين والدبلوماسيين على التطورات الخارجية وفي مقدمها إتهام السعودية ايران بالهجوم على أرامكو، وتأكيد الرياض التعاون مع واشنطن ضد قوى الشر والعدوان، كما قال نائب وزير الدفاع خالد بن سلمان ورد طهران برسالة الى الادارة الاميركية عبر سويسرا تنفي مسؤوليتها عن الهجوم في وقت يجري وزير الخارجية الاميركي محادثات في جدة وأبو ظبي حول سبل الرد على إيران لكن مصادر دبلوماسية قللت من احتمالات اعتماد الاسلوب العسكري، وإشارت الى ان الرد الاميركي سيكون بمزيد من العقوبات على إيران وتزامن ذلك مع طلب ترامب من وزارة الخزانة تكثيف العقوبات على طهران.

نبقى في التطورات الخارجية لنشير الى أن مقاعد عرب 42 في الكنيست الجديد ستكون الفاصل في تشكيل الحكومة بين فريقي نتنياهو والجنرالات الذين تساويا(2) في المقاعد في الانتخابات التي جرت أمس.

محليا أنباء سارة عن ارتفاع قيمة السندات بالعملة الاجنبية فور إعلان السعودية تقديم الدعم للبنان وقد توجّه الرئيس الحريري عقب لقائه السفير السعودي الى الرياض في زيارة سريعة ينتقل بعدها الى باريس لتفعيل تقديمات مؤتمر سيدر.
وفي الانباء السارة ايضا خطوات في مجلس الوزراء، أنجزت إقرار بنود عدة في مشروع موازنة العام 2020 وقد قال وزير المال إن هذه الموازنة ستعتمد الطريق نفسه الذي اعتمد في موازنة العام الحالي وأهم ما قاله وزير المالية هو ان لا ضرائب جديدة وان الاعتماد سيكون على تفعيل الجباية وضبط الإنفاق. في جانب آخر لفت الرئيس بري الى ان العقوبات الاميركية تطال كل لبنان.

بداية من السعودية التي عرضت أدلة قاطعة على تورط ايران في هجوم أرامكو وبومبيو في الخليج لبحث مواجهة ايران.


==============



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون nbn”

البلد كله يتكلم موازنة…سعيا لاقرار مشروعها ضمن المهل القانونية.
في لقاء الأربعاء تم التداول في انجاز الملفات المالية والتعيينات في السلك القضائي وديوان المحاسبة الأمر الذي يجب أن يسهل اقرار قطع الحساب وبالتالي تحويله إلى المجلس النيابي قبل اقرار الموازنة .
كذلك تم التطرق لملف الكهرباء والخطوات الضرورية الآيلة الى إيصال التيار إلى المواطن بشكل سليم ومستدام.

مجلس الوزراء ناقش بدوره الجزء الاول من المواد القانونية في مشروع الموازنة وعلق البحث في الكهرباء وبالمواد التي لها علاقه بالارقام، لمزيد من الدرس على ان يعقد جلسة جديدة الاثنين المقبل لمتابعة النقاش في مشروع بعد عودة الرئيس سعد الحريري من محطتين خارجيتين إلى كل من السعودية ثم فرنسا.

الحريري غادر فور انتهاء جلسة مجلس الوزراء بعد تلقيه إشارات إيجابية من وزير المالية السعودي حول إمكانية مساهمة الرياض في عملية الإكتتاب في السندات بالعملات الأجنبية.

في سابقة لأول تسجل لأول مرة بما يعزز الشفافية شرح وزير المال علي حسن خليل أمام الرأي العام، وقبل مناقشة مشروع الموازنة وإقراره في المؤسسات كل النسب والارقام الدقيقة حيث حسم بعدم وجود أي ضريبة في المشروع لأن الناس لم تعد تحتمل، مشددا أن التحدي الكبير هو بمعالجة الدين العام مع الحاجة إلى ضبط الإنفاق وتحسين الجباية من دون زيادة الضرائب.

المواكبة التشريعية للعمل مستمرة وتحضيرا للجلسة العامة المحددة الثلاثاء المقبل ترأس رئيس مجلس النواب نبيه بري إجتماعا لهيئة مكتب المجلس جرى خلاله عرض جدول أعمال الجلسة.

في الأمن الاستباقي بمواجهة نشاطات الخلايا الإرهابية وبخاصة تلك المرتبطة بتنظيم “داعش” تم رصد وتحديد هوية شخص سوري ينتمي الى التنظيم المذكور وتوقيفه في حارة صيدا.


=====================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”

بحطام طائرات مسيرة وجزيئات صواريخ كروز معدلة إلى “يا علي” إيرانية الصنع، قدمت السعودية روايتها في الاعتداء على آرامكو فنفت فرضية انطلاق الطائرات من اليمن نظرا الى العوامل الجغرافية، معززة اتهام إيران لكنها تركت نقطة الانطلاق مفتوحة على كل حدود،وفي مؤتمر صحافي تضمن بيانات وصورا للأقمار الصناعية أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية العقيد الركن تركي المالكي أن الطائرات المسيرة إيرانية من طراز دلتا وينج وصواريخ الكروز، انطلقت من شمال السعودية جغرافيا يعني العراق والأردن في حين تقع إيران الى الشرق خلف الخليج ولا حدود مشتركة بينها وبين المملكة.

كذلك فإن عبارة “شمال” في وسعها أن تكون مطاطة وربما تشير أيضا الى شمالي السعودية نفسها حيث يمكن أن تتسلل بعض المجموعات عبر الحدود الصحرواية الطويلة بين العراق والسعودية، لكن ذلك لا يغير في توجيه الرياض الاتهام الى طهران بأنها تقف خلف الهجوم ب-“الرعاية” وبدعم “الوكلاء”، وعلى أعقاب المؤتمر السعودي رد الحوثيون عبر الرجل السريع واعلنو عن طائرات مسيرة جديدة استخدمت في هجمات أرامكو انطلقت من ثلاثة مواقع في اليمن وهذه الطائرات “تعمل بمحركات نفاثة وعادية” يمكنها الوصول لأهداف في عمق السعودية، وطاولت التهديدات دولة الامارات ومدنها التي وصفت حوثيا بالزجاجية وعلى جهة الاتهام سخرت ايران من الأدلة الموضوعة في التصرف السعودي وقال مستشار الرئيس حسن روحاني لرويترز: لقد أثبتت السعودية أنها لا تعرف شيئا بعد ما عرضته من أدلة.

وأسرع من أي هجوم وصل وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو إلى السعودية للاسثتمار الفوري في آرامكو والمساهمة في عملية بيع أسهم أميركية مصنعة للحماية لقاء البدل المالي ووضع بومبيو فور وصوله أول عملة اتهام في التداول عندما باع السعوديين موقفا “بأرضه” يؤكد فيه أن الهجوم لم يكن من تنفيذ الحوثيين بل كان هجوما إيرانيا مستنتجا، هذه الفرضية من الطائرة التي أقلته من واشنطن الى جدة مستعينا من الجو بأقماره الصناعية السياسية الخاصة العاملة على الطاقة الشمسية، باع بومبيو المملكة مواد علمية ستحفزها على شراء الأسلحة الأميركية للحماية أو ما يعرف أميركيا بالابتزاز المسبوق بتسعير الموقف بالجملة ومن دون تفصيل، لكن الولايات المتحدة لن تبوح بما تعرف لان في المعرفة خسارة لا تعوض .

وهذه الفرصة سانحة اليوم لعودة سياسية ترامب الحلاب بالإذن من العائلة الشمالية الحلوة الموقرة وما بحوزة اميركا من معلومات أن الطائرات المسيرة لا يمكنها أن تنطلق تقنيا لا من اليمن ولا من إيران وبشكل أقل من العراق لكونها تحمل تفجيرات غير مجهزة للطيران مسافة بعيدة، وأقرب مسافة من اليمن أو إيران أو العراق تتراوح بين ألف وثلاث مئة كيلومتر ولذلك فإن مضبطة الاتهام السعودية لم تحدد اليوم نقطة الانطلاق وتجنبتها مقتصرة الجهة بعبارة الشمال والشمال هنا ليس صفرا بل مساحات تتسع لأي احتمال وبينها الداخل السعودي.


==================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار”

لم تصبهم الضربة الجوية اليمنية على قدرتها، بقدر ما اصابوا انفسهم، ولم تكشفهم امنيا وعسكريا بقدر ما كشفوا عجزهم.
انهم اهل الحكم في السعودية المحترقون مع مصفاتي بقيق وخريص،التائهون في صحاري عدوانهم، لم يجدوا كتفا يبكون عليها، حتى من اعطوه مئات مليارات الدولارات، لم ينفعهم ولو ليسمع بكاءهم، فانتظرهم على مفترق وجعهم ليطلب منهم المزيد من المال.

قاصف وصماد ومعهما طائرات نفاثة اخرى هي التي نفخت في الوجع السعودي الى حد التأوه، كشف اليمنيون مع وعدهم بالمزيد ان زاد اهل العدوان حماقتهم واجرامهم، ومعهم رسالة لحكام الامارات، اذا كانوا يريدون الحفاظ على ابراجهم الزجاجية ان يوقفوا مشاركتهم في العدوان، كما نصحهم المتحدث باسم القوات اليمنية يحيى سريع.

اما المتحدث باسم قوات العدوان السعودي فلم يسعد حليفا ولم يسر وليفا، فبعد خمسة ايام على العملية البطولية في عمق الاراضي والهيبة والسمعة السعودية خرج المتحدث السعودي بسلسلة تناقضات:
لديه ادلة ان طائرات مسيرة وصواريخ ذكية هي التي اصابت بقيق وخريص، لم تنطلق من اليمن كما يجزم، لكنه بالمقابل لا يعرف من اين انطلقت.
لديه القدرات على الرد على اي عدوان ،لكنه عاجز عن اسقاط اي من الطائرات والصواريخ التي وصفها بالدقيقة.

هدد ايران واتهمها بالمسؤولية عن العملية، واخذ يبرر امام اسئلة الصحافة الاجنبية عجز قواته عن اسقاط الطائرات والصواريخ لانها كانت كثيفة. اما مضاداتهم المكلفة مئات مليارات الدولارات ومعها كل حليفاتها الاميركية فلم يكن لها ذكر في كل العملية، وباتوا يستجدون الموقف الاميركي والتحقيق الفرنسي، حتى وصلوا الى طلب الدعم الكوري الجنوبي لتطوير منظوماتهم الدفاعية.

في فلسطين المحتلة تطور اصاب الكيان العبري فشظى مجتمعه وزاد التيه السياسي بين احزابه، حيث اقفلت صناديق انتخابه على سقوط لبنيامين نتنياهو وضياع في المنظومة السياسية على ما يقول المحللون.

اما في لبنان الواقع في زمن التحليل المالي فان موازنة العام 2020 محطة جديدة، وسط سلسلة ضغوط بل عدوانية اميركية تسمى عقوبات كانت محط بحث معمق في حديث الرئيس نبيه بري خلال لقاء الاربعاء النيابي.


=================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي”

في عز مناقشة مشروع موازنة عام 2020، ووسط اجماع لبناني نادر اقر بصعوبة الوضعين الاقتصادي والمالي، وقبل يومين من لقاء رئيس الحكومة سعد الحريري عراب سيدر، الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في باريس، طار الحريري الى السعودية تاركا وراءه اكثر من سؤال واكثر من امل.

نهار السعودية في لبنان كان قد بدأ في تمام الساعة الحادية عشرة وثمان وخمسين دقيقة، حسب ما نقلته وكالة رويترز عن محمد الجدعان وزير المال في المملكة، الذي اعلن ان بلاده تجري مع الحكومة في بيروت مباحثات بشأن تقديم دعم مالي للبنان.

الخبر المقتضب، الذي علمت الـ LBCI من مصادر سعودية رفيعة، واخرى لبنانية، ان لا تفاصيل بشأنه حتى الساعة، انعش اسواق سندات لبنان الدولارية اي اليوروبندذ التي ارتفعت، وعلى وقعه عقدت جلسة الحكومة التي ترأسها الحريري في السرايا.

في الجلسة التي خصصت لدرس الموازنة، لم يتطرق الحريري لا من قريب ولا من بعيد الى الدعم المالي السعودي، ولم يذكر انه متوجه الى الرياض، بعدما كان اعلم رئيس الجمهورية والوزراء امس بلقاءاته الباريسية.

لم تكد جلسة مجلس الوزراء تختتم، حتى وصل الى السرايا السفير السعودي وليد البخاري، الذي التقى الحريري على مدى نصف ساعة، ليعلن على اثرها انه وجه دعوة اليه للمشاركة في مؤتمر يعقد نهاية تشرين الاول المقبل في المملكة، وبعد اقل من ساعة، كشف ان رئيس الحكومة توجه الى الرياض.

قبل مغادرة الرئيس الحريري تحدثت مصادره عن حوار دائم بينه وبين قيادة المملكة في امكان مساعدة لبنان على الخروج من ازمته، وقد رأت هذه المصادر ان اعلان الدعم السعودي للدولة اللبنانية سيترجم على ارض الواقع، لا سيما انه معاكس للاجواء التشاؤمية التي تسود الداخل اللبناني، ويأتي قبيل الكلام المفاجئ بايجابيته الذي سيسمعه الحريري من ماكرون ومن خمس شركات ضخمة تساهم في استثمارات سيدر هي Aeroport de Paris ،bouygues ، Total ، CMA و general electric تؤكد المصادر.

كل الاعين تتوجه اذا الى الرياض، فهل تكشف تفاصيل الدعم المالي للبنان من هناك، وبحضور رئيس الحكومة، فتكون المملكة قد وجهت اكثر من رسالة في اكثر من اتجاه؟

كل هذا تزامن واعلان المتحدث العسكري السعودي العقيد الركن تركي المالكي هذا المساء، ان “الهجوم الذي تعرضت له منشآت ارامكو انطلق من الشمال بدعم من إيران من دون أدنى شك، وهو الموقف الذي أكد عليه وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو بعيد وصوله الى جدة. هذا التأكيد عاجله الحوثيون بالنفي مؤكدين انهم سيكشفون عن طائرات مسيرة جديدة، استخدمت في هجمات أرامكو وانطلقت من ثلاثة مواقع في اليمن.


=================



* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ام تي في”

إنخرطت الحكومة اللبنانية بجدية قصوى في درس بنود موازنة 2020 بحثا عن توازن يبدو صعب المنال بين المأمول من هذه الموازنة، أي أن تعيد التوازن والإستقرار وتضع قطار النهوض على سكته التي علاها الصدأ، وبين الواقع الاداري المشلع للدولة وغياب الخطط العلمية وآليات المراقبة الشفافة، إمتدادا الى الواقعين والإقتصادي والمالي اللذين بلغا الحضيض. وإذ أعطى انكباب مجلس الوزراء على درس الموازنة بارقة أمل للبنانيين وللدول المعنية بسيدر، فإن المؤتمر الصحافي الذي عقده “بي” الموازنة وزير المال دعا بوضوح الى التعقل وعدم تكبير حجم هذا الأمل لأن الأرقام مقلقة فالحكومة غير متفقة على سياسة ضريبية تنموية موحدة، ولم تتمكن بعد من إيجاد الألف مليار التي وعدت بتوفيرها، كما أن الموازنة لم تبق للإستثمار سوى 1300 مليار، فيما نسبة النمو هبطت الى الصفر. كل هذا والإجتماع للبحث في الموازنة توقف عند بلوغ الأرقام لأن لا توافق حاسما بعد بين المكونات الحكومية عليها. وسط هذه الأجواء جاء الترياق من السعودية، فالمملكة ورغم انشغالها بالمعركة الدبلوماسية والأمنية مع إيران، زار سفيرها في لبنان وليد البخاري الرئيس الحريري، في وقت أعلن وزير المالية السعودية عن محادثات مع لبنان لدعمه ماليا.

وعلى الأثر توجه الرئيس الحريري الى السعودية في زيارة خاطفة ومفاجئة تسبق توجهه الى باريس للقاء الرئيس ماكرون، وقد اعتبر المراقبون أن الوعد السعودي بمساعدة لبنان ماليا سيقوي موقف الحريري الساعي الى اقناع الرئيس الفرنسي بجدية لبنان في التجاوب مع متطلبات سيدر.

زيارة الحريري تتزامن مع وصول وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو الى المملكة، لكن لا معلومات تدفع حتى الآن الى الربط بين الزيارتين وما إذا كان الرجلان سيلتقيان. إقليميا،أعلنت السعودية أن الهجوم على آرامكو تم بصواريخ إيرانية عابرة وبطائرات مسيرة إيرانية، مستبعدة أن تكون انطلقت من اليمن. تزامنا، تلقت الرياض دعما بريطانيا وفرنسيا، وأعطى الرئيس الأميركي أوامره بتكثيف العقوبات على طهران.

في وقت رأت مصادر دبلوماسية أن التريث في الاتهام المباشر لإيران يمنح التحالف المتنامي حول السعودية مزيدا من الوقت لاختيار وسيلة الرد على طهران من دون الانزلاق الى حرب في المنطقة. اسرائيل غابت عن الحماوة الاقليمية، على غير عادتها، ويبدو ان النتائج الرمادية للانتخابات ستغرقها طويلا في وحول الخلافات الداخلية.

بالعودة الى لبنان، فرغم كل الهموم وجدت السلطة السياسية الوقت لتشغيل القضاء في ملاحقة صحيفة نداء الوطن.


==================


مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في”

من حسن حظ اللبنانيين، أن الجو الإقليمي الملبد لا يزال يقابل محليا باستقرار سياسي وأمني ملموس، فيما يرخي بدء البحث الجدي بمشروع موازنة 2020 بظله الإيجابي على المشهد الاقتصادي والمالي.

الإقليم منهمك بتداعيات ضرب آرامكو، وبنتائج الانتخابات الإسرائيلية التي يبدو أن أبطالها هذه المرة هم ثلاثة جنرالات هزموا في لبنان، بني غانتس: قائد القوات البرية في حرب تموز 2006. غابي أشكينازي:قائد المنطقة الشمالية خلال إنسحاب عام 2000 من جنوب لبنان، وموشي يعالون: وزير الحرب خلال عملية البيان رقم 1 في مزارع شبعا عام 2015.

اما الصورة الداخلية فتتمحور حول إدراك الطبقة السياسية دقة المرحلة، ما ينعكس هدوءا سياسيا واضحا، وانكبابا على معالجة الملف الاقتصادي والمالي، عشية توجه الرئيس سعد الحريري إلى باريس للقاء الرئيس ايمانويل ماكرون، وبدء الاستفادة من قروض سيدر، كما سبق لرئيس الحكومة اللبنانية أن أعلن.

وعلى وقع المشهد الاقليمي القاتم، اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم انه اذا استمر المسار الحالي السائد والقائم على ما يسمى بـ”صفقة القرن”، فلا سلام سيتحقق في الشرق الاوسط، اذا لم يكن سلاما عادلا، وعكس ذلك يصبح فرض امر واقع على الشعوب العربية التي لا يمكنها ان تنسجم مع شعب غريب استوطن ارضها، وهو لا يتعاطى مع الاخرين الا وفق منطق القوة، مؤكدا على “ان اي سلام بين الشعوب لا يقوم الا على مبدأ العدالة والقبول بالآخر، وهو ما لا يزال مفقودا اليوم.”

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية